2019 | 10:50 آذار 19 الثلاثاء
سامي الجميّل بعد لقائه السفير البريطاني: لاستعادة السيادة كاملة وتحرير البلاد من أي وصاية | الرئيس عون استقبل النائب السابق الدكتور اسماعيل سكرية واجرى معه جولة افق تناولت الاوضاع المحلية والاقليمية | وزير الخارجية الروسي: قلقون بشأن الوضع في الجزائر | الخارجية الروسية: لافروف وظريف بحثا هاتفياً الوضع في فنزويلا | الرئيس عون استقبل النائب ميشال معوض واجرى معه جولة افق تناولت التطورات السياسية الراهنة | اخماد حريق بسيارتين في البداوي | إيران: غرق سفينة تجارية على متنها مئات الحاويات في بندرعباس | قوى الأمن: أعمال صيانة لتصليح "ريغار" امام سنتر وهاب - الشويفات ادت الى اقفال مسلك من الطريق وتحويل السير على المسلك الآخر بالاتجاهين لحين الانتهاء | روكز: ملف الفساد يجب أن يصل الى خواتيمه | رعد: على الحكومة استثمار المياه الجوفية الإقليمية واستخراج النفط والغاز لسد العجز | وحدة من الجيش السوري تحبط محاولة تسلل مجموعة إرهابية من محور بلدة #مورك باتجاه النقاط العسكرية في ريف حماة الشمالي | مندوبون أوروبيون وإيرانيون يعقدون اجتماعا حول اليمن في بروكسل |

حتى لو كانت العقدة خارجيّة... تبقى كلمة السر داخليّة

الحدث - الجمعة 11 كانون الثاني 2019 - 06:16 - حـسـن ســعـد

يشكّل معظم القوى السياسيّة الداخليّة المتنازعة على صيغة تشكيل الحكومة الجديدة صورة مُصغَّرة عن قوى النزاع الخارجي ما يؤكّد أنّ للخارج دور فاعل ومؤثر بقوّة في الأزمة الحكوميّة، سواءً أكان الدور على مستوى التعقيد أم على مستوى الحلّ.
البعض يعتقد أنّ وصول "كلمة السر" الخارجيّة إلى مسامع المُتنازعين كفيل بأنْ يُنهي الأزمة وتؤلَّف الحكومة خلال أيام، وربما ساعات. لكن، وقبل التسليم بصحّة هذا الاعتقاد، المُستند إلى تماهي بعض الأفرقاء مع الخارج الذي يوالونه، هناك ما يستحق التوقف عنده، وهو التالي:
"لا قيمة ولا فعاليّة لأي "كلمة سر"، أيّاً كان مصدرها، طالما أنّها لا تضمن لفريق رئيس الجمهوريّة العماد ميشال عون ورئيس تكتّل "لبنان القوي" الوزير حتى نهاية الولاية الرئاسيّة، بحكم امتلاك الرئيس عون صلاحيّة "التوقيع الأخير على مراسيم التشكيل" واستحالة تخطي دستوريتها.
فمن انتُخب رئيساً للجمهوريّة بعد 28 عاماً من خوض الحروب والتعرّض للنفي والنضال السياسي وكان ختامها فرض سنتين ونصف السنة من الفراغ الرئاسي، ويقف على يمينه مَن لأجل توزيره كما يرغب تأخّر تشكيل عدّة حكومات لأشهر عديدة، لا يبدو أنّه في وارد التفريط بما جناه في الانتخابات النيابيّة الأخيرة من حجم نيابي أعطاه، وفق معياره، الحق بـ (الثلث + 1)، خصوصاً إذا ما اعتبر أنّ ثمن تمسّكه بهذا "الحق" لن يكون أكبر وأغلى ممّا دفعه في سبيل الوصول إلى ما هو عليه اليوم.
وبما أنّ الرئيس عون والوزير باسيل لا يُؤخذان بـ "المَوْنَة"، وكونهما لا يواليان أي طرف خارجي، فإنّ الضغط عليهما، بأي طريقة أو على أي مستوى، لا بُدّ وأنْ يُصيب الأفرقاء الآخرين بأضرار مباشرة أو غير مباشرة.
ما يعني أنّه حتى لو كانت العقدة التي تعرقل عمليّة التشكيل خارجيّة، فإنّ التجاوب مع "كلمة السر" الداخليّة التي يملكانها "عون وباسيل" قد يؤدّي إلى ولادة ميسّرة للحكومة، وبعد ذلك لكل حادث حديث.
فهل تكون معادلة: "اعطونا الثلث المُعطِّل أولاً وخذوا التوقيع الأخير" هي الحلّ؟