2018 | 22:02 تشرين الثاني 15 الخميس
مريض بحاجة ماسّة الى دم من فئة AB+ في مستشفى الروم - الاشرفية للتبرع الرجاء الاتصال على 03565494 | "ان بي سي" عن مسؤول تركي: الحكومة التركية لا ترى رابطا بين قضية قتل خاشقجي وقضية غولن | مبعوث ترامب لسوريا: ليس لدينا شريك أفضل من السعودية | قيادة الجيش: توقيف ياسر سيف الذي أقدم على قتل شقيقته وإصابة زوجها في بحنين- المنية | الهومنتمن انطلياس للسيدات يتوج بلقب كأس السوبر 2018 بكرة السلة بعد فوزه على الرياضي بنتيجة 67-52 | عائلة ياسر س. الذي أقدم على قتل شقيقته وإصابة زوجها في محلة بحنين- المنية سلّمته لإستخبارات الجيش في الشمال | جهاد الصمد لـ"الجديد": لن نقبل المضي في حكومة يملك فريق سياسي واحد الثلث المعطل فيها | باسيل: على الجميع ان يتساعد لتشكيل حكومة مبينة على التفاهم الوطني والوحدة الوطنية و"نعدكم بالخير" | باسيل من بكركي: الموعد كان محددا سابقا لكن شاءت الصدف ان يكون غداة مصالحة القوات والمردة واهنئهما على ذلك | الأناضول: الأمم المتحدة تدعو إلى تقديم جميع المتورطين في جريمة قتل خاشقجي إلى العدالة | تيريزا ماي تؤكد عزمها البقاء في منصبها واكتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي | وصول كنعان وباسيل الى بكركي للقاء الراعي |

لا انكسار ولا انتحار... الانتخابات المُبكرة قد تعالج "الفالج"

الحدث - الخميس 08 تشرين الثاني 2018 - 06:13 - حـسـن ســعـد

عُقَد وأزمات على مَدّ النظر، بدءاً من مُوجبات التكليف وصلاحيّات الرئيس المُكلّف، مروراً بمسار ومفاوضات التأليف وتوقيع رئيس الجمهوريّة، وصولاً إلى مخاض تدبيج البيان الوزاري وليس انتهاءً بالخلاف المُعتاد على الدور الإنمائي والأداء الإنتاجي والوظيفة السياسيّة للحكومة الموعودة.

إذاً، في غير محله الظن بأنّ "العقدة السُنيّة" ستكون آخر العُقَد التي تؤخّر التشكيل، وبالتالي من الخطأ حصر تهمة العرقلة بفريق واحد، فالمراحل ما تزال في بداياتها حيث في جُعبَة كل فريق الكثير من "العُقَد النائمة" التي يكفي إيقاظ إحداها لقلب طاولة المفاوضات الحكوميّة رأساً على عقب، سواءً أكان مَرَد ذلك لحسابات شخصيّة، حزبيّة، طائفيّة وسياسيّة داخليّة أم لدوافع وارتباطات خارجيّة.
وعندما يَكبُر الكلام وتعلو السقوف وتبلغ الأمور حدّ أنْ يقول نائب الأمين العام لـ "حزب الله" الشيخ نعيم قاسم: "حكومة الوحدة الوطنية لا تكتمل إلا إذا تمّ تمثيل السُنّة المُستقلين"، وحدّ أنْ يقول الرئيس المُكلّف سعد الحريري: "توزير أيّ أحد من النوّاب السُنّة المعارضين أعتبره انتحاراً لي ونهاية لحياتي السياسية"، وحدّ أنْ يصبح رئيس الجمهوريّة العماد ميشال عون في حال "سياسيّة" لا يُحسَد عليها ما بين قرار "حليف استراتيجي" ورغبة "شريك تسوية".
فإنّ مُجرّد فَهم أو تقييم أيّ صيغة "حلّ" قد تؤدّي إلى الإفراج عن التشكيلة الحكوميّة على أنها "انكسار" لـ "حزب الله" أو "انتحار" للرئيس الحريري، سيعني "سلفاً" أنّ كلّ الجهود والمساعي المبذولة محكومة بالفشل، وأنّ موعد الولادة قد يتحوَّل إلى موعد للإجهاض في "مسلخ" الإنقسامات السائدة والشكوك المُبيّتة بين المكوّنات.
الواقع مأزوم، ولطالما كانت هذه حاله، فمنذ زمن بعيد ولبنان يعاني من "فالج"، أصاب ديمقراطيّة نظامه ودستوره وحتى أعرافه، وعلى ما يبدو لم ينجُ منه "معيار" نتائج الانتخابات النيابيّة الأخيرة التي يعتبر قانونها الانتخابي "وكراً" لكل العُقَد التي تعطّل الحياة السياسيّة الطبيعيّة ومصالح البلاد والعباد.
ما يجري اليوم يُثبت أنّ قانون الانتخابات النافذ، بنظامه وتقسيماته ومحدوديّة التفضيل وطريقة احتساب النتائج، غير المطابق لمقتضيات الدستور وغير المُعبِّر عن إرادة الناس الحقيقيّة، قد فشل فشلاً ذريعاً في تقديم جديد يُعوّل عليه في تغيير الواقع المأزوم.
لذا، في غير محله الاستسلام لمنطق "فالج لا تعالج" فالمرض معروف والسبب معلوم والعلاج متوافر، ومستقبل ومصير لبنان لن يكون سوداويّاً إذا ما قرّر الأفرقاء العودة إلى الديمقراطيّة "الحقّة" واعتمادها وسيلة "محترمة" لمعالجة "الفالج"، ربما، من خلال (التوافق على الاستفادة من الوقت الضائع في مرحلة "عُقم" التأليف عبر جعله مهلة زمنيّة مقبولة يتم فيها إقرار قانون انتخابي جديد يعتمد نظاما "نسبيا طبيعيا" وإجراء انتخابات نيابيّة مُبكرة تُصحح التمثيل الذي تعرّض للتلاعب المُتعمَّد وتستحق نتائجها أن تكون "معياراً عادلاً").

وبما أنّ "الأزمات المُتكرّرة تُبيح الانتخابات المُبكرة"، فمَن أراد حلاً "لا انكسار بسببه ولا انتحار بنتيجته" سيجد أنّ الانتخابات من أرقى أنواع الحوار على المستويات كافة، ومن أنجع أنواع العلاج للخلافات السياسيّة، وعملياً هي أفضل وأفعل مُزيل "ديمقراطي" للعُقَد المُستعصيّة على أنواعها.