2019 | 21:05 شباط 21 الخميس
"العربية": سويسرا تعلق تسليم معدات عسكرية للبنان طالما لن تستطيع مراقبة وجهتها الأخيرة | سامي الجميل: هل أفضل طريقة للبدء بالإصلاح المالي وتخفيف الدين العام إقرار كل بنود السفر والقروض في أول جلسة لمجلس الوزراء؟ | مصادر المستقبل للـ"ال بي سي": من يعتقد ان الحريري سيكون ضعيفا من قرار الطعن هو واهم وسيخرج الحريري أقوى | معلومات الـ"ال بي سي": الرئيس عون بلغ مرحلة الغضب من المداخلات التي حاولت اعادة عقارب ملف النازحين الى الوراء ولا سيما بعض وزراء القوات | نتنياهو يجتمع مع بوتين في موسكو الأربعاء المقبل | مادورو يعلن غلق حدود فنزويلا البرية بالكامل مع البرازيل | "الوكالة الوطنية": وحدات من الدفاع المدني والاطفائية سيطرت على الحريق في سجن القبة | "جرس سكوب":مصدر أمني ينفي سقوط قتلى في سجن القبة | "جرس سكوب": اشكال بين الدرك و احد الشبان بسبب توقيف السيارة عند مفرق منيارة | طائرة قطرية تنجو من حادث محقق وتهبط اضطراريا في مطار الخرطوم | "جرس سكوب": توتر واطلاق نار وانباء عن ثلاثة قتلى في سجن القبة سببه احد المساجين الذي احرق السجن لعدم السماح له من مقابلة اهله | خيرالله الصفدي: نؤكد اننا سنعمل من أجل إعادة جمالي إلى البرلمان من خلال الانتخابات النيابية التي ستُجرى |

الجيش الإسرائيلي يسعى لتحويل أطفال فلسطين إلى معاقين

أخبار إقليمية ودولية - الخميس 11 تشرين الأول 2018 - 14:06 -

قالت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال (غير حكومية)، إن القوات الإسرائيلية تسعى إلى تحويل أطفال فلسطين إلى معاقين، من خلال تعمد استهدافهم بالرصاص الحي والمتفجر.

وأفاد فرع الحركة في فلسطين في بيان صحفي وصل الأناضول نسخة منه، اليوم الخميس، أنه وثق عدة حالات في قطاع غزة لأطفال، أصيبوا بإعاقات دائمة جراء استهدافهم بشكل مباشر من قبل الجيش الإسرائيلي، بقصد قتلهم أو التسبب بضرر دائم.
ونقلت "الحركة" شهادات لثمانية أطفال أصيبوا بجراح خلال مشاركتهم في المسيرات السلمية على حدود القطاع، بينهم الطفل محمود الصوالحي (12 عاما)، من سكان مدينة خانيونس.
وأصيب "الصوالحي" بالرصاص الحي في رأسه، في 14 أيار/ مايو الماضي، فقد على إثرها عينه اليسرى.
ويعاني الطفل من فقدان نسبي للذاكرة، ويتابع جلسات للعلاج النفسي، وينتظر الحصول على تحويلة طبية لتركيب عين زجاجية "تجميلية".
وأشار البيان، إلى أن الطفل علي فروانة (14 عاما)، أصيب بشلل في الأطراف السفلية، إثر إصابته برصاص حي في ظهره خلال مشاركته في المسيرات السلمية، منتصف مايو/ أيار الماضي.
وكان "فروانة" يطمح بفتح ورشة تصليح مركبات، لكن إصابته حرمته من تحقيق حلمه، بحسب ما ذكر للحركة العالمية.
ودعت "الحركة" لفتح تحقيق جدي ومهني في كل حوادث إطلاق النار، ومحاسبة الجنود لاستهدافهم الأطفال بقصد قتلهم أو التسبب بإعاقات دائمة.
ومنذ نهاية مارس/آذار الماضي، يشارك فلسطينيون في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين غزة وإسرائيل، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هجروا منها، عام 1948.
ويقمع الجيش الإسرائيلي تلك المسيرات السلمية بعنف، ما أسفر عن استشهاد العشرات وإصابة الآلاف بجروح مختلفة.

وتأسست الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال/ فرع فلسطين عام 1991، ويعتبر الفرع الفلسطيني جزءا من الائتلاف الدولي للحركة التي تأسست في جنيف عام 1979.