2019 | 09:56 نيسان 25 الخميس
هيئة مكافحة الإرهاب الإسرائيلية تحذر من هجمات جديدة قريبا في سريلانكا | الزعيم الكوري الشمالي: الزيارة إلى روسيا تهدف لمناقشة سبل تسوية مشكلة شبه الجزيرة الكورية | إعادة فتح طريق المطار في كولومبو بعد رفع التحذير من سيارة مشبوهة | "الميادين": نزوح كبير لسكان المدينة القديمة في تعز جنوب اليمن جراء الاشتباكات العنيفة | إعادة فتح الطريق الرئيسي لمطار العاصمة السريلانكية كولومبو | إغلاق كل الكنائس الكاثوليكية في سريلانكا حتى إشعار آخر | انطلاق جولة جديدة من محادثات أستانا حول سوريا في العاصمة الكازاخية | شرطة مطار كولومبو الرئيسي: إغلاق طريق الدخول إلى المطار بعد رصد سيارة مريبة في ساحة انتظار قريبة | حاصباني لـ"صوت لبنان (93.3)": لا يمكننا اعطاء أي موقف قبل رؤية ورقة الموازنة أمامنا في مجلس الوزراء والنظر اليها بطريقة شاملة ومتكاملة | مصدران بالبنك المركزي السريلانكي: تعليمات للعاملين بالبنك بالبقاء في مقرهم في كولومبو والأمن يحذر من احتمال وقوع انفجار على مقربة | قوى الأمن: توقيف 137 مطلوباً بجرائم متعددة وضبط 1014 مخالفة سرعة زائدة أمس | تراجع عجز ميزانية بريطانيا لأدنى مستوى منذ 17 عاما |

علامات تدل على كارثة عالمية

متفرقات - الأربعاء 12 أيلول 2018 - 19:14 -

إستنتج علماء معهد ألفريد فيغنير الألماني للدراسات القطبية والبحرية، أن ذوبان الجليد الأزلي على ساحل بحر آخوتسك يسبب ازدياد الاحتباس الحراري وارتفاع درجات الحرارة في العالم.

ويفيد موقع EurekAlert بأن العلماء حللوا الترسبات البحرية على امتداد سواحل بحر آخوتسك والتي يبلغ عمرها 11.5، 14.6 و16.5 ألف سنة.

وقد تبين أن هذه الترسبات احتوت على بقايا نباتات استقرت في قاع البحر. وكانت هذه الكتلة العضوية أكبر عمرا من الصخور المحيطة بآلاف السنين، ما يدل على أنها تحررت نتيجة ذوبان الجليد الأزلي. فمثلا قبل 11.5 و14.6 ألف سنة، عندما حصل ذوبان كثيف للجليد، ارتفع مستوى سطح البحر بمقدار 20 مترا خلال بضعة مئات من السنين. وهذا بدوره أدى إلى تآكل الجليد الأزلي الساحلي لبحر آخوتسك وفي الجزء الشمالي للمحيط الهادئ.

كما أن ذوبان الجليد الأزلي أدى إلى تعزيز ظاهرة الاحتباس الحراري بسبب تحرر كميات كبيرة من غاز ثاني أكسيد الكربون، الذي يتكون في الطبقة العليا للقشرة الأرضية نتيجة تحلل كميات كبيرة من المواد العضوية (أهمها بقايا النباتات) المتبقية في التربة المتجمدة بفعل البكتيريا.

وقد أكدت نتائج النمذجة الكمبيوترية أن التآكل ساعد في زيادة مستوى غازات الاحتباس الحراري في الغلاف الجوي بمقدار 50% قبل 11-14 ألف سنة، وبمقدار 25% قبل 16 ألف سنة.

وبحسب العلماء، فإن هذا السيناريو يتكرر في الوقت الحاضر. فسواحل القطب الشمالي تتفكك بسرعة، حيث يصل تراجعها في بعض المناطق إلى 20 مترا في السنة. ومع ذلك، حتى الآن لم يقيّم تأثير تآكل التربة المتجمدة في النماذج المناخية.