2019 | 16:34 شباط 20 الأربعاء
قيومجيان لـ"أخبار اليوم": سنطلب غدا الالتزام بما تتضمنه البيان الوزاري والقوات شاركت في الحكومة انطلاقا من نية للعمل ولا رغبة لديها بالمشاكل | قاسم هاشم لـ"أخبار اليوم": من المفترض ان تكون انطلاقة الحكومة تضامنية فلننتظر كلام السفيرة الاميركية ليس جديدا لكنه مرفوض ومؤسف ان يصدر من السراي | اعادة فتح الطريق محلة سوق السمك الكرنتينا والسير عاد الى طبيعته | حسن مراد لـ"أخبار اليوم": لن تكون جلسة الغد "حامية" "كلو تمام" وبحسب اتفاق الطائف العلاقة مع سوريا يجب ان تكون جيدة لا بل ممتازة | مرجع مطلع لـ"اخبار اليوم": لا اتجاه لوضع خطة شاملة استراتيجية لان جميع الاطراف وان تألفت الحكومة ما زالت في مرحلة انتظار | سلامة يحض على إخراج ليبيا من حالة "الانسداد السياسي" | "التحكم المروري": قطع الطريق بالاطارات المشتعلة في محلة سوق السمك الكرنتينا من قبل بعض المحتجين وحركة المرور كثيفة في المحلة | جعجع لـ"المركزية": الاشارتان غير المشجعتان المتمثلتان بزيارة الغريب لسوريا وموقف بو صعب في مؤتمر ميونخ لا يبعثان الا على القلق ازاء مستقبل العمل الحكومي | جعجع لـ"المركزية": امنيتي ان يعود حزب الله الى لبنانيته ويسلم سلاحه الى الجيش ويضع كل قدراته العسكرية في عهدة المؤسسات الشرعية | لافروف: التهديد الاميركي للجيش الفنزويلي هو انتهاك لميثاق الامم المتحدة و تدخل في الشؤون الداخلية لفنزويلا | الرئيس عون: لا سلطة أمنية أعلى من سلطة الجيش والقوى الأمنية ونخشى أن يكون ما نشهده على حدودنا الجنوبية من قيام كيان قومي يهودي مبرراً لتقسيم سوريا | "الاناضول": إسرائيل تهدم منزلين فلسطينيين بالقدس الشرقية بداعي البناء دون ترخيص |

مراهق لم يردعه أحد

متل ما هي - الخميس 06 كانون الأول 2018 - 05:43 -

دراجة نارية على الأوتوستراد في وسط بيروت سائقها واثقٌ مدرك طريقه، لكنه يرتكب مخالفات عدّة وفي وقت واحد.
مراهق من دون خوذة يتحدّث عبر الهاتف الخليوي الذي لا يُسمح باستخدامه أثناء قيادة السيارة، فكم بالحري بالنسبة لدراجة نارية تحتاج قيادتها إلى انتباه وتوازن كاملَين، إذ أن رفّة جفن تؤدي إلى حادث، وحتماً لن تقتصر أضراره على الماديات.
هذا الشاب الصغير استمر يتحدّث عبر الهاتف ويقود دراجته بيد واحدة لنحو كيلومتر على أوتوستراد مفتوح وسريع من دون أن يردعه أحد، ثم انطلق مستعرضاً مهاراته القيادية متعرّجاً بين السيارات التي كان سائقوها يصلون لتبتعد عنهم التجارب.
هذه الظواهر الخطرة على طرقاتنا وفي وضح النهار وعلى عينك يا تاجر، لماذا تبقى من دون رادع أو ضابط، و"سارحة والرب راعيها"؟