2018 | 06:21 كانون الأول 12 الأربعاء
ارتفاع حصيلة هجوم ستراسبورغ إلى أربعة قتلى | سكاي نيوز: تبادل لإطلاق النار بين الشرطة الفرنسية ومنفذ هجوم ستراسبورغ | وزير الداخلية الفرنسي: منفذ هجوم ستراسبورغ معروف للسلطات بسوابق إجرامية | ارتفاع عدد ضحايا إطلاق نار مدينة ستراسبورغ إلى قتيلين و11 جريحاً | إغلاق مبنى البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ بعد حادثة إطلاق النار | تشكيل فريق لمتابعة تطورات حادث ستراسبورغ يضم وزيري الداخلية وشؤون الأمن | "سكاي نيوز": ماكرون ينهي اجتماعا مع أعضاء حزبه لمتابعة تطورات حادث إطلاق النار في ستراسبورغ | ارتفاع حصيلة ضحايا اطلاق النار في ستراسبورغ الى قتيل و6 جرحى وفرار مطلق النار | وسائل اعلام فرنسية: حادث اطلاق النار وقع بالقرب من سوق الميلاد في ستراسبورغ الذي يجتذب ملايين السياح كل عام | بلدية ستراسبورغ الفرنسية تطالب سكان المدينة بالبقاء في بيوتهم | إدارة الإطفاء الفرنسية: مقتل شخص وإصابة ثلاثة في إطلاق النار في ستراسبورغ | الشرطة الفرنسية: جرحى في إطلاق نار وسط مدينة ستراسبورغ |

ابراهيم سلوم في ملتقى الإستثمار الإماراتي اللبناني: لمكافحة التطرف عن طريق الإستثمار

أخبار اقتصادية ومالية - الجمعة 07 كانون الأول 2018 - 16:22 -

شدد السيد إبراهيم سلوم على وجوب إعادة السماح للإماراتيين بالقدوم إلى لبنان وأن الطريق الأمثل لمكافحة التطرف هو الإستثمار والتنمية الذي ينتج عنه خلق فرص العمل للشباب تساعد في تأمين مستقبل أفضل لهم . كلام السيد سلوم جاء خلال مشاركته في إفتتاح ملتقى الإستثمار الإماراتي اللبناني الذي إنعقد في أبو ظبي برعاية وزير الإقتصاد الإماراتي سلطان بن سعيد المنصوري وتنظيم غرفة الإقتصاد الإماراتية بالتعاون مع إتحاد الغرف اللبنانية وغرفة تجارة وصناعة أبو ظبي.
حضر إفتتاح الملتقى الوزير المنصوري وسفراء البلدين والوفد الإقتصادي اللبناني برئاسة رئيس الهيئات الإقتصادية محمد شقير ، الذي يضم نحو 100 شخص من كبار القيادات الإقتصادية ووزيرة المال السابقة ريا الحسن ورجال أعمال من مختلف القطاعات وحشد كبير من القيادات الإقتصادية ورجال الأعمال الإماراتيين.
وقد عبر الوزير المنصوري عن الحرص على تقوية هذه العلاقة والارتقاء بها إلى مستويات جديدة، في ظل الإمكانات والفرص التي يتمتع بها البلَدَان ورغبتهما المتبادلة في تعزيز أواصر التعاون في القطاعات ذات الاهتمام المشترك.
والقى شقير كلمة قال فيها "ان لقاءنا اليوم غير عادي، فهو يأتي في ظل تطورات متسارعة يشهدها عالمنا العربي والعالم بأسره على المستوى الاقتصادي والتحالفات الاقتصادية، ما يستدعي منا القيام بالخطوات اللازمة لزيادة منسوب التعاون من ضمن رؤية واضحة مبنية على وقائع عمليه متمثلة بالفرص المتاحة وامكانية الاستثمار فيها بما يعود بالفائدة على بلدينا وشعبيهما.