2019 | 03:23 حزيران 21 الجمعة
تركيا ترسل سفينة ثانية إلى شرق المتوسط للتنقيب قرب قبرص | الراعي ترأس قداسا الهيا في جونيه إحتفالا بعيد القربان: ثقافة الدول تقاس بمقدار عنايتها بذوي الحالات والاحتياجات الخاصة | الحزب الديمقراطي: سوريا سلمت موفد أرسلان عنصري أمن الدولة المحتجزين لديها | إيران تحتج لسويسرا بصفتها ممثلا للمصالح الأميركية بشأن انتهاك الطائرة المسيرة للمجال الجوي الإيراني | السفير الإيراني لدى الأمم المتحدة: الطائرة الأميركية دخلت المجال الجوي الإيراني رغم التحذيرات المتكررة | وزير البترول المصري للـ"ال بي سي": أي توتر في مضيق كهرمز ممكن أن يؤثر على ديناميكية الأسواق | كيدانيان للـ"ام تي في": معلوماتي أن أعداد القادمين من السعودية إبتداء من نهاية هذا الشهر أكثر بكثير من السنوات الـ6 الماضية | وزير الخارجية الإيراني: أجزاء من الطائرة الأميركية المسيرة سقطت في مياهنا الإقليمية وهي بحوزتنا الآن | ظريف: الطائرة المسيرة التي أسقطتها طهران أقلعت من الإمارات باستخدام تقنية التخفي | سيزار أبي خليل: المؤشرات المباشرة تؤكد وجود الثروة النفطية في لبنان | التحالف العربي: الدفاعات الجوية السعودية تعترض وتدمر طائرة مسيرة أطلقتها ميليشيات الحوثي باتجاه جازان | قادة الكونغرس يجتمعون بالرئيس ترامب بعد ساعة من الآن لبحث قضية إسقاط الطائرة |

انخفاض مفاجئ لمعدلات التضخم في مصر.. ما حقيقته؟

أخبار اقتصادية ومالية - الخميس 10 كانون الثاني 2019 - 16:04 -

أعلن الجهاز المركزي المصري للتعبئة العامة والإحصاء، اليوم الخميس، أن التضخم السنوي لأسعار المستهلكين بالمدن تراجع إلى 12 بالمئة في كانون الأول من 15.7 بالمئة في تشرين الثاني.

وقال البنك المركزي المصري، اليوم الخميس، إن التضخم الأساسي في البلاد ارتفع إلى 8.3 بالمئة على أساس سنوي في كانون الأول من 7.94 بالمئة في تشرين الثاني.

ووصف خبراء اقتصاد التراجع في معدلات التضخم التي أعلنها جهاز الإحصاء بالمفاجئ والكبير، لكن آخرين شككوا في تلك الأرقام وأكدوا أنها لا تعبر عن الواقع الحقيقي لمعدلات التضخم في مصر.

وانحسر التضخم على نحو مطرد في الأشهر الأخيرة بعد أن دفعته زيادة في أسعار الوقود والكهرباء والنقل في وقت سابق من العام الماضي إلى ذروة بلغت 17.7 بالمئة في تشرين الأول في ظل ارتفاع أسعار الأغذية، وسط تساؤلات عن الاختلاف في بيانات التضخم بين المؤسسات الحكومية المختلفة، وأسباب ذلك.

وأكد أستاذ الاقتصاد بكلية التجارة جامعة الأزهر، صلاح الدين فهمي، أن مقاييس التضخم في مصر وهمية، ولا تعبر عن الواقع الحقيقي.

وأوضح فهمي في تصريحات لـ "عربي21"، أن أرقام التضخم التي تعلنها المؤسسات الحكومية المعنية بإصدار بيانات دورية عن معدلات التضخم ليست أرقاما حقيقية ولا تعبر عن الواقع الحقيقي للأسعار.

ودلل أستاذ الاقتصاد على كلامه قائلا: "معدل التضخم هو معدل ارتفاع أسعار السلع والمنتجات العام خلال عام، ولكن عند حساب معدلات التضخم في مصر يتم استبعاد السلع الأكثر تغيرا أو تقلبا في الأسعار مثل الأنواع الشائعة من الخضروات والفواكه، وكذلك السلع المحددة أسعارها جبرا (التسعير الحكومي ) مثل الوقود والغاز وغيره، ويتم الاعتماد فقط على السلع الأقل تقلبا أو تغيرا (شبه الثابتة من حيث ارتفاع وانخفاض أسعارها)، وهو ما يعطي بيانات غير صحيحة لمعدلات التضخم الحقيقية".

وأشار فهمي إلى أن "السلع الأكثر تقلبا أو تغيرا هي السلع الأكثر استهلاكا من قبل المصريين، بينما السلع الأقل تغيرا هي السلع الأقل استهلاكا من قبل المصريين، ولذا تجد أن أرقام التضخم المعلنة تتراجع دون أن ينعكس ذلك الانخفاض على أسعار السلع في الأسواق المصرية".

وتابع: "كل مؤسسة حكومية تعتمد في حساباتها لمعدلات التضخم على سلة من السلع تختلف عن الأخرى، وهذا ما يفسر تضارب البيانات الرسمية بين جهاز التعبئة العامة والإحصاء، والبنك المركزي، ووزارة المالية، ووزارة التخطيط"، مضيفا: "لذلك إذا سألت رجل الشارع العادي عن شعوره بانخفاض في معدلات الأسعار بالأسواق فستكون إجابته بالنفي".

ومن ناحيته، قال الخبير الاقتصادي هيثم المنياوي، إن الحكومة المصرية تحترف التلاعب بالأرقام، وتصدر بيانات اقتصادية ليس لها علاقة بالمؤشرات الحقيقية للأوضاع الاقتصادية والمعيشية المتردية.

ورجح المنياوي في تصريحات لـ "عربي21" أن يكون الإعلان الحكومي عن تراجع كبير ومفاجئ لمعدلات التضخم مجرد خطوة استباقية لامتصاص التداعيات السلبية التوقعة لموجة التضخم الكبيرة المتوقعة خلال العام 2019 على خلفية قرار تحرير أسعار الوقود تدريجيا.

وأوضح الخبير الاقتصادي أن الحكومة المصرية تدرك أن المؤسسات الدولية تتعامل مع المؤشرات الرسمية الصادرة عن الحكومة، وبالتالي هي تحاول تصدير صورة إيجابية عن الاقتصاد المصري بخلاف الحقيقية، لضمان الحصول على مزيد من القروض لسد الفجوات التمويلية التي تعاني منها مصر، والحد من تفاقم عجز الموازنة العامة للدولة.
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني