2018 | 15:32 تشرين الأول 19 الجمعة
كهرباء لبنان: الباخرة التركية "إسراء سلطان" تغادر معمل الذوق مساء والتغذية ستعود إلى ما كانت عليه قبل 6 آب | مصادر مطلعة على موقف الرئيس عون للـ"او تي في": من يتولى حقيبة العدل يفترض ان يمارس دوره بحيادية ويكون على مسافة واحدة من الجميع | فيصل الصايغ للـ"ام تي في": كنّا متواضعين بمطالبنا في ما خصّ عمليّة تشكيل الحكومة ونأمل أن تتشكّل سريعاً لاننا أمام واقع صعب اقتصادياً | معلومات للـ"ال بي سي": حزب الله وما يعرف بفريق 8 آذار يضغط على الرئيس المكلف لتوزير أحد النواب السُنّة من خارج المستقبل والحريري يرفض هذا التوزير | معلومات الـ"ام تي في": لقاء الحريري - باسيل إستجدّ في آخر نصف ساعة والرّئيس المكلف سيحصل على إجابات من باسيل حول أكثر من عقدة | برلين: نتوقع من السعودية بيانا شفافا وتوضيحات قابلة للتصديق بشأن خاشقجي | "ام تي في": مصادر بعبدا قالت إن عون يبدو أنّه سيحتفظ بوزارة العدل كما في الحكومة السابقة لأنّ مهمة وزير العدل مكافحة الفساد لذلك عليه أن يكون حياديا وليس محسوبا على طرف | "ام تي في": الطلب من الصحافيين مغادرة القاعة المخصصة لهم في "بيت الوسط" بعد وصول باسيل للقاء الحريري | "ام تي في" من بعبدا: الرئيس عون يتابع طوال النهار تشكيل الحكومة وعقدة حقيبة العدل قيد البحث بانتظار جواب "القوات" اليوم على العرض الذي قدّمه الحريري لها | مصادر للـ"ام تي في": وزارة الاشغال حسمت لـ"المردة" ولكن هناك خلافٌ على هوية الوزير الذي سيتولاّها | مصادر "صوت لبنان (93.3)": توجه الرئيس الحريري الى بعبدا غير محدد بموعد انما سيحصل عند الانتهاء من المفاوضات التي وصفتها المصادر بالمتسارعة ذلك ان العقبات ستذلل جميعها | باسيل يلتقي الحريري في هذه الاثناء |

3 سيارات BMW لصالح وزارة الخارجية... الحقيقة كاملة!

خاص - الجمعة 12 تشرين الأول 2018 - 11:59 - ليبانون فايلز

انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صورة من الجريدة الرسمية الصادرة يوم امس الخميس 11- 10- 2018، تفيد بأن وزارة الخارجية اشترت 3 سيارات من نوع BMW 530، بقيمة 325 مليون ليرة لبنانية. وقد امتعض الكثيرون من هذا الخبر متهمين وزارة الخارجية بوزيرها جبران باسيل بهدر الاموال من خلال شراء سيارات لاستخدامات شخصية كما افادت التعليقات على مواقع التواصل والموجهة من مطابخ اعلامية هدفها ضرب صورة الوزير باسيل.

وقد علم موقع "ليبانون فايلز" ان هذه السيارات تم شراؤها من اجل نقل السفراء والضيوف الديبلوماسيين لان وزارة الخارجية لا تملك سيارات، والسيارات الموجودة في الوزارة من نوع "بيجو" قديمة جدا وغير صالحة للاستخدام.

وهذه السيارات ستستخدم لنقل الضيوف من المطار، بعد ان كانت الخارجية تستأجر السيارات لهذا الغرض. وبحسب المصادر من المفترض ان تكون هذه السيارات لائقة لأن "الخارجية" هي واجهة لبنان الديبلوماسية.

وفي وقت لاحق، اصدت وزارة الخارجية والمغتربين بياناً جاء فيه: 

"عطفاً على الخبر الذي تناقلته بعض المواقع الاخبارية حول قيام وزارة الخارجية والمغتربين بعملية شراء لثلاث سيارات من نوع BMW، يهم الوزارة ان توضح بأن ذلك قد تم استناداً الى مرسوم التشريفات والمراسم في الجمهورية اللبنانية الذي أناط بالوزارة القيام بالمراسم الرسمية بكافة جوانبها بما في ذلك استقبال الوفود الرسمية لدى وصولها الى لبنان والسفراء الأجانب لدى تسليمهم لأوراق اعتمادهم لرئيس الدولة.

وبما انه قد مضى اكثر من ستة عشرة عاماً على آخر عملية شراء لسيارتين لهذه الغاية حيث أصبحت حالتهما غير لائقة ومتهالكة لتأدية المهام الرسمية المتوخاة، تقدّمت الوزارة بطلب شراء السيارات المذكورة، وقد وافق مجلس الوزراء على طلبها نظراً للأسباب المعروضة وذلك في جلسته المنعقدة بتاريخ ٢١-٥-٢٠١٨.

كما يهم الوزارة ان تؤكد بأن أي إنفاق تقوم به يخضع لاعتبارات المصلحة العامة وحسن سير المرفق العام، لا سيّما عندما يتعلّق الامر بالنواحي التي تستوجب التقيّد بمعايير ديبلوماسية ورسمية محدّدة ومتعارف عليها دولياً." 

الصورة المتداولة: