2018 | 15:34 تشرين الأول 19 الجمعة
كهرباء لبنان: الباخرة التركية "إسراء سلطان" تغادر معمل الذوق مساء والتغذية ستعود إلى ما كانت عليه قبل 6 آب | مصادر مطلعة على موقف الرئيس عون للـ"او تي في": من يتولى حقيبة العدل يفترض ان يمارس دوره بحيادية ويكون على مسافة واحدة من الجميع | فيصل الصايغ للـ"ام تي في": كنّا متواضعين بمطالبنا في ما خصّ عمليّة تشكيل الحكومة ونأمل أن تتشكّل سريعاً لاننا أمام واقع صعب اقتصادياً | معلومات للـ"ال بي سي": حزب الله وما يعرف بفريق 8 آذار يضغط على الرئيس المكلف لتوزير أحد النواب السُنّة من خارج المستقبل والحريري يرفض هذا التوزير | معلومات الـ"ام تي في": لقاء الحريري - باسيل إستجدّ في آخر نصف ساعة والرّئيس المكلف سيحصل على إجابات من باسيل حول أكثر من عقدة | برلين: نتوقع من السعودية بيانا شفافا وتوضيحات قابلة للتصديق بشأن خاشقجي | "ام تي في": مصادر بعبدا قالت إن عون يبدو أنّه سيحتفظ بوزارة العدل كما في الحكومة السابقة لأنّ مهمة وزير العدل مكافحة الفساد لذلك عليه أن يكون حياديا وليس محسوبا على طرف | "ام تي في": الطلب من الصحافيين مغادرة القاعة المخصصة لهم في "بيت الوسط" بعد وصول باسيل للقاء الحريري | "ام تي في" من بعبدا: الرئيس عون يتابع طوال النهار تشكيل الحكومة وعقدة حقيبة العدل قيد البحث بانتظار جواب "القوات" اليوم على العرض الذي قدّمه الحريري لها | مصادر للـ"ام تي في": وزارة الاشغال حسمت لـ"المردة" ولكن هناك خلافٌ على هوية الوزير الذي سيتولاّها | مصادر "صوت لبنان (93.3)": توجه الرئيس الحريري الى بعبدا غير محدد بموعد انما سيحصل عند الانتهاء من المفاوضات التي وصفتها المصادر بالمتسارعة ذلك ان العقبات ستذلل جميعها | باسيل يلتقي الحريري في هذه الاثناء |

باسيل: انا لست مرشحاً لرئاسة الجمهورية!

أخبار محليّة - الخميس 11 تشرين الأول 2018 - 22:30 -

أكد رئيس "​التيار الوطني الحر​" وزير الخارجية في حكومة تصريف الاعمال ​جبران باسيل​ أنه "لا مشكلة لدي مع رئيس ​الحكومة​ المكلف سعد ​سعد الحريري​، كثر يتمنون أن يكون هناك مشاكل بيننا ولكن لن يستطيعوا وانا جبران باسيل وموقعي هنا ليس لأني "الصهر" بل لأني نائب منتخب ورئيس تكتل"، مشيراً إلى "انني اعتبر ان مؤتمري الصحافي الاخير سهل ولم يعرقل واذا كنا خارج الحكومة لن نخرب وانا لم أعرقل الحكومة ، بل سهّلت وقلت أننا مستعدون لعدم المشاركة في الحكومة".

وقال في حديث لقناة الـ"ام تي في": "سهلنا بأمور كثيرة واعتقد ان من حق الرئيس مع اكبر تكتل نيابي ان ينال وزارة الداخلية او المالية ولم نتمسك بالامرين كي لا يقال اننا نعرقل ولم نضع أي شروط ونريد الحصة العادلة للجميع"، لافتاً إلى "انني لم اضع شرطاً على شيء في بداية الامر في تشكيل الحكومة ونحن نتحدث اليوم عن معيار لان الحياة بلا معايير لا يمكنها ان تستمر".

ولفت أن "التيار الوطني الحر" لا يمانع ان تنال "القوات اللبنانية" حقيبة سيادية ونحن عرضنا ان يأخذوا الخارجية فقيل لنا ان هناك ممانعة فطرحنا على الحريري اعطاءهم الداخلية وليأخذ هو الخارجية فلم يتم الامر"، مشيراً إلى ان "الدستور يقول أن الحكومة كيف تتألف بحاجة الى امضاء الرئيسين، وحتى تكون الحكومة كاملة المواصفات هي بحاجة الى ثقة المجلس النيابي أي تحصل على الاكثرية".

وأشار باسيل إلى "أنني لست انا من يضع المعيار بل اقترح ولا اخجل ان اقترح ولا حكومة بدون حصة لرئيس الجمهورية، رئيس الجمهورية ميشال عون طلب أن يضع هذا العرف في الدستور"، لافتاً إلى أن "الخطيئة الاستراتيجية هي عدم حساب حصة رئيس الجمهورية، قمنا بمعركة من الـ2005 حتى يصل رئيس ميثاقي، نحن لا نفكر فقط باليوم وهذا المعيار يضع استقرار في الحكم وتوازن وهذا الامر أساسي وهذه هي فكرة الرئيس القوي وأدت الى شراكة وتوازن".

وتابع باسيل: "نتابع يوميا تحليلات ومقالات عدا التقارير عن رئاسة الجمهورية بينما انا لست مرشحا احتراما للرئيس ولنفسي واي موضوع من هذا النوع يبحث بعد الانتخابات النيابية عام ٢٠٢٢"، مضيفاً "الرئيس عون جبل "قدي وقدك وقد البلد كلو" فلماذا التسلية والتلهي بأمور لا معنى لها؟"

وعن لقاء جعجع-فرنجية، قال باسيل: "امر يجب ان يحصل وافرح بحدوثه لأني افكر عندها ان سليمان فرنجية اذا كان قادرا على مسامحة من قتل عائلته سيكون قادرا ان يسامح من يعتبر انه اخذ الرئاسة من دربه".

امّا عن موضوع الكهرباء فقال: "القوات اللبنانية يستغلون موضوع الكهرباء شعبيا وصوروا كأن خطتنا للكهرباء هي البواخر التي انا ضدها لكنها حل موقت حتى انجاز بناء المعامل".

ورداً على سؤال ما إذا كان التيار الوطني الحرّ يريد وزارة الاشغال، قال: "نحن نريد وزارة الاشغال الى جانب وزارة الطاقة... والا طمئنونا بأن يستلمها من يرسم الخطط وينفذها لا من يستعملها للزفت الانتخابي وحق القوات بحقيبة اساسية وليس بحقيبتين".