2018 | 22:46 كانون الأول 14 الجمعة
ترامب: واشنطن لا تستعجل المفاوضات مع كوريا الشمالية | كنعان للـ"ام تي في": لمسنا في لندن تجديد المجتمع الدولي التزاماته التي كان قد اعلنها بباريس في سيدر ومنها التوظيف بـ11مليار دولار وهبة بريطانية لاصلاح الادارة بقيمة 30 مليون استرليني | محمد صلاح يفوز للعام الثاني على التوالي بجائزة هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" لأفضل لاعب أفريقي | وهاب لـ"الجديد" ردا على كلام جنبلاط: لا أملك أسلحة بل أسلحتي هي للحماية الشخصية فقط كباقي الزعماء السياسيين والأسلحة التي نتزود بها من سوريا هي من حمت الدروز في حرب الجبل | اشتباكات في الضواحي الشرقية من الحديدة في اليمن بعد اتفاق الهدنة | مصادر تيار المستقبل لـ"المستقبل": بيت الوسط لن ينغش بأفلام حزب الله التي باتت محروقة | علي حسن خليل للـ"ان بي ان" تعليقا على تصنيف "موديز" للبنان: هذا الواقع ليس حتميا لان هناك متابعة للملف وسنتخطى الوضع و الامور تحل بتسريع تاليف الحكومة | ديما جمالي خلال افتتاح معرض طرابلس الميلادي بعنوان "Tripoli Christmas Wonderland 2018": أعدكم بأنني سأضع كل طاقتي لجذب مشاريع جديدة الى المدينة ولانعاش الاقتصاد وخلق فرص عمل للشباب | الحريري: إنجازات قوى الأمن في مكافحة الجريمة وبؤر الارهاب والفارين من العدالة علامات مضيئة في السجل الناصع لقادتها وتحية ثناء وتقدير الى اللواء عماد عثمان رجل الامانة | ماكرون: ليست هناك أي إمكانية للتفاوض بشأن "بريكست" | شعر عدد من سكان بلدات وسط وساحل القيطع - عكار بهزة ارضية خفيفة ضربت المنطقة | قطع السير على بولفار زحلة بالاتجاهين من قبل بعض المحتجين وحركة المرور كثيفة في المحلة |

مراهق لم يردعه أحد

متل ما هي - الخميس 06 كانون الأول 2018 - 05:43 -

دراجة نارية على الأوتوستراد في وسط بيروت سائقها واثقٌ مدرك طريقه، لكنه يرتكب مخالفات عدّة وفي وقت واحد.
مراهق من دون خوذة يتحدّث عبر الهاتف الخليوي الذي لا يُسمح باستخدامه أثناء قيادة السيارة، فكم بالحري بالنسبة لدراجة نارية تحتاج قيادتها إلى انتباه وتوازن كاملَين، إذ أن رفّة جفن تؤدي إلى حادث، وحتماً لن تقتصر أضراره على الماديات.
هذا الشاب الصغير استمر يتحدّث عبر الهاتف ويقود دراجته بيد واحدة لنحو كيلومتر على أوتوستراد مفتوح وسريع من دون أن يردعه أحد، ثم انطلق مستعرضاً مهاراته القيادية متعرّجاً بين السيارات التي كان سائقوها يصلون لتبتعد عنهم التجارب.
هذه الظواهر الخطرة على طرقاتنا وفي وضح النهار وعلى عينك يا تاجر، لماذا تبقى من دون رادع أو ضابط، و"سارحة والرب راعيها"؟