2019 | 09:08 شباط 22 الجمعة
"سانا": الجيش السوري يقصف مقرات لجبهة النصرة في ريف إدلب | بنس إلى كولومبيا الأسبوع المقبل للتعبير عن "الدعم الثابت" لغوايدو | قنبلتان على مولدات في منطقة القبة فجرا | قوات سوريا الديمقراطية تقول إنها ستحاول مرة أخرى اليوم إجلاء المدنيين من الجيب الأخير لداعش شرقي سوريا | إسرائيل ترفض الاعتذار لبولندا بعد اتهامها بالمشاركة بالهولوكوست | مذكرة اعتقال بحق 295 عسكرياً لانتمائهم لغولن​ | "البيت الأبيض": سنترك مجموعة "لحفظ السلام" من 200 جندي بسوريا بعد انسحابنا | السلطات التركية تصدر مذكرة اعتقال بحق 295 عسكريا بتهمة الانتماء لجماعة فتح الله غولن | أسعد درغام لـ"صوت لبنان (93.3)": هل يجب على كل وزير يريد أن يقوم بمهمته استشارة كل الناس؟ وما قام به الغريب كان يجب القيام به والهم الاساسي هو عودة النازحين | مصادر القوات لـ"الجمهورية": انّ أولوية القوات هي الحفاظ على الاستقرار السياسي والانتظام المؤسساتي وتشددها في موضوع النأي بالنفس مردّه إلى حرصها على الاستقرار | مصادر "لبنان القوي" لـ"الجمهورية": كان واضحا انّ وزراء القوات منذ ما قبل دخولهم جلسة مجلس الوزراء يحاولون عرقلة موضوع إعادة النازحين ومنع التكلم مع سوريا للعودة | مصادر قريبة من الحريري لـ"الجمهورية": نص الدستور واضح لجهة إناطة السلطة الإجرائية في مجلس الوزراء مجتمعاً وهو الذي يرسم السياسة العامة للدولة في المجالات كافة |

نديم الجميل في ذكرى اغتيال بشير الجميل: القضية ستظل حيّة

أخبار محليّة - الجمعة 14 أيلول 2018 - 16:38 -

رأى عضو كتلة حزب الكتائب اللبنانية النائب نديم الجميل أن "في 14 أيلول 1982 اعتقدت يد الغدر والاجرام والارهاب أنه بإسقاط بيت الكتائب وبتدمير مبنى يدمرون وطن وباغتيال شخص يقتلون قضية"، وأشار إلى أن "القضية التي اسشهد من أجلها بشير ورفاقه ستظل حيّة لـ300 سنة وسيتحقق حلم بشير الجميل بالحرية والسيادة ولاستقلال".

وقال الجميل في الذكرى الـ36 لاغتيال الرئيس الشهيد بشير الجميل: "الذين لم يعرفوا بشير عاشوا 36 سنة من تدهور الدولة"، وأضاف: "علينا كجيل جديد رفع الراية التي اسشهد من أجلها شهداء 14 أيلول وعلى جيل الشباب مسؤولية تحقيق حلم بشير ببناء الوطن الحلم المستقر لأننا أبناء وورثة بشير الجميل".

وتابع: "اللبنانيون بحاجة إلى رجل يعطي كل ما لديه من أجل الدولة وليس لشخص يهتم لمصالحه الشخصية".

وشدد الجميل على أن "الدولة ليست دولة محاصصة ودولة مراكز وإنما دولة جامعة لديها قضية ورؤية ومشروع وهذه القضية التي استشهد من أجلها بشير الجميل".

واعتبر أن المسيحيين "يرون أن دورنا يتراجع والكثير منا خائف وأنا أطمئنكم أنه منذ 36 سنة استشهد الكثير منا ومن شهداء ثورة الارز ولم تتزعزع قضيتنا"، وأضاف الجميل: "إذا كنّا فعلا نريد بلد حقيقي علينا كسر حاجز الخوف ووحدهما المساواة والتوازن السياسي هما ركيزتا البلد".