2018 | 17:39 كانون الأول 12 الأربعاء
طوني فرنجية: الازمة الحكومية تعالج بتنازل الرئيس عن أحد المقاعد الوزارية والمبادرة بالحل | نيكي هايلي: لا يجب أن تفلت السعودية من المسؤولية في جريمة خاشقجي | الأمم المتحدة: قنوات البيع والشراء المتعلقة بالتكنولوجيا وغيرها مع إيران يجب أن تجري عبر الطرق الشرعية | "صوت لبنان(93.3)": القوة الضاربة في المديرية العامة للامن العام أوقفت في حي الشرفة في ابي سمراء - طرابلس المطلوب السوري "طه فلاح" وهو متهم بتواصله مع تنظيم "ارهابي" | اللقاء التشاوري: نحن نعبر عن شريحة من اللبنانيين ولنا الحق بالتمثيل ونحن مصرون على ان نتمثل بوزير من النواب الستة | اللقاء التشاوري من بعبدا: ندعم جهود الرئيس عون ولكن حتى الان لا حل للعقدة السنية لان الرئيس المكلف مصر على موقفه ويرفض الاعتراف بنتائج الانتخابات | 158 نائبا من حزب المحافظين يعلنون دعمهم لتيريزا ماي أمام تصويت سحب الثقة | "المنار": المشكلة ليست في العدد بل بحل ازمة تمثيل النواب المستقلين ايا كان عدد الوزراء والمشكلة هي متى ستظهر نتائج المشاورات لإعلان ولادة الحكومة لأن الوقت ضاغط جدا | زوار بعبدا: الأعداد 14 و18 و24 و30 هي عبارة عن مقترحات بحثت بين الرئيسين عون والحريري والمشكلة في تأليف الحكومة ليست بالعدد بل بكيفية حل مشكلة تمثيل اللقاء التشاوري | "فوكس نيوز": وزير الخارجية الأميركي يقول إن التحقيقات في مقتل خاشقجي ما زالت جارية | ميقاتي من عين التينة: لاحظت أن لدى الرئيس بري تفاؤلا حذرا في ما خص المشاورات حول تشكيل الحكومة ونأمل تشكيلها بأسرع وقت فالاوضاع الاقتصادية والاجتماعية تتطلب تأليف حكومة | مصادر المستقبل: المشكلة ليست بالعدد بل حل الأشكال الذي نتج عن تمثيل سنة 8 اذار |

توضيح لوزارة الثقافة عن مشروع تطوير العقار 740 الباشورة

أخبار محليّة - الجمعة 14 أيلول 2018 - 18:06 -

 أصدرت وزارة الثقافة بيانا عن مشروع تطوير العقار 740 / منطقة الباشورة العقارية، جاء فيه:

"تناولت بعض وسائل الإعلام والتواصل الإجتماعي معلومات غير دقيقة عن الأعمال الجارية على العقار رقم 740 / منطقة الباشورة العقارية.

لذلك، يهم وزارة الثقافة - المديرية العامة للآثار توضيح ما يلي:

تقوم وزارة الثقافة - المديرية العامة للآثار، بواسطة فريق أثري متخصص بإجراء حفريات أثرية على العقار رقم 740 / منطقة الباشورة العقارية، وذلك استنادا إلى القوانين والأنظمة والمراسيم التى تنظم الحفريات والتنقيبات الأثرية، وقد أسفرت هذه الحفريات عن اكتشاف معالم أثرية وهي عبارة عن مدافن وأضرحة بمحاذاتها طريق وجزء من سور المدينة تعود إلى الفترة الرومانية.

وبناء على التقارير العلمية والدراسات التقنية، أصدرت وزارة الثقافة قرارا يرمي إلى الحفاظ على هذه المنشآت عبر دمجها وإعادة دمجها ضمن المشروع المراد إنشاؤه وذلك بعد إجراء التوثيق العلمي والفني وفق الأصول وتحت إشراف المديرية العامة للآثار.

وقد تعهد المالك بتنفيذ مضمون هذا القرار بالمحافظة على المدافن لأهميتها في موقعها وإبرازها ضمن حديقة أثرية عامة وإعادة دمج باقي الآثار المكتشفة ومنها السور وبتحمل كافة التكاليف الناتجة عن هذا المشروع.

تشكر وزارة الثقافة - المديرية العامة للآثار المهتمين بالتراث الوطني، وتؤكد استعدادها للتعاون معهم وتزويدهم بالمعلومات الدقيقة عن كافة أعمال هذه الوزارة".