2019 | 15:30 تموز 20 السبت
الخارجية البريطانية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني بعد احتجاز ناقلة ترفع علم بريطانيا في مضيق هرمز | علامة للـ"ام تي في": موازنة 2019 هي البداية ومن المفروض أن تؤسس لنوعٍ من الثقة ونأمل بعد بضعة أشهر أن نبحث في موازنة 2020 | عطاالله من نبحا: فلنتعاون معاً حتى تعود الحقوق الى أصحابها وأطلب منكم أن تقفوا الى جانبي في هذه المسيرة ولا تخسروا منطقتكم بسبب بعض الخلافات | البعثة الأممية: نحاول التواصل مع كافة الأطراف لتجنيب المدنيين عواقب التصعيد في طرابلس الغرب | رئيس المكتب السياسي لحركة حماس: وفد قيادي كبير من الحركة يزور طهران اليوم السبت وحماس لم تتدخل في الشأن السوري الداخلي سابقًا ولا في أيّ مرحلة مقبلة | اشتباه في وقوع هجوم بغاز مسيل للدموع في مترو الأنفاق في وسط لندن | ظريف: إيران هي التي تضمن أمن الخليج الفارسي ومضيف هرمز | وزارة الخارجية: البحرين تدين بشدة احتجاز إيران لناقلة بريطانية | الفلبين تطالب إيران بالإفراج عن أحد مواطنيها على متن الناقلة البريطانية التي تحتجزها | أردوغان: من يعتقدون أن جزيرة قبرص وثروات المنطقة تابعة لهم فقط سيواجهون حزم تركيا وجمهورية شمال قبرص التركية | وزارة الخارجية البحرينية: ندين بشدة احتجاز إيران للناقلة البريطانية في مضيق هرمز | عطالله من مطرانية دير الاحمر: لهذه المناطق حق عند وزارة المهجرين وكنت أتمنى لو عادت الحقوق لأصحابها منذ أعوام |

السيد نصرالله: المشكلة مع المشروع الصهيوني لم تكن مشكلة معرفة إنما مشكلة إرادة

أخبار محليّة - الأربعاء 12 أيلول 2018 - 23:36 -

قال امين عام حزب الله السيد حسن نصر الله في كلمة له في الليلة الثالثة من محرم: "اليوم إذا ما كنا نريد أن نقرب الفكرة مثلا في ما يجري في منطقتنا على سبيل التوضيح، لا أعتقد أن أحدا في العالم العربي أو في العالم الإسلامي من زعماء الدول، من ملوك ورؤساء ومن نخب سياسية وثقافية وفكرية وإقتصادية وجنرالات عسكريين، أو أن أحدا في قرارة نفسه من الداخل لا يوجد لديه وضوح أو معرفة أو وعي بحقيقة مثلا الكيان الإسرائيلي، أنه لم يكن هناك من شيء إسمه إسرائيل، وأنه أتت العصابات اليهودية الصهوينية، جيء بهم من كل أنحاء العالم وبالتدريج سيطرت على فلسطين وطردت جزءا كبيرا من الشعب الفلسطيني، وبالمجازر والترهيب والخداع والمكر والدعم الدولي سيطرت وأقامت كيانا غاصبا".

وأضاف: "إذا جلسنا معهم بشكل ثنائي ومتأكدون أن الأميركيين لا يسمعوهم سيعترفون بهذه الحقيقة، وكذلك إذا ذهبنا إلى عامة الناس، إذا المشكلة، من بداية الصراع مع الكيان الصهيوني والمشروع الصهيوني، لم تكن في يوم من الأيام مشكلة معرفة ولا مشكلة وعي إنما كانت مشكلة إرادة، مشكلة إستعداد للتضحية، مشكلة إستعداد لنصرة الحق، مشكلة إستعداد لإتخاذ الموقف، كانت المشكلة هنا. لذلك مثلا، الأنظمة والزعماء والملوك والأمراء والرؤساء هم يخافون على عروشهم، يخافون عليها من أميركا ومن بريطانيا ومن الغرب، لأن أي أحد يأخذ موقفا مختلفا تركب له مليون تهمة ويعمل على الإطاحة به. خوفهم على عروشهم على مدى سبعين سنة، خوفهم على الأموال وعلى الأولاد وعلى الإمتيازات على كل ما يتصل بدنياهم، جعل موقفهم موقفا مختلفا".

وتابع: "اليوم الشيء نفسه، أميركا اليوم في وجه مكشوف ومفضوح أمام كل شعوب العالم، وخصوصا في عالمنا العربي والإسلامي تتدخل في الشؤون الداخلية لكل بلد، وتضع فيتوات وتفرض خيارات، وتفرض عقوبات، وتخدم مصالحها من دون أن تخدم وترعى وتراعي مصالح هذه الشعوب ولا حتى مصالح حلفائها الإقليميين والدوليين، ولكن الجميع أمام أميركا يقف عاجزا مستسلما ضعيفا خانعا، لماذا؟ لأنه يخاف من أميركا، ليس لأنه لا يعرف أميركا، ولا يعرف إستكبارها وعلوها وعتوها".

وختم: "أنا لا أريد أن أتكلم سياسة، إن شاء الله في الليلة الأخيرة إذا بقينا على قيد الحياة، لكن الشاهد لماذا هذا الضعف والعجز والوهن؟ يقول لك بسبب الحسابات، حسابات ماذا؟ يقول الحسابات والمصالح، وهم يضيعون المصالح بالحقيقة، على كل حال، لأن حتى المصالح الدنيوية تقتضي غير ذلك وشهدنا بعد حادثة كربلاء أن المصالح الدنيوية التي حرص عليها الكثيرون لم يحصلوا عليها حتى في الدنيا وباؤوا بغضب من الله وعذاب عظيم في الأخرة. إذا المشكلة أين؟ المشكلة تكمن في حب الدنيا والركون إلى الدنيا والتعلق بالدنيا، فلنتكلم بهذا الموضوع قليلا". 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني