2019 | 03:24 حزيران 21 الجمعة
تركيا ترسل سفينة ثانية إلى شرق المتوسط للتنقيب قرب قبرص | الراعي ترأس قداسا الهيا في جونيه إحتفالا بعيد القربان: ثقافة الدول تقاس بمقدار عنايتها بذوي الحالات والاحتياجات الخاصة | الحزب الديمقراطي: سوريا سلمت موفد أرسلان عنصري أمن الدولة المحتجزين لديها | إيران تحتج لسويسرا بصفتها ممثلا للمصالح الأميركية بشأن انتهاك الطائرة المسيرة للمجال الجوي الإيراني | السفير الإيراني لدى الأمم المتحدة: الطائرة الأميركية دخلت المجال الجوي الإيراني رغم التحذيرات المتكررة | وزير البترول المصري للـ"ال بي سي": أي توتر في مضيق كهرمز ممكن أن يؤثر على ديناميكية الأسواق | كيدانيان للـ"ام تي في": معلوماتي أن أعداد القادمين من السعودية إبتداء من نهاية هذا الشهر أكثر بكثير من السنوات الـ6 الماضية | وزير الخارجية الإيراني: أجزاء من الطائرة الأميركية المسيرة سقطت في مياهنا الإقليمية وهي بحوزتنا الآن | ظريف: الطائرة المسيرة التي أسقطتها طهران أقلعت من الإمارات باستخدام تقنية التخفي | سيزار أبي خليل: المؤشرات المباشرة تؤكد وجود الثروة النفطية في لبنان | التحالف العربي: الدفاعات الجوية السعودية تعترض وتدمر طائرة مسيرة أطلقتها ميليشيات الحوثي باتجاه جازان | قادة الكونغرس يجتمعون بالرئيس ترامب بعد ساعة من الآن لبحث قضية إسقاط الطائرة |

الحريري "يهرب" مجدّدا من طرح 32 وزيراً

الحدث - الأربعاء 02 كانون الثاني 2019 - 05:53 - مروى غاوي

شبه مؤكد أن الرئيس المكلّف سعد الحريري يرفض صيغة الـ 32 وزيراً التي أعيد طرحها مجدداً في إطار إحياء المبادرة التي يعمل عليها اللواء عباس إبراهيم، وما كان يصعب اكتشافه في خصوص موقف الحريري أكّده بنفسه عشية رأس السنة وهو يجول في العاصمة بيروت جازماً الشكّ باليقين "مش ناقصنا وزرا دولة، البلد بحاجة إلى حكومة ووزراء يعملون في حقائب".

تصريح الحريري لم يفاجىء فريق المستقبل والمقربين من بيت الوسط، فهو يعبّر عن موقف مبدئي من توسيع الحكومة، فضلاً عن اعتبارات أخرى لدى رئيس تيار المستقبل كون الصيغة المطروحة تؤدي إلى تكريس أعراف جديدة في التأليف وكسر التوازنات السياسية والطائفية في البلاد عدا كونها أشبه بتوزيع جوائز ترضية على الجميع، فإضافة مقعدين واحد للعلويين وآخر للأقليات يُمكن تفسيره على أساس أن منح المقعد العلوي يُحتسب للنظام السوري وحيث سيكون وزير الأقليات المسيحي من حصّة فريق 8 آذار أي أن الإثنين يدوران في الفلك السوري .العملية أيضاً يتمّ احتسابها من قِبل فريق المستقبل على أن الثنائي الشيعي سيحصل على وزير جديد والمسيحيين على وزير مسيحي وبالتالي لا يوجد مصلحة للطائفة السنية في هذا التوزيع. بقناعة المستقبل أن مبدأ القبول بطرح 32 وزيراً يسمح لسوريا بتسمية الوزير العلوي ويُصبح هذا التوزير عُرفاً في الحكومات المستقبلية.
هكذا يفكّر رئيس الحكومة المكلّف بطرح الـ 32 وزيراً،فتوسيع الحكومة كان محور جولة الأعياد للواء إبراهيم الذي لم يُطفىء محرّكات وساطته فالتقى وزير الخارجية جبران باسيل في منزله باللقلوق وجال برفقة الحريري على الأجهزة الأمنية وفي وسط المدينة، ورغم ذلك فإن تلازم الرجلين في الجولة لم يُسفر عن بلورة اتفاق حول الصيغة المحكى عنها، فتوسيع الحكومة لا يلقى الصدى الإيجابي لدى المستقبل الرافض للطرح الذي يضيف إلى خسائره خسارة إضافية بعد قبوله بتمثيل اللقاء التشاوري من حصة الرئيس قبل أن يقع الخلاف المنتظر بين حزب الله وباسيل والرئاسة الأولى.
مرة أخرى "تهرّب" الحريري من تجرّع كأس الـ 32 وزيراً وهو أبلغ الوسيط رفضه، لكن هذا الرفض لا يعني عدم انفتاح الحريري على طروحات أخرى أو أن مبادرة اللواء إبراهيم توقّفت حيث من المُمكن إعادة تشغيل المحرّكات بقوّة مطلع هذا العام لإنجاز الحكومة المقبلة قبل منتصف كانون الثاني وحيث يُمكن الذهاب إلى خيارات أخرى كالحكومة المصغّرة أو إعادة النظر بالتمثيل السنّي وإيجاد صيغة معيّنة مقبولة من كل الأطراف.
هذا الأمر في مطلق الأحوال هو تفصيل ثانوي فتأليف الحكومة له حسابات أخرى مختلفة ومرتبطا بالتخلّي عن الثلث الضامن من قِبل التيار وله حسابات تتعلّق بالتوقيع الثالث في الحكومة أي دخول حزب الله على عملية التأليف وهنا أساس الأزمة.
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني