2018 | 22:46 كانون الأول 14 الجمعة
ترامب: واشنطن لا تستعجل المفاوضات مع كوريا الشمالية | كنعان للـ"ام تي في": لمسنا في لندن تجديد المجتمع الدولي التزاماته التي كان قد اعلنها بباريس في سيدر ومنها التوظيف بـ11مليار دولار وهبة بريطانية لاصلاح الادارة بقيمة 30 مليون استرليني | محمد صلاح يفوز للعام الثاني على التوالي بجائزة هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" لأفضل لاعب أفريقي | وهاب لـ"الجديد" ردا على كلام جنبلاط: لا أملك أسلحة بل أسلحتي هي للحماية الشخصية فقط كباقي الزعماء السياسيين والأسلحة التي نتزود بها من سوريا هي من حمت الدروز في حرب الجبل | اشتباكات في الضواحي الشرقية من الحديدة في اليمن بعد اتفاق الهدنة | مصادر تيار المستقبل لـ"المستقبل": بيت الوسط لن ينغش بأفلام حزب الله التي باتت محروقة | علي حسن خليل للـ"ان بي ان" تعليقا على تصنيف "موديز" للبنان: هذا الواقع ليس حتميا لان هناك متابعة للملف وسنتخطى الوضع و الامور تحل بتسريع تاليف الحكومة | ديما جمالي خلال افتتاح معرض طرابلس الميلادي بعنوان "Tripoli Christmas Wonderland 2018": أعدكم بأنني سأضع كل طاقتي لجذب مشاريع جديدة الى المدينة ولانعاش الاقتصاد وخلق فرص عمل للشباب | الحريري: إنجازات قوى الأمن في مكافحة الجريمة وبؤر الارهاب والفارين من العدالة علامات مضيئة في السجل الناصع لقادتها وتحية ثناء وتقدير الى اللواء عماد عثمان رجل الامانة | ماكرون: ليست هناك أي إمكانية للتفاوض بشأن "بريكست" | شعر عدد من سكان بلدات وسط وساحل القيطع - عكار بهزة ارضية خفيفة ضربت المنطقة | قطع السير على بولفار زحلة بالاتجاهين من قبل بعض المحتجين وحركة المرور كثيفة في المحلة |

إتفاقية تعاون بين الدفاع المدني والأميركية تعزيزا لقدرات المسعفين

مجتمع مدني وثقافة - الخميس 06 كانون الأول 2018 - 15:12 -

أبرمت المديرية العامة للدفاع المدني ممثلة بمديرها العام العميد ريمون خطار اتفاقية تعاون مع الجامعة الاميركية في بيروت ممثلة بالمدير التنفيذي للخدمات الطبية الدكتور فادي بيطار، تم توقيعها قبل ظهر اليوم في مقر المديرية العامة للدفاع المدني في عين الرمانة.

وتنص الاتفاقية على ان يقدم المركز الطبي في الجامعة من خلال قسم الطوارىء فيه خدمات استشارية لتقييم الاحتياجات لانشطة الخدمات الطبية الطارئة للدفاع المدني، والتي ستشكل خارطة طريق لتنسيق مستقبلي يتضمن انشطة تعليمية، معايير عمليات، بروتوكولات علاج عيادي طبي سابق لدخول المستشفى، تطويرا للموارد البشرية ولبرامج الجودة، ومنح شهادات للمسعفين واعتمادهم وتوجيها طبيا لانشطة الخدمات الطارئة.

وألقى العميد خطار كلمة بالمناسبة قال فيها: "يدا بيد تبدأ مسيرة التعاون في ما بيننا تحت شعار تقديم افضل الخدمات الطبية للمواطنين عند تعرضهم لاي حادث يستدعي تدخلا عاجلا تمهيدا لخضوعهم لعلاج استشفائي".

وأردف: "ان النهوض بمهمات الاسعاف الى مستويات احترافية يحتل حيزا بالغ الاهمية ضمن قائمة أهداف المديرية العامة للدفاع المدني، لذا وضعت اتفاقية التعاون مع المركز الطبي في الجامعة الاميركية لارساء بنود خطة عمل تكفل تنظيم دورات تدريبية مكثفة تسهم في تبادل الخبرات بين مجموعة من أطباء المركز والمسعفين في الدفاع المدني، وصولا الى إعداد فريق متخصص في مجال تقديم الاسعافات اللازمة للمصابين، لتمكينهم من الوصول الى المستشفى محصنين بأعلى درجات الحماية ووفقا لشروط العناية التي ينص عليها طب الطوارىء والمعتمدة عالميا".

وتوجه بالشكر لادارة الجامعة الاميركية، مؤكدا "أهمية الدور الحساس المناط بعناصر الدفاع المدني، والمصيري بالنسبة للمصاب، خلال لحظات حاسمة وحرجة قد تودي بحياته في حال عدم اسعافه بالطريقة الصحيحة أثناء نقله الى المستشفى، لذا تم اقرار أسس برنامج تدريبي يسهم في تعزيز قدرات المسعفين لتمكينهم من كسب الرهان مع الوقت وتقديم الاسعافات اللازمة للمصاب قبيل وصوله الى المستشفى، علما اننا بصدد التحضير للمرحلة المستقبلية التي ستشهد انشاء أطر لادارة طبية للخدمات الاسعافية التي يقدمها عناصر الدفاع المدني".

وختم بالقول: "ان المديرية العامة للدفاع المدني قد بدأت رحلة التطور والتقدم بغية الارتقاء الى المستوى المطلوب توازيا مع المهمات الملقاة على عاتقها، ولن يثنينا عن بلوغ هذا الهدف اي شيء، بل سنعمل على تذليل كل العقبات لاستكمال مشاريع الانماء التي تشرف أبناء هذا الجهاز وتزيدهم فخرا بالانتماء اليه".

وألقى الدكتور بيطار كلمة مستشفى الجامعة الأميركية، شكر فيها العميد ريمون خطار "على دعوته لنا لنوقع سوية هذه الاتفاقية المهمة بين الجامعة الاميركية في بيروت والدفاع المدني".

وقال: "إن الجامعة الاميركية هي في منتهى الحرص على التعاون مع المؤسسات التي تشبهها والتي تعنى بخدمة المواطن. ونحن متحمسون لما ستوفره هذه الإتفاقية من خدمات للمواطنين ولمساهمتها في إضاءة نور وسط الظلمات".

وتابع: "إن لهذه الإتفاقية وجوها متعددة بدءا من تقييم الخدمات الطبية والحالات الطارئة ودراسة الإحتياجات الموجودة ضمن فريق متكامل بين مستشفى الجامعة الاميركية وادارة قسم الطوارئ تحت رعاية الدكتور مازن السيد وفريق خاص لنباشر العمل وفقا لما سيخلص إليه هذا الفريق من استنتاجات، ومن ثم سنقوم بخطوة إلى الأمام للتحسين وفقا لفصول تدريبية وبروتوكولية، وستكون الإنطلاقة من بيروت لتطال الأراضي اللبنانية كافة".

أضاف: "لقد شعرت بحماسة قصوى عندما علمت أنكم تعملون على تنفيذ مشروع الدراجات النارية المخصصة للحالات الطارئة وهذه أفضل خطوة لمباشرة العمل على خطى التطور".

وختم بيطار: "أتشرف بمشاركتكم هذا الحدث ممثلا عن نائب رئيس الجامعة الأميركية عميد كلية الطب الدكتور صايغ، ونحن على أتم الاستعداد للتعاون مع المؤسسات التي تشرف البلد كالمديرية العامة للدفاع المدني".

وردا على سؤال عن تمويل هذا المشروع، قال الدكتور بيطار: "الجامعة الاميركية كما الدفاع المدني هي مؤسسة غير مرعية والاشياء التي نقوم بها هي من واجبنا. هناك تمويل للامور التدريبية التي نقوم بها، واتفقنا نحن والعميد على ان نبدأ بالعمل على تمويل أمور معينة لتغطية الاشياء اللاحقة، وسنقوم بهذا المشروع على مراحل متعددة، والهدف ليس التوقيع عليه ووضعه في الادراج بل الانجاز لاننا نريد النجاح لهذا المشروع".

واكد ان "هذا التفاهم استراتيجي على مبادىء معينة سيتم العمل عليها لاحقا على كل المستويات لتذليل كل العقبات بما يصب في خانة ايصال المصاب في اقل وقت وبشكل آمن الى المستشفى".

وردا على سؤال عن انفتاح الجامعة الاميركية على القطاع العام، قال الدكتور بيطار: "الجامعة الاميركية جزء من البلد. وهمها، ومن خلال ادارتها الجديدة، الانفتاح والتعاون مع الجميع خصوصا مع من يشبهها كالدفاع المدني. الجامعة الاميركية مؤسسة عمرها اكثر من 150 سنة وهي من الناس وللناس".

وعن الاتفاقية قال الدكتور مازن السيد: "نحن ننتقل من فكرة ان الاسعاف هو وسيلة نقل الى المعنى الحقيقي للاسعاف الذي هو علاج المريض خارج المستشفى وقبل الوصول اليها. هذه الاتفاقية هي عبارة عن بداية جدية لوضع خطة كاملة واستراتيجية وطويلة الامد لتطور جهاز الاسعاف في الدفاع المدني، وتقييم التدريب الحالي هو اولى المراحل، وتقييم الاحتياجات ايضا والتدريب وطريقة الاستجابة للاتصال وارسال الاسعاف".

اما نائبة المدير العام للدفاع المدني المحامية ريما المر، فأعلنت "ان الدفاع المدني في هيكليته الجديدة سيتضمن قسما طبيا". وقالت: "يهمنا جدا التعامل مع المستشفيات وخصوصا في هذه المرحلة التي قدمت لنا فيها الجامعة الاميركية، وضمن هذا التعاون، مجانية التقييم، وسيكون عملنا معهم مجانا لمدة سنة على ان يتبعها بروتوكولات واتفاقات لاحقة".

واختتم حفل توقيع الإتفاقية التي دخلت حيز التنفيذ اعتبارا من تاريخ توقيعها، بتبادل شرب الأنخاب.