2018 | 13:36 كانون الأول 14 الجمعة
الصمد لـ"الجديد": بموضوع حصة رئيس الجمهورية فيعتبر كلّ مجلس الوزراء للرئيس ولكن نرفض ان نكون من حصة تكتل "لبنان القوي" وان يكون لفريق معيّن ثلث معطّل | أرودغان: تركيا ستدخل منبج السورية ما لم تُخرج واشنطن المسلحين الأكراد منها | موسكو: نرفض التفتيش الأحادي في إطار معاهدة الصواريخ مع واشنطن | "الوكالة الوطنية": إسرائيل تقوم بأعمال جرف ونقل أتربة وصخور باتجاه بلدة الغجر، مقابل متنزهات الوزاني، بالتزامن مع تحليق طائرة استطلاع معادية نوع mk | المرصد السوري: قوات سوريا الديموقراطية تطرد تنظيم داعش من بلدة هجين في شرق البلاد | القوى الأمنية أبعدت ناشطي حزب سبعة من أمام مدخل وزارة العمل | استشهاد جندي متأثرًا بجروحه اثر الاشتباكات واستهداف دورية عسكرية ليل أمس من قبل مسلحين في حي الشراونة في بعلبك | روسيا والصين تمتنعان عن التصويت لصالح تمديد إدخال المساعدات إلى سوريا | وزير الداخلية الفرنسي يؤكد مقتل شريف شيخات المشتبه بتنفيذه هجوم ستراسبورغ | قائد قوات سوريا الديمقراطية لوكالة عالمية: سنرد "بقوة" على أي هجوم تركي في شمال شرقي سوريا وتنظيم داعش لا يزال قويا في شرق سوريا وسوف يستغل الهجوم التركي للانتشار مجددا | جنبلاط: أدعو الحريري الى لقاء النواب السنة المستقلين والتحاور معهم ولا يمكن تشكيل الحكومة عبر فرض الامور بالقوة على الرئيس المكلف | جنبلاط: لا نزال كدولة عاجزين أن نحصي كم موظف لدينا و"كل وزير فاتح عحسابه " |

الرابطة المارونية باستراليا شجبت التطاول على راعي الابرشية: قيادته حكيمة

مجتمع مدني وثقافة - الأربعاء 10 تشرين الأول 2018 - 10:21 -

شجبت الرابطة المارونية في أستراليا "بشدة التطاول على راعي الأبرشية المارونية المطران أنطوان شربل طربية في ما نشرته صحيفة سيدني مورنينغ هيرالد".

واعتبرت في بيان اصدره رئيسها أنطوني سعيد الهاشم "أن المقالة المذكورة كانت بعيدة كل البعد عن الحقائق التي تتطلبها الموضوعية والمهنية. ولا يمكن تصنيف هكذا مقالة إلا في خانة التجني وبث المزاعم التي لا أساس لها من الصحة، والتي يراد منها تقويض المقام الماروني القيادي الأعلى في هذه البلاد المتمثل بصاحب السيادة وبدوره الفعال والبناء والمؤثر".

اضافت:"انه لغني عن القول إن الرابطة، رئيسا وأعضاء، هي وراء صاحب السيادة الذي تضع ثقتها الكاملة في قيادته الحكيمة والمسؤولة والمثمرة. وهو الراعي الصالح وصاحب الرؤية والمشاريع البناءة اللامحدودة الهادفة الى تعزيز دور الكنيسة المارونية والجالية في أستراليا على مختلف الصعد. وهو قائد سياسة الأنفتاح والتنسيق مع قادة سائر الطوائف اللبنانية، فضلا عن سعيه لتقريب القوى اللبنانية سواء أكان ذلك في لبنان المقيم ولبنان المنتشر من بعضها البعض، وعمله المتواصل والدؤوب مع المسؤولين الأستراليين لخدمة مصلحة الجالية وموقعها ومكانتها".

وختمت "مؤكدة تضامنها مع أبناء الطائفة المارونية كافة في إستنكار وإدانة هذا التطاول، ووقوفها معهم يدا واحدة في ظل قيادة صاحب السيادة انطوان شربل طربية ورعايته".