2018 | 03:16 تشرين الأول 17 الأربعاء
ليبانون فايلز: الثنائي الشيعي سمّى وزراءه للحكومة وهم عن حزب الله محمد فنيش وعصام شمص ومحمود قماطي وعن حركة أمل علي حسن خليل وحسن اللقيس وعلي رحال | ترامب: إذا تأكد أن العاهل السعودي أو ولي عهده يعلمان بما حدث لخاشقجي "فسيكون ذلك سيئا" | وزارة الأشغال: نتابع عملية فتح المجاري وتمت السيطرة على الوضع في اتوستراد المتن الشمالي | عقيص: العمل السياسي في لبنان يتسم بالتعطيل ان في إنتخابات الرئاسة او تشكيل الحكومة وحتى في العمل اليومي والخطاب السياسي أصبح يتسم بالخروج عن الأخلاقيات والأدبيات | "او تي في": لقاء الحريري وباسيل مستمر منذ اكثر من ساعة ونصف في بيت الوسط | التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة هوائية على طريق عام زغرتا اهدن مفرق كفرحاتا | مصادر تركية مطلعة لـ"الجزيرة": التسجيلات تظهر أن خاشقجي تعرض للضرب والحقن قبل قتله وتقطيع جثته | الحرس الثوري: مقتل المخطط للاعتداء في الاهواز بعمليات للحشد الشعبي في العراق | رئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان استقال من منصبه | باسيل وصل في هذه الاثناء الى بيت الوسط للقاء الحريري | أوكرانيا تؤكد مقتل طيار أميركي على متن مقاتلة "سو 27" خلال تدريبات على أراضيها | "قوى الامن": يرجى التأكد من حسن عمل مساحات الزجاج لتمكينكم من رؤية واضحة أثناء القيادة في الطقس الممطر |

جريصاتي بحث وهرديلكوفا مسار المراحل القضائية التي قطعتها المحكمة الخاصة بلبنان

أخبار محليّة - الخميس 11 تشرين الأول 2018 - 14:27 -

 بحث وزير العدل في حكومة تصريف الأعمال سليم جريصاتي مع رئيسة المحكمة الخاصة بلبنان القاضية إيفانا هرديلكوفا، في مسار المراحل القضائية التي قطعتها المحكمة، في حضور نائب رئيسة المحكمة القاضي رالف رياشي.

بعد الاجتماع، قال الوزير جريصاتي: "التقيت اليوم رئيسة المحكمة الخاصة بلبنان القاضية هرديلكوفا، بناء على طلب وموعد مسبق منها، يرافقها نائب الرئيس القاضي رالف رياشي ومجموعة من مسؤولي القلم حيث تداولنا بما يسمى إنتهاء المرحلة الابتدائية،أي مرحلة المرافعات والمذكرات، سواء تلك التي صدرت عن فرق الدفاع أو عن مكتب الإدعاء العام، وقد عبرت بصفتي وزيرا للعدل بإسم الحكومة اللبنانية عن هاجس من قسمين. الاول، هو معرفة الحقيقة في قضية إغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه، هذا الإغتيال الذي هو المهمة الأساس للمحكمة الخاصة بلبنان، اما الهاجس الثاني، فهو هاجس الوقت، لأن الوقت في لبنان مكلف كما هو معروف والمحكمة الدولية هي المحكمة الوحيدة في العالم التي تمول من البلد المعني على أساس نصف النفقات ولبنان يمول نصف النفقات".

أضاف جريصاتي: "الوقت أساس لمعرفة الحقيقة وفقا لأعلى معايير العدالة الجنائية الدولية على ما يذكر القرار 1757 ومرفقاته وقواعد الإجراء والإثبات المعمول بها لدى المحكمة، والوقت ثمين أيضا على صعيد التكلفة المالية السنوية العالية لهذه المحكمة. كما تم الاتفاق على ما يسمى الإسراع في إصدار الأحكام في المرحلة الإبتدائية، وتم التطرق أيضا الى المرحلة الإستئنافية والى ما يسمى القضايا المتلازمة، وهي قضايا قد تأخذ أيضا وقتا إضافيا من المحكمة، هذا إن صدرت قرارات اتهامية عن مكتب الإدعاء العام في القضايا المتلازمة، عنيت بها الوزيرين مروان حمادة والياس المر والشهيد جورج حاوي، فإن صدرت قرارات اتهامية سوف يتطلب ذلك وقتا إضافيا من المحكمة، وقد شرحت المآل وما يجب أن تكون عليه المحاكمة وما يجب أن تكون عليه من فرق الدفاع، لأنه ستؤلف فرق دفاع في حال كان المتهمون غير ماثلين في المحاكمة، وشرحت أيضا مآل محاكمة عامة وما ينتظره لبنان من هذه العدالة الجنائية الدولية، وكانت السيدة هرديلكوفا متفهمة جدا لكل هذه الأمور وشكرت وزارة العدل على الاهتمام بما يسمى قضايا التحقيق وعلى إنهائها وفقا للطرق القانونية المناسبة".