2019 | 12:32 أيلول 18 الأربعاء
أردوغان: أنقرة ستُنفّذ خططها إذا لم يتم التوصل إلى نتيجة في المحادثات مع واشنطن بشأن المنطقة الآمنة في سوريا خلال أسبوعين | قماطي قبيل الجلسة: سيتم البحث في الخرائط لمواقع المقالع والكسارات اي انه لم يتم بعد الاتفاق على المواقع | وزير المالية السعودي: نجري محادثات مع الحكومة اللبنانية بشأن تقديم دعم مالي | رئيس الأمن القومي الإيراني: لا نسعى للتصعيد لكن ردّنا على أي هجوم سيكون ساحقاً | قوى الامن: مفرزة سير بيروت الاولى تحجز عدداً من الفانات بمخالفات متعددة | بدء جلسة مجلس الوزراء في السراي للبحث في موازنة 2020 | الوكالة الوطنية: اقفال مطعم في الزهراني يشغله سوريون مخالفون | وزير النفط الإيراني: الهجمات على منشأتي النفط السعوديتين سيكون له أثرا "قصير الأجل" لكنه سيؤثر على أسعار الخام | باسيل استهل جولته الخارجية من برلين حيث يلتقي حاليا مستشار الامن القومي الالماني يان هاكر | وزير المالية السعودي: المملكة ستدخل سوق الديون العالمية على الأرجح قبل نهاية العام | ظريف: واشنطن لن تحقق شيئا من توجيه الاتهامات إلى إيران | رئيس كوريا الجنوبية في اتصال مع ولي العهد: الاعتداء على أرامكو اعتداء على اقتصاد العالم |

من طرابلس إلى بيروت... عشرات عناصر الأمن لم يوقفوه

متل ما هي - الخميس 20 أيلول 2018 - 06:08 -

من طرابلس إلى بيروت مرّت هذه الشاحنة الظاهرة في الصور المرفقة، ووصلت بكل "راحة وسلام" من دون أيّ محاسبة ومن دون أنْ يلحظ أيّ شرطي مرور أنّها مخالفة وأنّها تُعرّض السلامة المروريّة للخطر. ففي كل منطقة هناك عناصر سير من قوى الأمن الداخلي مرّت بجانبهم الشاحنة، وفي ضبيّة تحديداً عبرت من أمام الشرطي ولم يرفّ له جفن.

هذه الشاحنة تحمل عشرات الدرّاجات الناريّة، كما تبدو في الصور، البارزة خارج حدود الشاحنة ومربوطة بطريقة عاديّة جداً، وكانت تهتز بشكل مخيف وكانت أيّ مناورة يقوم بها سائقها أو يواجهها ستؤدّي إلى سقوط ما لا يقل عن 8 درّاجات ناريّة لأنّها محمّلة فوق بعضها على طبقتين. فعلاً باتت السلامة المروريّة في لبنان بيد الله وليس بيد الدولة.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني