2019 | 00:26 شباط 16 السبت
فادي سعد :نتمنى ان تكون حكومة الـ2019 بحجم المسؤولية التي اوكلت لها | حكومة الرئيس سعد الحريري تنال ثقة غالبية مجلس النواب بـ111 صوتا من أصل 117 | الحريري: عام 2019 هو عام ايجاد حل فعلي للكهرباء واذا لم يحصل ذلك نكون قد فشلنا جميعنا | الرئيس سعد الحريري: مع الاسف هناك من يرى بـ" سيدر " رشوة للتوطين وهذه اوهام سياسية واقتصادية لا اساس لها من الصحة | وسائل إعلام أميركية: جرحى في إطلاق نار بمدينة أورورا في ولاية إلينوي | حسن خليل: اجمالي الدين العام بالنسبة للناتج المحلي بلغ 150 بالمئة والتوقعات بالنسبة للسلسلة التزمنا بها وما تغير هو معاشات التقاعد والفارق في تعويضات نهاية الخدمة | وزير المال: لا ارقام مخفية في وزارة المال ولم يُنفق قرش واحد خارج اطار الموازنة والاصول والاعتمادات الاضافية وانا مسؤول عن أي مخالفة في هذا الاطار | الرئيس برّي: 54 نائبا تحدثوا على مدى ثلاثة ايام | حاكم ولاية كاليفورنيا غافن نيوسوم يعلن عزمه مقاضاة ترامب على خلفية إعلانه حالة الطوارئ | فرزلي: الفساد الأكبر هو بالابتعاد عن الدستور ومحاسبة حكومة تضم كل أطياف المجلس النيابي أمر شبه مستحيل | ميقاتي: في الانتخابات النيابية الاخيرة 60 بالمائة من اللبنانيين لم ينتخبوا لفقدانهم الثقة بنا | كنعان: من تاريخ اقرار السلسلة وحتى اليوم بلغ العدد الاجمالي للموظفين الجدد 4341 ويصل العدد الى 10 آلاف مع اضافة الاسلاك العسكرية |

رئيس التفتيش المركزي: لا أحد يجرؤ من السياسيّين على التدخّل

أخبار محليّة - الجمعة 14 أيلول 2018 - 16:01 -

اكّد رئيس هيئة التفتيش المركزي جورج عطية انّ "لا أحد يجرؤ من السياسيّين على التدخّل والجميع يُثني على عملي لانّني أعمل بحقّ ومن دون تمييز بين المناطق والطوائف".

واعلن عطية في حديث للـ"ام تي في" انّ "الخطّ السّاخن 4777 هو لايصال شكاوى المواطنين بالاضافة الى التطبيّق وسنُتابع كلّ هذه الشكاوى".

واشار الى انّه "منذ أكثر من 3 أشهر دخلنا الى المطار وقُمنا بتحقيقات وبعد ما حصل الاسبوع الماضي إستمعنا الى المسؤولين الاداريّين وطلبنا مستندات وبيانات ويوم الاربعاء زُرنا المطار بشكلٍ فُجائي وحصل إستجواب وكُتبت تقارير ورفعت والتحقيقات لا تزال جارية".

وتابع: "إستمعتُ لاداريّين في المطار وأيضاً لاشخاصٍ غير إداريّين بشأن ما حصل ونحن لا نحصد الانجازات شخصيّاً".

واضاف: "تمّ إصدار مذكّرات في السّابق تُفيد بأنه على المفتّشين أخذ إذن رؤوساء الادارات والوزراء قبل التحقيق لكن اليوم الامر تغيّر وعملنا يجري بشكل طبيعي وبسريّة".

وقال: "طبيعة عمليّات الدّهم والتفتيش تغيّرت ودخل العنصر الفجائي عليها حتّى إن المفتشين لا يعرفون مسبقاً بالمهام".

واردف: "المفتّشون المهندسون توزّعوا على فرقٍ في الشمال والجنوب ونفّذوا عمليّات دهم وضبطوا مخالفات".

واكّد عطية انّ "ما يحصل من نقلٍ للموظّفين من قبل بعض الوزراء حصل بالسّابق وهذا أمر خطأ ويجب إعطاء الحق للموظف لابداء رأيه، وهناك العديد من المؤسّسات التي لا تخضع لهيئة التفتيش المركزي كالضمان".

ولفت الى انّ "الملفات القديمة ندرسها تباعاً والافضليّة هي للملفّات التي تتعلّق بالموظّفين الذين سيتقاعدون قريباً، ومنذ شهر تقريبا هناك تحقيقات تُجرى بملفّات تتعلّق بالبلديّات ونعمل على برامج عمل ترتكز على فكرة أن يُعبّر المواطن عن رضاه أو عدمه عن الموظفين في الادارات".