2019 | 00:11 آب 25 الأحد
استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية مريم مرداسي من منصبها بعد مقتل 5 أشخاص في تدافع خلال حفل فني | بزي: لمواجهة التحديات الراهنة بالتكافل والتضامن وفي صدارتها شبح الأزمة الاقتصادية والمالية التي تلقي بثقلها على الشعب اللبناني | وزير الدفاع التركي: سنستخدم حق الدفاع المشروع عن النفس في حال تعرض نقاط المراقبة في إدلب لأي هجوم | تركيا: انطلاق عمل مركز العمليات المشتركة مع الولايات المتحدة الخاص بالمنطقة الآمنة في سوريا | جونسون يحذر من أن بلاده تواجه خطر الانزلاق إلى حرب تجارية دولية | ماكرون بعد لقائه ترامب: هدفنا المشترك هو عدم السماح لإيران بحيازة سلاح نووي | قاطيشا لـ"اذاعة لبنان": القوات لا تريد المحاصصة لكن اذا ارادت الاغلبية المحاصصة فانه من الطبيعي ان تطالب بحصتها | الحاج حسن: نحن لا نتقدم بأي موضوع تفوح منه رائحة فساد أو شبهة فساد من دون مستندات دامغة | جنبلاط: اللقاء مع الرئيس عون كان ودياً ووجهت إليه دعوة لزيارة المختارة متى يشاء | جنبلاط من بيت الدين: الرئيس عون سيدعونا إلى إجتماع لمواجهة تحديات تصنيف لبنان من المؤسسات الاقتصادية سلبيا وللتحضير لموازنة العام 2020 | عطالله: بأقل من أسبوع التقى الرئيس عون كل مكوّنات الجبل الذين لمسوا مدى ادراكه لهواجسهم وادراكه لهمومهم | قبيسي: التحدي الاقتصادي بحاجة الى وحدة موقف سياسي والعقوبات التي تفرض بحاجة الى استقرار داخلي |

الهبر: "انشالله ما نترحم بالـ 2019 على 2018"!

خاص - الأربعاء 02 كانون الثاني 2019 - 12:27 -

علّق مدير عام شركة "ستاتيستيكس ليبانون" وناشر موقع "ليبانون فايلز" ربيع الهبر على دعوة الاتحاد العمالي العام إلى الإضراب نهار الجمعة المقبل، معتبراً انّه مطلب محق وقال: اعرف معاناة الناس "ولا يمكن ان نتخبّى ورا اصبعنا" ولكن إلى اين ستوصل هذه الاضرابات؟"

وفي حديث لـ"صوت لبنان" (100.5)، ضمن برنامج نقطة على السطر الذي تقدمه الزميلة نوال ليشع عبود، لفت الهبر الى أن هناك 86 مليار دين اليوم والحلّ الوحيد كان عملية اقتراض من المصارف المحلية. وأضاف: "لو المصارف لم تقرض الدولة لكانت الاخيرة اعلنت افلاسها".

وتابع الهبر: "ليست الحكمة اليوم ان نقوم بهذه الاضرابات بل بالتعاضد بين الاتحاد العمالي والدولة". فسال: "بوجه من نقوم بهذه الاضرابات؟ بوجه دولة لم تعلن بعد افلاسها لكي نزيد الافلاس؟"

واشار إلى انّه "ليس ضد الاضراب بل ضد فكرته"، معتبراً انّه هناك معايير معينة لنجاح اي اضراب وهي بحسب الهبر هي:

- "الاضراب يجب ان يشمل الاحزاب، فإذا لم يكن هناك دعوة من الاحزاب فلن ينجح، وكل تحرّك واضراب له هدف سياسي.

- يجب ان لا يُستغل لاحقا، فقال، في كل الاضرابات تحرك طوابير اخرى للاستفادة منها او تعمل للاضراب.

- لا اضراب ناجح من دون اعلام او وسيلة اعلامية قوية او تلفزيون كبير ان يتابع ويكون وراءه، فتحرّك 14 آذار نجح لان كل وسائل الاعلام كانت وراءه كما تحرّك 8 آذار".

واضاف الهبر: "ليس بإضراب تتشكل الحكومة"، لافتاً إلى انّ "هناك مشكلة ايرانية اميركية روسية تحول دون تشكيل الحكومة".

وشدد الهبر على اننا "امام مفترق هذا الاسبوع وقد تم الاتفاق على اسم الوزير الملك"، معتبرا ان "شرط التشكيل هو ان يجتمع الوزير الملك مع تكتل "لبنان القوي"، ولكن على ألا يصوت معه في مجلس الوزراء، اي لا ثلث معطلاً للتيار.

وعن اسم الوزير الذي سيمثل اللقاء التشاوري، قال الهبر: "يمكن ان يكون قد رسى الاتفاق على الاستاذ علي حمد وهو موظف رئيسي في مجلس النواب حالياً وهو لن يصوت مع تكتل "لبنان القوي" في الحكومة لمنعه من الحصول على الثلث المعطل".

وبشّر الهبر المواطنين ان "الحكومة من اليوم إلى 10 ايام كحد اقصى، او لبنان متّجه نحو السقوط".

اقتصادياً، عاد واكّد انّ "لبنان سقط، وكلام وزير المال علي حسن خليل كان واضحاً وهو ان الاقتصاد سقط"، والمشكلة الحالية هي في ابقاء الدولة بمنأى عن السقوط المالي.

وتابع: "إذا سقطت الدولة يسقط الاقتصاد والعكس صحيح، فكان هذا الحل الوحيد بأن تقرض المصارف الدولة لكي لا نسقط كلنا".

وقال: "انشالله ما نترحم بال 2019 على 2018"، معتبراً انّ 2019 ستكون سنة تنفيذ افلاس 2018"، وتابع: "من قيام دولة لبنان 2 في الـ 1990 ونحن ندفع فواتير فساد السياسيين ونصنع مسؤولين لا يحافظون على المال العام".

وعن الوضع الاجتماعي في لبنان، اوضح انّ "هناك احصاءات علمية جدا وتواكب الدول المتقدمة جدا"، لافتاً إلى أنّ "المنظمات الدولية هي التي تجمع الارقام في كل العالم وليس فقط في لبنان".

وتابع: "ليس المطلوب من الادارة المركزية ان تقوم بهذا بكل انواع الاحصاءات"، مؤكداً ان البطالة ليست مشكلة كبيرة في لبنان، بل البطالة المستترة هي المشكلة".

اضاف: "هناك مشكلة اجتماعية عند الشعب اللبناني وهي عدم ايجاد فرص عمل والاكثرية لا تعمل ضمن مجال اختصاصها".

من جهة اخرى، علّق الهبر على احدى المداخلات التي تقول بأن لا مشروع اقتصادي في البلد، وقال: "مشروع الحكومة هو مشروع الاحزاب داخل الحكومة". وأضاف: "كل حزب يريد ان يقوم بسياسته، وعندما يكون هناك حكومة اختصاصيين نكون ذاهبين لمشروع حلّ".

امّا عن موضوع المديونية الخاصة للافراد، فاعتبر الهبر انّ هذا يحصل في ارقى المجتمعات، وقال: "عندما يكون الشخص مديون يكون هناك دورة اقتصادية ناجحة وهذا ليس بمظهر خاطئ، فالانسان يستدين من المصرف ويردّها بل المظهر السيء هو دين الاشخاص دون القدرة على رد الديون".

وقال: "الدين العام اصبح للمصارف وإذا لم تساعد المصارف الدولة سنذهب إلى افلاس شامل".

وعن قضية الكهرباء، اكّد ان الامور واضحة مشدداً على أنّ "اول اصلاح للكهرباء يبدأ من جباية كاملة ورفع الغطاء السياسي عمّن لا يدفع فاتورة الكهرباء".

واكمل: "الحل في لبنان هو الذهاب الى شراكة بين القطاعين العام والخاص".

وعن موضوع الليرة فقال: "هي محافظة على صمودها بفضل ارادة القيمين على الوضع المالي فهي عامل استقرار مهم". وقال: "القمة الاقتصادية القادمة تعطي مزيد من الثقة في لبنان لكنها لن تغير الوضع المالي".

اكمل عن موضوع النازحين وما يترتب عليه من اعباء، وقال: "حوالي 60 الف طفل سوري يولد سنويا و70 بالمئة منهم لا يتم تسجيلهم ولا يملكون الهوية السورية لذا لا يدخلون سوريا والسلطات السورية ليست قادرة على ادخالهم، وسيكونون على عاتق الدولة اللبنانية فقط وهناك 2233 مخيم عشوائي في لبنان ومخيم واحد شرعي هو مخيم عرسال".

وقال: "النازحين بحاجة إلى مليارات الدولارات ولم تؤمن الامم المتحدة والمنظمات الدولية إلاّ ملياراً واحداً، واغلبها كانت في التعليم مع الاخذ بعين الاعتبار الوضع الكارثي لهؤلاء النازحين".

وفي القسم الثاني من الحلقة، كان الحديث عن كل ما حصل وكل ما اعلن من فضائح سنة 2018، والذي لم يؤدِ إلى اي نتيجة ولم نصل إلى اي قرار نهائي في معظم المواضيع". فقال: "توقف نظام المعلوماتية في المطار ولم يُحاسب احد وكانت هناك ملامة على شركة، من جهة ثانية لم نعرف اين اصبحت الدعاوى يموضوع الرملة البيضاء، ولا بموضوع النفايات". وتابع: "القضاء لم يكن صارماً بموضوع الليطاني".

وتابع: "كل المواضيع ضاعت في السياسة والحقيقة ضاعت بين اتهامات واتهامات متبادلة".

اخيراً امل الهبر ان تتشكل الحكومة سريعاً لتزيد من الثقة لدى اللبنانيين". 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني