2018 | 15:33 تشرين الأول 19 الجمعة
كهرباء لبنان: الباخرة التركية "إسراء سلطان" تغادر معمل الذوق مساء والتغذية ستعود إلى ما كانت عليه قبل 6 آب | مصادر مطلعة على موقف الرئيس عون للـ"او تي في": من يتولى حقيبة العدل يفترض ان يمارس دوره بحيادية ويكون على مسافة واحدة من الجميع | فيصل الصايغ للـ"ام تي في": كنّا متواضعين بمطالبنا في ما خصّ عمليّة تشكيل الحكومة ونأمل أن تتشكّل سريعاً لاننا أمام واقع صعب اقتصادياً | معلومات للـ"ال بي سي": حزب الله وما يعرف بفريق 8 آذار يضغط على الرئيس المكلف لتوزير أحد النواب السُنّة من خارج المستقبل والحريري يرفض هذا التوزير | معلومات الـ"ام تي في": لقاء الحريري - باسيل إستجدّ في آخر نصف ساعة والرّئيس المكلف سيحصل على إجابات من باسيل حول أكثر من عقدة | برلين: نتوقع من السعودية بيانا شفافا وتوضيحات قابلة للتصديق بشأن خاشقجي | "ام تي في": مصادر بعبدا قالت إن عون يبدو أنّه سيحتفظ بوزارة العدل كما في الحكومة السابقة لأنّ مهمة وزير العدل مكافحة الفساد لذلك عليه أن يكون حياديا وليس محسوبا على طرف | "ام تي في": الطلب من الصحافيين مغادرة القاعة المخصصة لهم في "بيت الوسط" بعد وصول باسيل للقاء الحريري | "ام تي في" من بعبدا: الرئيس عون يتابع طوال النهار تشكيل الحكومة وعقدة حقيبة العدل قيد البحث بانتظار جواب "القوات" اليوم على العرض الذي قدّمه الحريري لها | مصادر للـ"ام تي في": وزارة الاشغال حسمت لـ"المردة" ولكن هناك خلافٌ على هوية الوزير الذي سيتولاّها | مصادر "صوت لبنان (93.3)": توجه الرئيس الحريري الى بعبدا غير محدد بموعد انما سيحصل عند الانتهاء من المفاوضات التي وصفتها المصادر بالمتسارعة ذلك ان العقبات ستذلل جميعها | باسيل يلتقي الحريري في هذه الاثناء |

الجيش الإسرائيلي يسعى لتحويل أطفال فلسطين إلى معاقين

أخبار إقليمية ودولية - الخميس 11 تشرين الأول 2018 - 14:06 -

قالت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال (غير حكومية)، إن القوات الإسرائيلية تسعى إلى تحويل أطفال فلسطين إلى معاقين، من خلال تعمد استهدافهم بالرصاص الحي والمتفجر.

وأفاد فرع الحركة في فلسطين في بيان صحفي وصل الأناضول نسخة منه، اليوم الخميس، أنه وثق عدة حالات في قطاع غزة لأطفال، أصيبوا بإعاقات دائمة جراء استهدافهم بشكل مباشر من قبل الجيش الإسرائيلي، بقصد قتلهم أو التسبب بضرر دائم.
ونقلت "الحركة" شهادات لثمانية أطفال أصيبوا بجراح خلال مشاركتهم في المسيرات السلمية على حدود القطاع، بينهم الطفل محمود الصوالحي (12 عاما)، من سكان مدينة خانيونس.
وأصيب "الصوالحي" بالرصاص الحي في رأسه، في 14 أيار/ مايو الماضي، فقد على إثرها عينه اليسرى.
ويعاني الطفل من فقدان نسبي للذاكرة، ويتابع جلسات للعلاج النفسي، وينتظر الحصول على تحويلة طبية لتركيب عين زجاجية "تجميلية".
وأشار البيان، إلى أن الطفل علي فروانة (14 عاما)، أصيب بشلل في الأطراف السفلية، إثر إصابته برصاص حي في ظهره خلال مشاركته في المسيرات السلمية، منتصف مايو/ أيار الماضي.
وكان "فروانة" يطمح بفتح ورشة تصليح مركبات، لكن إصابته حرمته من تحقيق حلمه، بحسب ما ذكر للحركة العالمية.
ودعت "الحركة" لفتح تحقيق جدي ومهني في كل حوادث إطلاق النار، ومحاسبة الجنود لاستهدافهم الأطفال بقصد قتلهم أو التسبب بإعاقات دائمة.
ومنذ نهاية مارس/آذار الماضي، يشارك فلسطينيون في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين غزة وإسرائيل، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هجروا منها، عام 1948.
ويقمع الجيش الإسرائيلي تلك المسيرات السلمية بعنف، ما أسفر عن استشهاد العشرات وإصابة الآلاف بجروح مختلفة.

وتأسست الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال/ فرع فلسطين عام 1991، ويعتبر الفرع الفلسطيني جزءا من الائتلاف الدولي للحركة التي تأسست في جنيف عام 1979.