2019 | 20:59 حزيران 16 الأحد
آلان حكيم لـ"عطالله": عندما تتكلم عن حزب الكتائب تتكلم عن لبنان والاستقلال والنضال والشهداء والمقاومة التي أبقتك في هذا البلد | وزير الخارجية الإماراتي: نثمن الدور الذي تقوم به مصر وجهودها الرامية لتحقيق الاستقرار في المنطقة | السيسي يؤكد خلال استقباله وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد على تضامن مصر ودعمها للإمارات في مواجهة مختلف التحديات | جنود فرنسيون يطلقون النار على رجل هددهم بسكين داخل مستشفى عسكري في مدينة ليون | الأمين العام لجامعة الدول العربية: نقف مع جميع السودانيين بمختلف أطيافهم وتوجهاتهم | التحكم المروري: 3 جرحى نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام المصيلح النبطية | عبد الله الثني لـ"سكاي نيوز": معركة طرابلس لم تنتهي بعد ومحاولات توريط الجيش الليبي فشلت | الغريب للـ"أم تي في": خطة إعادة النازحين تقوم على مراحل وعلى تنظيم الملف والتواصل مع سوريا وهي بعيدة عن العنصرية | التحكم المروري: تصادم بين سيارة ودراجة نارية على اوتوستراد ذوق مكايل المسلك الغربي نتج منه جريح | الكرملين يحذر من اطلاق "الاتهامات جزافا" في استهداف الناقلتين في الخليج | عدوان في حديث تلفزيوني: نحن في وضع اقتصادي مأساوي وهذا الوضع مرتبط بالإدارة إذ لا يمكننا أن نتكلم عن إصلاح مالي من دون أن يكون هناك اصلاح اداري | معلومات للـ"أل بي سي" : اجتماع سيعقد في الساعات المقبلة بين الحريري وباسيل |

حكومة في عشرة أيام وهذا اسم الوزير الملك!

خاص - الأحد 30 كانون الأول 2018 - 17:18 -

خاص ليبانون فايلز - هل ستعود عقارب الاتفاق إلى أول الوقت؟ وهل سيتخطى السياسيون الاعتبارات الشخصية والحزبية والحسابات الضيقة ويشكّلون حكومة للبنان؟
لقد كشفت مصادر متابعة لموقع ليبانون فايلز أن اتفاقاً متجدّداً حصل على الخطوط العريضة لتشكيل الحكومة، قوامه التشكيلة التي كانت قائمة قبل انفراط عقد الإتفاق، أي قبل نحو اسبوع تقريباً إذ حصل من بعدها الخلاف على تموضع الوزير الذي كان سيمثّل اللقاء التشاوري.
وأضافت المصادر أن المعنيين بالتشكيل قرروا العودة إلى التشكيلة الأساسية التي أتفق عليها تفادياً للعودة إلى البحث في عقد تمّ حلها.
ويقول الاتفاق الذي أُنجز بأن تبقى الحقائب موزّعة بحسب الحصص والأوزان، ولكن جديده طرح إسم علي حمد ليكون ممثلاً اللقاء التشاوري في الحكومة مكان جواد عدرا.
ورجّحت المصادر لليبانون فايلز أن تسير الأمور نحو ولادة الحكومة في غضون عشرة أيام، إذ كانت زيارة اللواء عباس ابراهيم للوزير جبران باسيل واجتماعهما في جرود جبيل مؤشراً للانفراج في الجو الحكومي المكفهّر والملبّد.
وأكدّت المصادر لموقعنا أنه سيكون للبنان حكومة وفق هذه المعطيات الجديدة ووفق الاتفاق القديم المتجدّد مع دخول اسم علي حمد إلى نادي المستوزرين.
وتبقى المعلومات والأجواء رهن التطبيق والتنفيذ والإخراج الذي خذل اللبنانيين حتى الآن، فعسى أن تكون الأخطار المحدقة بالبلد قد حفّزت المعنيين على إصدار مراسيم تشكيل حكومة تعمل على تفادي الانهيارات التي ستطال الجميع لو حصلت.

جميع الحقوق محفوظة للناشر وأي نسخ جزئي او كامل او إرسال يعرض صاحبه للملاحقة القانونية.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني