2019 | 16:56 شباط 17 الأحد
الحديدة: موافقة الأطراف في لجنة إعادة الانتشار على فتح الطريق إلى مطاحن البحر الأحمر | حركة طالبان تعلن تأجيل اجتماعها المقرر مع المبعوث الأميركي إلى أفغانستان في إسلام آباد | حسن مراد: نترك خلفنا الخلافات السياسية وراءنا ونؤكد على ثقة الشعب وعلى ثقة المجلس النيابي لحكومة العمل | رئيس الوزراء البولندي يلغي زيارته إلى إسرائيل ضمن قمة مجموعة فيسغراد | تفريق تظاهرة في الخرطوم والاعلان عن وفاة متظاهر | "عربي 21": 10 قتلى بقصف عنيف للنظام على حلب | عدوان للـ"ام تي في": عدد كبير من الموظفين الذين دخلوا الى الإدارات العامة في العام الماضي ينتمون الى "تيّار المستقبل" | إيران تكشف النقاب عن الغواصة "فاتح" الأكثر تطوراً في سلاحها البحري بحضور روحاني | عدوان للـ"ام تي في": الموسوي اتصل بأبي اللمع واعترف بالخطأ وطلب معالجة الموضوع واتصلت ستريدا بالموسوي الذي أكد السعي لحل المسألة | "ام تي في": الوضع هادئ في منطقة الشويفات بعد إطلاق النار ليلاً على نزار أبي فرج شقيق علاء أبي فرج | سليم الصايغ للـ"ام تي في": نُجري انتخابات ديمقراطية والنتائج ليست معروفة وهناك حرية تعبير وهناك تعديلات اصلاحية في الحزب | الأسد: الدولة السورية تعمل على إعادة كل نازح ومهجر ترك منزله بفعل الإرهاب لأن هذه العودة هي السبيل الوحيد لإنهاء معاناتهم |

باسيل: انا لست مرشحاً لرئاسة الجمهورية!

أخبار محليّة - الخميس 11 تشرين الأول 2018 - 22:30 -

أكد رئيس "​التيار الوطني الحر​" وزير الخارجية في حكومة تصريف الاعمال ​جبران باسيل​ أنه "لا مشكلة لدي مع رئيس ​الحكومة​ المكلف سعد ​سعد الحريري​، كثر يتمنون أن يكون هناك مشاكل بيننا ولكن لن يستطيعوا وانا جبران باسيل وموقعي هنا ليس لأني "الصهر" بل لأني نائب منتخب ورئيس تكتل"، مشيراً إلى "انني اعتبر ان مؤتمري الصحافي الاخير سهل ولم يعرقل واذا كنا خارج الحكومة لن نخرب وانا لم أعرقل الحكومة ، بل سهّلت وقلت أننا مستعدون لعدم المشاركة في الحكومة".

وقال في حديث لقناة الـ"ام تي في": "سهلنا بأمور كثيرة واعتقد ان من حق الرئيس مع اكبر تكتل نيابي ان ينال وزارة الداخلية او المالية ولم نتمسك بالامرين كي لا يقال اننا نعرقل ولم نضع أي شروط ونريد الحصة العادلة للجميع"، لافتاً إلى "انني لم اضع شرطاً على شيء في بداية الامر في تشكيل الحكومة ونحن نتحدث اليوم عن معيار لان الحياة بلا معايير لا يمكنها ان تستمر".

ولفت أن "التيار الوطني الحر" لا يمانع ان تنال "القوات اللبنانية" حقيبة سيادية ونحن عرضنا ان يأخذوا الخارجية فقيل لنا ان هناك ممانعة فطرحنا على الحريري اعطاءهم الداخلية وليأخذ هو الخارجية فلم يتم الامر"، مشيراً إلى ان "الدستور يقول أن الحكومة كيف تتألف بحاجة الى امضاء الرئيسين، وحتى تكون الحكومة كاملة المواصفات هي بحاجة الى ثقة المجلس النيابي أي تحصل على الاكثرية".

وأشار باسيل إلى "أنني لست انا من يضع المعيار بل اقترح ولا اخجل ان اقترح ولا حكومة بدون حصة لرئيس الجمهورية، رئيس الجمهورية ميشال عون طلب أن يضع هذا العرف في الدستور"، لافتاً إلى أن "الخطيئة الاستراتيجية هي عدم حساب حصة رئيس الجمهورية، قمنا بمعركة من الـ2005 حتى يصل رئيس ميثاقي، نحن لا نفكر فقط باليوم وهذا المعيار يضع استقرار في الحكم وتوازن وهذا الامر أساسي وهذه هي فكرة الرئيس القوي وأدت الى شراكة وتوازن".

وتابع باسيل: "نتابع يوميا تحليلات ومقالات عدا التقارير عن رئاسة الجمهورية بينما انا لست مرشحا احتراما للرئيس ولنفسي واي موضوع من هذا النوع يبحث بعد الانتخابات النيابية عام ٢٠٢٢"، مضيفاً "الرئيس عون جبل "قدي وقدك وقد البلد كلو" فلماذا التسلية والتلهي بأمور لا معنى لها؟"

وعن لقاء جعجع-فرنجية، قال باسيل: "امر يجب ان يحصل وافرح بحدوثه لأني افكر عندها ان سليمان فرنجية اذا كان قادرا على مسامحة من قتل عائلته سيكون قادرا ان يسامح من يعتبر انه اخذ الرئاسة من دربه".

امّا عن موضوع الكهرباء فقال: "القوات اللبنانية يستغلون موضوع الكهرباء شعبيا وصوروا كأن خطتنا للكهرباء هي البواخر التي انا ضدها لكنها حل موقت حتى انجاز بناء المعامل".

ورداً على سؤال ما إذا كان التيار الوطني الحرّ يريد وزارة الاشغال، قال: "نحن نريد وزارة الاشغال الى جانب وزارة الطاقة... والا طمئنونا بأن يستلمها من يرسم الخطط وينفذها لا من يستعملها للزفت الانتخابي وحق القوات بحقيبة اساسية وليس بحقيبتين".