2018 | 14:45 كانون الأول 15 السبت
وزير الخارجية الإيرانية: يمكننا أن نحيا 40 عاماً أخرى تحت العقوبات | وزير الخارجية القطري: نعول على الكويت وقوى إقليمية أخرى في المساعدة على حل الأزمة الخليجية | مارين لوبان: "المشاغبون المتطرفون ولصوص الضواحي" متواطئون مع السلطة لحرف الأنظار عن مطالب السترات الصفر | إدكار طرابلسي: من لديه مشكلة مع الرئيس المكلف لا يحق له فتح معارك مع الآخرين وعلى الحريري إيجاد الحل | المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى: ننتظر من القوى السياسية أن توحد مواقفها من أجل مواجهة التحديات الخطيرة | متظاهرو "السترات الصفر" يرفعون شعار "فريكست" على غرار "بريكست" مطالبين بخروج فرنسا من الاتحاد الأوروبي | علي فياض: لا نكترث لا بالتهديدات ولا بالضغوط سنمضي قدما في عملية تشجير هذا الوطن وتخضيره | تركيا: عملياتنا في العراق ستتواصل وعلى بغداد تحمل المسؤولية | بومبيو: ترامب حريص على محاسبة قتلة خاشقجي | مواجهات بين الشرطة الفرنسية و"السترات الصفر" في ساحة "تروكاديرو" قرب برج إيفل | حاصباني:وزارة الصحة لن تتهاون مع اي سوء تعاط مع المرضى او عدم احترام لمسعفي "الصليب الاحمر" خلال قيامهم بمهامهم التطوعية | "العربية": 64 موقوفا حتى الآن في السبت الخامس لاحتجاجات فرنسا |

"الخارجية": أي إنفاق تقوم به "الخارجية" يخضع لاعتبارات المصلحة العامة وحسن سير المرفق العام

أخبار محليّة - الجمعة 12 تشرين الأول 2018 - 18:34 -

صدر عن وزارة الخارجية والمغتربين البيان التالي:

عطفاً على الخبر الذي تناقلته بعض المواقع الاخبارية حول قيام وزارة الخارجية والمغتربين بعملية شراء لثلاث سيارات من نوع BMW، يهم الوزارة ان توضح بأن ذلك قد تم استناداً الى مرسوم التشريفات والمراسم في الجمهورية اللبنانية الذي أناط بالوزارة القيام بالمراسم الرسمية بكافة جوانبها بما في ذلك استقبال الوفود الرسمية لدى وصولها الى لبنان والسفراء الأجانب لدى تسليمهم لأوراق اعتمادهم لرئيس الدولة.

وبما انه قد مضى اكثر من ستة عشرة عاماً على آخر عملية شراء لسيارتين لهذه الغاية حيث أصبحت حالتهما غير لائقة ومتهالكة لتأدية المهام الرسمية المتوخاة، تقدّمت الوزارة بطلب شراء السيارات المذكورة، وقد وافق مجلس الوزراء على طلبها نظراً للأسباب المعروضة وذلك في جلسته المنعقدة بتاريخ ٢١-٥-٢٠١٨.

كما يهم الوزارة ان تؤكد بأن أي إنفاق تقوم به يخضع لاعتبارات المصلحة العامة وحسن سير المرفق العام، لا سيّما عندما يتعلّق الامر بالنواحي التي تستوجب التقيّد بمعايير ديبلوماسية ورسمية محدّدة ومتعارف عليها دولياً.