2019 | 10:54 شباط 21 الخميس
شرطة ميونخ تنشر عددا كبيرا من قوات الأمن بعد أنباء عن إطلاق نار | حنكش: هناك تذاك على المشاكل البيئية وعلى القوانين الموجودة، ونحن ينقصنا ان تُفرض هيبة الدولة الغائبة | مسؤول عراقي : عبور 10 شاحنات تقل مقاتلين عراقيين و اجانب من "داعش" و عائلاتهم و تسليمهم للجيش | الرئيس عون استقبل وزير العدل ألبير سرحان وعرض معه شؤون الوزارة | الطيران الحربي الاسرائيلي يحلق في هذه الأثناء على مستوى منخفض في أجواء الجنوب | ماكرون: التطرف الإسلامي شكل جديد لمعاداة السامية | الرئيس عون استقبل رئيس مجلس شورى الدولة القاضي هنري خوري بمناسبة قرب احالته الى التقاعد ونوه بالجهود التي بذلها | إيران تعلن البدء في مناورات بحرية في مضيق هرمز غدا لمدة 3 أيام | سليم الخوري لـ"المستقبل": كلّ مبادرة لدعم القوى المسلّحة اللبنانية نرحب بها | تحطّم مروحيّة عسكريّة شمال الجزائر ومقتل طاقمها المكوّن من شخصين | قسد: قواتنا ستشتبك مع فلول داعش في اخر معقل لهم في شرق سوريا بمجرد انتهاء إجلاء المدنيين | "الحدث": الجيش يتسلم 150 داعشيا بينهم قادة من "سوريا الديمقراطية" |

تكريم نقيب محامي الشمال في طرابلس

أخبار محليّة - الجمعة 07 كانون الأول 2018 - 18:46 -

أقامت مندوبة لبنان في "لجنة ميثاق جامعة الدول العربية" رضا المراد حفل غداء تكريمي لنقيب محامي الشمال محمد المراد في مطعم "بيتنا" في طرابلس وفي حضور النائب علي الدرويش، العقيد عبد الرزاق مالطي ممثلا اللواء عباس إبراهيم، وممثل محافظ الشمال رمزي نهرا لقمان كردي، ورئيس بلدية طرابلس أحمد قمر الدين، ومصطفى الحلوة ممثلا النائب السابق محمد الصفدي، إلى مسؤولين حزبيين ومحامين.

مراد
وشددت المراد في كلمتها على "دور القضاء المؤتمن على حقوق الإنسان والضامن للحق والذي يعود له ولاستقلاليته أن يوفر الحق المرجو". وتطرقت إلى ملف السجون ومبانيها متمنية أن "تتبنى النقابة إطلاق دراسة تضمن حق المواطن السجين لضمان حقوقه الإنسانية"...

وطالبت بتنفيذ "مضمون الاتفاقات الدولية والتي سبق أن وقع لبنان عليها والتي تضمن وجود المحامي إلى جانب أي موقوف في كل مراحل التحقيق وبخاصة الأولية منها".

النقيب مراد
وأما النقيب مراد فأكد التزامه "اثني عشر بندا أدرك أنها تتطلب جهدا، فبدلا من أن نعمل لست ساعات، سنعمل في شكل مضاعف... لنفي بالوعد ونسلم الأمانة كما يجب أن تسلم"...

وأضاف: "إن كنا على قدر من العدالة كنا على قدر من التوازن في هذه المعادلة الذهبية ما بين حق المحامي وحق المواطن. فإذا كان المحامي ظالما ناصرته إنما بردعه عن ظلمه.
ونحن مصرون أن نرفع بمؤسستنا وان نحميها وعلى أفضل العلاقات مع جسم أساس في هذا الوطن، عنيت جسم القضاء، وعلى قاعدة الاحترام والود والندية، لاننا شركاء في الإسهام في تحقيق العدالة".