2019 | 03:40 كانون الثاني 17 الخميس
الجيش الأميركي يؤكد مقتل جنديين أميركيين وموظف مدني في البنتاغون ومتعاقد في هجوم منبج | مصادر الاشتراكي للـ"ال بي سي": الاصرار على الحديث عن الانتصار في سوريا في محاولة للإستقواء فيه بالداخل أمر سيرتد على أصحابه في وقت لا تزال الحرب في بداياتها | "جوفنتوس" فاز بكأس السوبر الايطالية لكرة القدم بتغلبه على "اي سي ميلان" في مباراة أقيمت بالسعودية | حكومة تيريزا ماي تفوز بثقة مجلس العموم البريطاني بـ325 نائبا أيّدوا استمرار حكومتها مقابل 306 نائبا عارضوا بقاءها | خمسة قتلى في معارك جنوب العاصمة الليبية | الحشد الشعبي في العراق أعلن انه رفع حالة الجاهزية على الحدود العراقية السورية بعد هجوم لداعش على قسد في هجين وسوسة شرق سوريا | مصادر مشاركة في اجتماع بكركي لـ"صوت لبنان(93.3)": كاد اجتماع بكركي ان يكون ايجابيا مئة في المئة لولا ان سليمان فرنجية حضر واستحضر معه موضوع الـ 11 وزيرا | الخارجية التركية: ندين بشدة العمل الإرهابي الذي وقع وسط مدينة منبج السورية | شامل روكز للـ"ام تي في": كل أفرقاء الحرب مسؤولون عن تراجع بيروت وفريقي السياسي جديد على الساحة ولا يتحمل المسؤولية ولبنان بلد صراع اما في دبي فهناك اموال ورؤية | عناصر الدفاع المدني أزالوا الثلوج المتراكمة على طرقات كفرعقاب ووادي الكرم والمشرع وكفرتيه المتن وودير زعايا في المتن | "الوكالة الوطنية": اصابة طفلة سورية بحالة اختناق جراء الفحم في بلدة المنصوري | معلومات للـ"ال بي سي": لبنان دُعي إلى اجتماع وارسو لكنه أبلغ هيل اعتذاره رسميًا عن عدم الحضور |

فرنسا: مستعدون للرد على استخدام دمشق للسلاح "الكيميائي"

أخبار إقليمية ودولية - الأربعاء 12 أيلول 2018 - 20:52 -

أكد وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لو دريان، اليوم الأربعاء استعداد باريس للرد، مع حلفائها الغربيين، على الهجوم الكيميائي في سوريا في حال وقوعه.

وقال لو دريان، أثناء جلسة في البرلمان الفرنسي، إن باريس "مستعدة للرد بقوة، جنبا إلى جنب مع حلفائها، في حال توثيق استخدام النظام السوري للأسلحة الكيميائية".

وعبر لودريان عن قلق بلاده من التطورات في محافظة إدلب السورية، واصفا الوضع هناك بـ"بالغ الخطورة". وأضاف: "نحن أمام كارثة إنسانية" هناك.

واتهم لودريان موسكو ودمشق وطهران بالقصف "العشوائي" في إدلب، قائلا: "لا يمكن استبعاد فرضية جرائم الحرب.. بمجرد أن يبدأ أحد ما في قصف السكان المدنيين والمستشفيات عشوائيا".

ودعا الوزير إلى بذل الجهود على الفور استعدادا لأزمة إنسانية كبرى إذا تسببت المعارك في نزوح الآلاف.

واستعدت القوات الحكومية السورية، بدعم من روسيا وإيران، إلى شن هجوم بري من أجل تحرير محافظة إدلب الشمالية الشرقية من بقايا المعارضة السورية المسلحة. وتشارك الطائرات الحربية الروسية في غارات على مواقع المسلحين في إدلب، فيما تدعو الدول الغربية إلى وقف العملية.

وتزامنت تطورات الوضع في إدلب، المنطقة الوحيدة الباقية تحت سيطرة المسلحين، بمن فيهم عناصر "هيئة تحرير الشام" ("جبهة النصرة"، الفرع السوري لتنظيم "القاعدة" سابقا)، مع تهديدات واشنطن وغيرها من العواصم الغربية باستخدام القوة العسكرية ضد دمشق في حال استخدام جيشها للأسلحة الكيميائية في إدلب.

وحذرت موسكو مرارا من تبعات أي تدخل عسكري غربي جديد في سوريا، مشيرة إلى وجود معلومات دامغة لديها تدل على تحضير المسلحين لاستفزازات باستخدام المواد السامة، هدفها إقناع المنظمات الدولية والرأي العام الدولي بحقيقة لجوء دمشق إلى الأسلحة الكيميائية المحظورة وتبرير الضربات الغربية الجديدة ضدها.