2018 | 01:20 كانون الأول 11 الثلاثاء
المركزية: انضمام باسيل الى الحريري في لندن قد يشكل مناسبة للتشاور في الملف الحكومي ومبادرة الرئيس عون التي انطلقت اليوم لايجاد مخرج للأزمة | بومبيو وعد بعلاقات قوية مع بريطانيا بحال انفصلت عن الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق | عادل الجبير: المملكة بقيادة خادم الحرمين الملك سلمان ماضية نحو مواصلة دورها السياسي المسؤول لتعزيز الأمن والسلم الدوليين السعودية | بوتين وميركل يبحثان هاتفيا حادث مضيق كيرتش ويؤكدان ضرورة عدم السماح بالتصعيد | صوت لبنان (100.5)": انهيار مبنى قيد الانشاء في بلدة تول الجنوبية وقد حلٌت العناية الالهية بنجاة العمال بأعجوبة وما زالت عملية ازالة الركام جارية | ماكرون: هناك استياء وثمة غضب شعبي ولكن لا يمكن للغضب أن يبرر العنف والشغب ونتحمل المسؤولية خلال عام ونصف لم نقدم خلالها حلولا | رئيس المجلس الأوروبي: لن نعيد التفاوض بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد وأدعو لقمة "بريكست" الخميس | الرياشي في نقاش عن الصحافة اللبنانية: الدولة العميقة في لبنان تكره الاعلام وتريده مستسلما لهاودعم الصحافة ليس سهلا ويحتاج الى لوبي كبير | وقوع إشكال بين مناصري فريقي النجمة والعهد في المدينة الرياضية وسقوط عدد من الجرحي من الفريقين ما استدعى تدخّل القوى الامنية التي أعادت الوضع إلى طبيعته | سامي الجميّل من بيت الوسط: بحثنا مع الرئيس الحريري ازمة تشكيل الحكومة وطلبنا ان يطرح الرئيس المكلف خطة انقاذية | فيصل الصايغ لـ "الجديد": على فخامة الرئيس تحمل جزء من التنازلات | ميشال موسى لـ"الجديد": ما من وجود لمادة دستورية تسمح بسحب التوكيل من الرئيس المكلف |

بين "التيّار" و"الاشتراكي"... العين بالعين والسن بالسن

الحدث - الجمعة 14 أيلول 2018 - 06:13 - مروى غاوي

"شيل موظف من عندك بشيل آخر من عندي" هكذا تحول الخلاف بين "التيار الوطني الحر" و"الحزب التقدمي الاشتراكي" في الساعات الأخيرة مع شرارة إقالة هيلدا خوري من منصبها في دائرة الامتحانات التي توسّعت لتشمل موظفين محسوبين على "الحزب الاشتراكي"، ولم يجد نواب الحزبين بداً من الدخول على خط الخلاف لتسعير النيران بدل إخماده. فبعد أنْ أطلق النائب زياد أسود شعار العين بالعين والسن بالسن وكاد يقول البادئ أظلم والقادم أعظم، "ولّعها" وليد بيك جنبلاط تويترياً عندما استحضر من المعجم عبارة "العلوج" للذين يقومون بسياسة التطهير في وزارتي الطاقة والبيئة، وقد جاءت التغريدة إثر عملية نقل موظَّفين حصلت في "مصلحة" الوزارتين (نقل موظف درزي من محميّة أرز الشوف إلى مصلحة الموارد في الوزارة، وإعفاء أحد المهندسين في مديرية الدراسات) من المحسوبين على الحزب "الاشتراكي".

قد يكون قرار وزير التربيّة مروان حمادة بحصر مهام هيلدا خوري بمنصب واحد هو فاتحة الخلاف لكن ما وراء الأكمّة والكواليس العونيّة والاشتراكيّة الكثير من الأسباب والدوافع لارتكاب الافعال المشينة بحق بعضهما، فبينهما ليس الأمر رمّانة إنّما قلوب مليئة بالأحقاد والخلافات من يوم الانتخابات النيابيّة إلى تشكيل الحكومة أدّى إلى تشويه المستوى التخاطبي بينهما. إلا أنّ السبب الأكبر يكمن في المقعد الدرزي الثالث تحديداً وهو الذي حتّم عمليّة التطهير الجارية وتصفية الحساب بينهما بسبب تصلّب الطرفين، وقد تسبّبت التشكيلة الحكوميّة التي حملها رئيس الحكومة إلى قصر بعبدا بتسعير الخلاف لأنّها استفزت "التيّار" إذ راعت هواجس "القوّات" وما يريده "الحزب الاشتراكي" وضربت المعايير التي يطالب بها التيار.
حرب الإهانات والشتائم تطول، بالنسبة إلى "التيّار" لا مبرّر لكل هذه الحرب على العهد ووصمه بالفشل من قبل جنبلاط رغم المصالحة التي جرت في بعبدا لإقفال الصفحة، والملف مع "الاشتراكي" مفتوح منذ الانتخابات بسبب النتائج وخسارة البيك لقب زعيم الجبل الأوحد و"جايي انتخابات 2022"، فيما "الاشتراكي" لن يقبل بإضعاف زعيم الجبل ومن احتل المرتبة الأولى وفق أرقام الانتخابات درزياً، والخلاف مع "التيّار" لن يوقفه إلا الحل الحكومي وما يُرضي المختارة و"إلا".
وفق "التيّار" فإنّ رئيس "الاشتراكي" ينفخ حجمه فيما هو فقد أوراق القوّة التي كانت لديه عندما كان يُمسِك بالسلطة قبل التسوية السياسيّة التي أوصلت عون إلى بعبدا فاختل الميزان ولم يعد هناك بيضة قبان جنبلاطيّة، فيما يعتبر الاشتراكيون أنّ "التيّار" يمارس سياسة التشفي في الوزارات وهناك من يرفع سقف التحدّي بوجه جنبلاط لأنّه لا يجرؤ على مواجهة الآخرين .
حرب المناقلات بين "الاشتراكي" و"التيّار" أيقظت الشياطين النائمة في الأدراج، وأسوأ ما في هذه الحرب التي لم تتوقف منذ الانتخابات أنّها تتجدّد في كل فترة وتضع "مصالحة الجبل" التاريخيّة في خطر كبير.