2019 | 02:43 تموز 23 الثلاثاء
توقف الملاحة الجوية بمطار معيتيقة الدولي في ليبيا نتيجة التعرض للقصف بقذائف | وهاب للـ"ام تي في": لا يجب تحويل المخيمات الفلسطينية الى بؤر إرهاب ومحاصرتها بهذه الطريقة اللا انسانية ومنع الفلسطيني من العمل | روحاني خلال استقباله رئيس الوزراء العراقي: إيران أكبر ضامن لأمن وحرية الملاحة في الخليج ومضيق هرمز | ارسلان: سمعنا عن طلب ضمانات في اجتماعات مضمونها يدل على التخبط في مستنقع لا يجيد السباحة فيه لأنه يحمل على كتفيه أثقال من الطعن بالظهر | ظريف: اتخذنا إجراءات ضد السفينة في مضيق هرمز تنفيذا للقانون الدولي وليس ردا على أفعال بريطانيا | معلومات "الجديد": الحريري يعتبر إستباق الأمور غير مقبول وأنّ الملف يأخذ مساره القانوني الطبيعي خصوصًا أنه أحيل اليوم للمحكمة العسكرية | الشيخ نعيم قاسم: تصنيف الأرجنتين لحزب الله كمنظمة إرهابية هو موقف سياسي جراء الضغط الأميركي | 3 جرحى بانفجار سيارة عند مدخل قاعدة غاو الفرنسية في مالي | الغريب بعد لقائه الحريري: دولة الرئيس يقوم بمجموعة اتصالات لتقريب وجهات النظر ونحن منفتحون لمناقشة المخارج المتعلقة بحل هذا الأمر | كنعان للـ"ال بي سي": : التشدد بالرقابة على كل مال عام مهما كان مصدره او وجهة انفاقه يعزز الشفافية والثقة بلبنان ويقلّص هامش الهدر | الأمم المتحدة تدعو إسرائيل لوقف خطط الهدم في القدس | وصول الوزير الغريب الى السراي الحكومي للقاء الحريري بعد لقائه اللواء ابراهيم |

للحريري التكليف ولغيره التأليف... والإعتذار مثل الإستمرار

الحدث - الخميس 11 تشرين الأول 2018 - 06:12 - حـسـن ســعـد

ليس أقسى على الرئيس المُكلّف سعد الحريري، الذي دعا يوم الخميس الماضي عبر الإعلام الأفرقاء إلى التضحية من أجل تشكيل حكومة "وفاق وطني" وأعلن الاستعداد لأنْ يكون أوّل المُضحّين من حصّته الوزاريّة وألزم نفسه بمهلة الأيام العشرة لإنجاز الاستحقاق الحكومي، أنْ يأتيه الردّ السريع من البعض بطرح المزيد من التعقيدات والشروط التعجيزيّة والمعايير المُفتعلة التي جعلت من الصعوبة بمكان التمييز بين رفض التضحية من باب التمسّك بالحقوق وبين الإبتزاز من أجل زيادة وتحسين المكاسب.

في المقابل، يُؤخذ على الرئيس المُكلّف، الذي لم يُلزمه الدستور بإجراء الاستشارات النيابيّة "غير الملزمة" لأكثر من مرّة واحدة قبل الإعلان عن تشكيلته، أنه لم يحزم أمره في حينه، بل أقدَم على الاستفاضة في التشاور مع الأفرقاء السياسيّين والوقوف على خاطر البعض منهم، ما سَمَح للدُّبّ السياسي بأنْ يدخل إلى كَرْمِه الدستوري وفرض عليه نوعاً من الشراكة في التأليف، وربما إنتزع منه حق التأليف، وجعل من الأمور تبدو وكأن التكليف للحريري والتأليف لغيره.
للإنصاف، وعلى قاعدة أنّ "أفضل مؤشّر للسلوكيّات المستقبليّة هو سِجِل سلوكيّات الماضي"، كان الرئيس المُكلّف على حق عندما قال يوم الثلاثاء الماضي: (... إذا اعتذرت فلن أعود وأقبل بتكليفي)، فالحريري لن يخدع نفسه ويأمل بأن تكون الظروف السياسيّة أفضل، خصوصاً أنّ التكليف المقبل سيأتي من أفرقاء "سِجِل سلوكياتهم" مُثقل بالتعقيدات المُتكاثرة والصلاحيّات المُتداخلة والتفاهمات المُتفسّخة والمصالحات المُهدّدة والتسويات المُهتزّة والنكايات المُبتكرة، فكيف إذا أضافوا إليه تفسيرات وأعراف ومعايير ظرفيّة للعرقلة وتلويح بقواعد مختلفة في حال اعتذر وأُعيد تكليفه.
في المقابل، لم يكُن صائباً قول الرئيس المُكلّف: (... لماذا أعتذر إنْ كنت سأعود؟)، إذ أنّ إستمرار الحريري رئيساً مُكلّفاً من دون إنجاز الاستحقاق الحكومي لن يُبدل في طريقة تعامل الأفرقاء معه، وكذلك عودته من بعد الإعتذار لن تردع مَن يُصرّ على دفعه إلى الإعتذار من تكرار المحاولة، فالضحيّة في الحالتين هي شعب ما يزال أسير طبقة سياسيّة ينطبق عليها المثل القائل: "مَن شبّ على شيئ شاب عليه" بدليل أنّ مُعظمها لم يُقلع عن تعاطي شتّى أنواع الممنوعات الديمقراطيّة والميثاقيّة والدستوريّة ولم يتوقف عن ارتكاب أبشع المجازر الاقتصاديّة والاجتماعيّة والمعيشيّة بحقّ شعب أعزل، وكل ذلك بقوّة التوافق وسيف الحقوق.
الوقائع تقول: (للحريري التكليف "المُقيّد" ولغيره التأليف "الحر").
التوقعات تقول: (لا فرق بين تداعيات إعتذار الحريري أو إستمراره مُكلّفاً إلا بنوعيّة الأضرار).
التهديد بتسمية المُعرقلين لا يقدم ولا يؤخّر، طالما ليس في لبنان مَن يُصدِّق حتى الحقائق.

 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني