2019 | 09:42 نيسان 23 الثلاثاء
الشرطة في سريلانكا تحتجز مواطنا سوريا في إطار التحقيقات الجارية بشأن هجمات الأحد الماضي | القوات الاسرائيلية تعتقل 16 فلسطينياً في الضفة الغربية بينهم أسرى محررون وقيادي في الجهاد الاسلامي | طريق ضهر البيدر سالكة امام جميع المركبات | حركة المرور كثيفة من النقاش باتجاه انطلياس وصولا الى جل الديب | 11 جريحا في 9 حوادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | طريق ترشيش زحلة سالكة حالياً امام المركبات ذات الدفع الرباعي او تلك المجهزة بسلاسل معدنية | مصادر رئاسية لـ"الشرق الاوسط": الرئيس عون لم يقصد لا الحريري ولا أحد محددا عندما انتقد التأخير بإنجاز الموازنة | متحدث باسم الشرطة السريلانكية: ارتفاع محصلة ضحايا التفجيرات الى 310 قتلى | الدفاع المدني يزيل الثلوج عن طريق القبيات فنيدق ويسحب شاحنة | منسق شؤون مكافحة الإرهاب بالخارجية الأميركية: لا نفرق بين الجناح السياسي والعسكري لحزب الله ونعتبره إرهابيا | كنعان من الفنار: نجدد التأكيد على الموقف اللبناني الجامع بالعودة غير المشروطة للنازحين وهنا نقول بوضوح التمويل للعودة لا للبقاء | حاصباني للـ"ان بي ان": خفض الإنفاق يجب أن يبدأ بالنظر في كيفية التعامل مع الدين |

هل خرجت من لعبة المنطقة؟

خاص - الخميس 06 كانون الأول 2018 - 05:34 - عادل نخلة

تتّخذ أزمات المنطقة أشكالاً جديدة من الصراعات، إذ أنها لم تعد مقتصرة على حروب صغيرة متفرّقة بل وصلت إلى حدود التصادم المباشر بين الدول.

يحاول كل المسؤولين والمتعاطين بالشأن العام تشريح أزمات المنطقة والتي لم تصل إلى حدّ التسويات بعد، وما تزال الأزمة السورية تحتلّ صدارة الاهتمامات الدولية على رغم عمق الأزمات الأخرى.
وتحاول السعودية والإمارات ودول ما يُسمّى بالمحور العربي الإسلامي حلّ ازمة اليمن لأسباب عدّة، خصوصاً أن اليمن تقع مباشرة على الحدود مع الدول الخليجية التي تخوض المعارك من أجل عدم سيطرة الحوثيين عليها، إذ أنّ سقوط اليمن في أيديهم يعني سقوطها في يد إيران.
ولا يُخف القادة الإيرانيون افتخارهم بأن هناك 4 دول عربية تحت سيطرتهم، وهي اليمن، العراق، سوريا ولبنان.
وكان لافتاً ما أعلنه الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز بأن بلاده تسعى لحلّ سلمي في اليمن والسعودية، لكن بعض المطّلعين على الموقف السعودي يؤكدون أن الرياض من اليوم الأول لم تكن راغبة بدخول الحرب، لكن سلوك إيران وإنكارها للمصالحات والتسويات التي تمّت بعد الانتفاضة على حكم الرئيس الراحل علي عبدالله صالح عام 2011 أجبرت الدول الدول العربية والإسلامية على التحرّك العسكري من أجل وقف الزحف الفارسي.
ويشدّد هؤلاء على أن الرياض تريد تسوية وفق شروطها وليس وفق شروط طهران وأمنياتها، والحلّ الأساس بلجم نفوذها في اليمن والمنطقة، لافتين إلى أنّ القضية تبدأ بإثبات إيران حسن نواياها.
ويشير هؤلاء إلى أنّ الدول العربية تطمح للحل لكنها لن تُقدم على خطوات متسرّعة، فالوقت ليس لصالح إيران، خصوصاً بعد سريان مفعول العقوبات الأميركية، وبالتالي فإن طهران ستجلس على طاولة المفاوضات والتسويات وفق شروط أهل الأرض.
وبالنسبة إلى الأزمة السورية، فإن الموقف السعودي، وإن تبدّل بالشكل يبقى المضمون نفسه فالرياض ومعها الدول العربية تتعامل مع الواقع السوري من منطلق ما يريده الشعب السوري.
وتعتبر السعودية بأن الطرف الأساسي في الصراع السوري هو روسيا وليس إيران، وبالتالي فإن القيادة السعودية على تواصل مستمر مع موسكو، وكذلك مع الأميركيين وموسكو وواشنطن هما الاكثر تاثيراً في الصراع الدائر هناك.
وتؤكد الرياض أنّ ما من حلّ سوري من دون رضى الدول العربية، لكن الأزمة السورية تتفاقم وتتداخل فيها عناصر متعدّدة وأبرزها العامل الإسرائيلي والعامل التركي، لذلك فإن الحلّ ما يزال بعيد المنال.
وما دعّم الموقف السعودي أكثر هو مرور أزمة مقتل الصحافي جمال خاجقشي بأقل خسائر ممكنة، إذ يبدو أن الرياض تجاوزتها وظهر ذلك من خلال مشاركة ولي العهد محمد بن سلمان في قمة العشرين ولقاءاته مع قادة العالم، وهذا الأمر يدلّ على أن الرياض ليست في حال عزلة مثلما صوّر أخصامها خصوصاً أن هناك مصالح كبرى تربطها بالدول الكبرى وعلى رأسها أميركا وروسيا.