2018 | 15:35 تشرين الأول 19 الجمعة
كهرباء لبنان: الباخرة التركية "إسراء سلطان" تغادر معمل الذوق مساء والتغذية ستعود إلى ما كانت عليه قبل 6 آب | مصادر مطلعة على موقف الرئيس عون للـ"او تي في": من يتولى حقيبة العدل يفترض ان يمارس دوره بحيادية ويكون على مسافة واحدة من الجميع | فيصل الصايغ للـ"ام تي في": كنّا متواضعين بمطالبنا في ما خصّ عمليّة تشكيل الحكومة ونأمل أن تتشكّل سريعاً لاننا أمام واقع صعب اقتصادياً | معلومات للـ"ال بي سي": حزب الله وما يعرف بفريق 8 آذار يضغط على الرئيس المكلف لتوزير أحد النواب السُنّة من خارج المستقبل والحريري يرفض هذا التوزير | معلومات الـ"ام تي في": لقاء الحريري - باسيل إستجدّ في آخر نصف ساعة والرّئيس المكلف سيحصل على إجابات من باسيل حول أكثر من عقدة | برلين: نتوقع من السعودية بيانا شفافا وتوضيحات قابلة للتصديق بشأن خاشقجي | "ام تي في": مصادر بعبدا قالت إن عون يبدو أنّه سيحتفظ بوزارة العدل كما في الحكومة السابقة لأنّ مهمة وزير العدل مكافحة الفساد لذلك عليه أن يكون حياديا وليس محسوبا على طرف | "ام تي في": الطلب من الصحافيين مغادرة القاعة المخصصة لهم في "بيت الوسط" بعد وصول باسيل للقاء الحريري | "ام تي في" من بعبدا: الرئيس عون يتابع طوال النهار تشكيل الحكومة وعقدة حقيبة العدل قيد البحث بانتظار جواب "القوات" اليوم على العرض الذي قدّمه الحريري لها | مصادر للـ"ام تي في": وزارة الاشغال حسمت لـ"المردة" ولكن هناك خلافٌ على هوية الوزير الذي سيتولاّها | مصادر "صوت لبنان (93.3)": توجه الرئيس الحريري الى بعبدا غير محدد بموعد انما سيحصل عند الانتهاء من المفاوضات التي وصفتها المصادر بالمتسارعة ذلك ان العقبات ستذلل جميعها | باسيل يلتقي الحريري في هذه الاثناء |

تدريب مشترك بين الكتيبة الإيطالية وأمن الدولة في تقنيات الدفاع عن النفس

مجتمع مدني وثقافة - الأربعاء 10 تشرين الأول 2018 - 15:05 -

اختتمت الكتيبة الإيطالية العاملة في إطار قوة الأمم المتحدة الموقتة (اليونيفيل) في مقر شمع، دورة تدريبية مشتركة في الدفاع عن النفس، لفائدة عدد من مأمورات المديرية العامة لأمن الدولة والوحدة الإيطالية، في حضور قائد القطاع الغربي لليونيفيل الجنرال باولو فابري والمدير الإقليمي لأمن الدولة في الجنوب العميد المهندس نواف الحسن.

تتضمن الدورة التي يديرها ذوات الاختصاص من مدربات في الكتيبة الإيطالية، سلسلة تطبيقات نظرية وعملانية بهدف تحسين القدرات على الصعيدين العملاني والتكتيكي والتدريب على التقنيات والأساليب المعتمدة في الدفاع عن النفس بحيث تصبح المأمورة قادرة على مواجهة الأخطار في أماكن غير آمنة وإدارة وتجنب أي اشكال أو أي اعتداء.

وأعرب الحسن عن شكره وامتنانه لقائد القطاع الغربي وطاقمه على "الجهود المبذولة في إقامة الدورات التدريبية والتي من شأنها زيادة التواصل والتنسيق والتعاون بين جنود حفظ السلام في اليونيفيل وضباط وعناصر المديرية العامة لأمن الدولة".

من جهته، أعرب فابري عن سعادته لإنجاز الدورة التدريبية لفائدة المأمورات اللواتي "أظهرن قدراتهن ومهاراتهن على الصعيدين التقني والتكتيكي"، مثنيا على أهمية "التنسيق والتعاون مع الجيش اللبناني وأجهزة الأمنية اللبنانية".

يذكر أن المبادرة الإيطالية تندرج في سياق عدد من الدورات التي تنظمها القوة الإيطالية في مختلف المجالات، إنسجاما مع روحية القرار 1701.