2019 | 13:30 آب 26 الإثنين
باسيل تسلّم نسخا عن أوراق اعتماد 7 سفراء جدد في لبنان: الهند، البرتغال، نيوزيلندا، غواتيمالا، جورجيا، البوسنة والبيرو | "الوكالة الوطنية": الطيران الحربي الاسرائيلي يحلق في أجواء مرجعيون على مستوى متوسط | أردوغان حول إنشاء المنطقة الآمنة شرق الفرات: قريباً جداً ستبدأ قواتنا البرية الدخول إلى المنطقة وسنتخلّص من التنظيمات الإرهابية | وزير الدفاع اليمني يوجه كافة الوحدات العسكرية في عدن وأبين وشبوه بوقف إطلاق النار استجابة لدعوة قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية | وزير الإعلام اليمني: وزير الدفاع يطلب من الوحدات العسكرية وقف النار في شبوة وعدن وأبين | المسؤول الاعلامي في حزب الله محمد عفيف: التنسيق متكامل بين أجهزتنا وبين أجهزة الدولة اللبنانية | اللواء خير من الضاحية: ما حصل نوع جديد من أنواع الارهاب وبتوجيه من الحريري سنقف الى جانب أي مواطن لبناني متضرر | الكرملين: بوتين يتفهم مخاوف أردوغان بشأن إدلب ولكنه قلق أيضاً بشأن ارتفاع نسبة الهجمات من المسلحين | "الوكالة الوطنية": دوريات لليونيفيل على بعض النقاط الحدودية في رأس الناقورة والظهيرة من دون تسجيل أي تحرك غير اعتيادي | المسؤول الاعلامي في حزب الله محمد عفيف يرافق اللواء خير خلال تفقده المباني المتضررة في الضاحية | اللواء محمد خير يتفقد المباني المتضررة جراء سقوط الطائرتين الاسرائيليتين المسيرتين في الضاحية | "أو تي في": اجتماع اقتصادي سيعقد في 2 ايلول في بعبدا دعي اليه رؤساء الاحزاب والكتل النيابية الممثلة في مجلس النواب |

هل من مفاجآت أميركية جديدة؟

الحدث - الخميس 03 كانون الثاني 2019 - 06:11 - عادل نخلة

ما يزال قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالانسحاب من سوريا يطرح العديد من أسئلة الاستفهام عن خلفياته وتوقيته.
بغضّ النظر عن التداعيات المنتظرة من هذه الخطوة والتي لا يعلم بها أحد، يمكن القول إن الصراع على الأرض السورية دخل مراحل متقدّمة وسيأخذ أشكالاً أخرى.
ولا يُمكن القول إن الأراضي السورية أصبحت خالية من المعارضين لنظام الرئيس بشار الأسد، كما لا يُمكن الجزم بأن الأراضي السورية لن تكون تحت سيطرة الأسد.
وتؤكد مصادر دبلوماسية أن الخطوة الأميركية أتت مفاجئة لدول وقوى معيّنة لكنها لم تفاجئ من يدير اللعبة الكبرى وعلى رأسهم الأميركيين والروس.
وترى المصادر أن ترامب أراد أن يضع الجميع أمام مسؤولياتهم، فهو رئيس لا يعلم أحد بماذا يخطّط أو إلى أين قد تأخذه خططه، ومن هذا المنطلق، فإن بعض حلفاء واشنطن في الشرق يعتبرون أن واشنطن قد تخلّت عن حلفائها.
لكن البعض الآخر يرى أن الحقيقة مغايرة تماماً لهذا التفكير، وتؤكد المصادر الدبلوماسية أن العناوين الكبرى لم يتخل عنها ترامب، ففي الأساس لم تخض القوات الأميركية معارك كبرى في سوريا مثل العراق ووجودها كان رمزيا وحضور سياسي داعم لحلفائها، ويُمكن العودة إلى تجربة الرئيس السابق باراك أوباما الذي انسحب من العراق بعد انتخابه، وهذا لم يخفّف من نفوذ واشنطن في العراق والمنطقة بل ظلّ على ما هو عليه، كما أن زيارة ترامب الأخيرة إلى العراق والمواقف التي أطلقها بخصوص أن تكون العراق قاعدة لانطلاقة أي عمل مستقبلي في سوريا تؤكّد أنه لم يترك المنطقة.
وتشدّد المصادر على أن الانقلاب الكبير كان حدث مثلاً لو أن ترامب أراد إبرام صلح مع طهران أو عمل على حلّ الخلاف وقدّم تنازلات، لكن لهجة ترامب ضد إيران و"حزب الله" والميليشيات الشيعية العراقية والحوثيين بقيت كما هي ولم تتغير، وبالتالي فإن ترامب لم يبدّل إستراتيجية مواجهته الكبرى بل غيّر في التكتيك.
وتُشير المصادر إلى أن الجميع يعلم منذ سنوات، عن وجود اتفاق خفي، حيث تُعتبر سوريا من حصّة الروس وليس الأميركيين، وواشنطن لا تريد أن تغرق في الرمال السورية مثلما غرقت سابقاً في الرمال العراقية، بل أن قوتّها الاقتصادية والعسكرية قادرتان على حفظ دورها واللعب بمصير المنطقة بأكملها.
لكن السؤوال الأكبر هو ماذا سيحصل لاحقاً، وهل هناك من تغيّرات، والحقيقة أن لا أجوبة على هذه الأسئلة على الرغم من موجة إعادة فتح السفارات العربية والزيارات المتلاحقة، فالأكراد في سوريا يدرسون خطواتهم بتأن ولن يقدموا على خطوة متسرعة، كما أن المعارضة السورية انتهت وبات هناك ميليشيات وتجمّعات مسلّحة.
وتتّجه الأنظار إلى 3 دول أساسية معنية بالملف السوري وهي تركيا وإسرائيل وإيران، وماذا ستفعل كل دولة على حدة.
فتركيا يهمّها أن تضرب الأكراد في شمال سوريا وتمنع تأثيرهم في الداخل التركي، وهذا الأمر تعمل جاهدة من أجل تطبيقه.
إسرائيل يهمّها أن تحفظ حدودها الشمالية وأن تمنع تزايد قوة "حزب الله"، فيما إيران تجهد للحفاظ على وجودها في سوريا وتأمين حلفائها الشيعة، لذلك فإن السؤوال المطروح هو من سيكون الرابح الأكبر والخاسر الأكبر؟

 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني