2019 | 23:59 نيسان 25 الخميس
ماكرون يعرض خفضا للضرائب لتهدئة احتجاجات السترات الصفراء | الدفاع المدني: حريق داخل شقة في البوشرية ونقل مصابة إلى المستشفى | نقولا نحاس للـ"ام تي في": التشابه بين الأزمة السابقة التي حلّت باليونان وأزمة لبنان لا تعني أننا سنواجه نفس المصير | اصابة مواطنتين هاجمهما كلب شرس في بلدة كفرصير | جنبلاط لـ"روسيا اليوم": بعد تحرير الجنوب تمّ تغيير الخرائط في الجنوب ورأيي أن مزارع شبعا ليست لبنانية | ماكرون: "الإسلام السياسي" يمثل تهديدا ويسعى للانعزال عن الجمهورية الفرنسية | الاب بطرس عازار للـ"ام تي في": الدولة لم تدفع المتوجب عليها منذ 4 سنوات وعدد من المدارس الخاصة المجانية أقفل أبوابه | لافرينتيف: يتم تنسيق تشكيل لجنة دستورية سورية وهناك بعض النقاط غير الواضحة | مئات آلاف المحتجين يحتشدون خارج وزارة الدفاع السودانية للمطالبة بحكم مدني | المبعوث الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرينتيف خلال محادثات أستانة: التنسيق جار لتشكيل اللجنة الدستورية | مصادر لـ"المستقبل" أكدت أن الرئيس عون أعلن أنه سيتم المباشرة بالبحث بمشروع الموازنة في أول جلسة بعد عطلة الأعياد | الأمم المتحدة: الفلسطينيون يواجهون تحديات غير مسبوقة تهدد مساعي بناء دولتهم |

صندوق التنمية الإقتصادية والإجتماعية افتتح مشروع الرّي في بلدة عين النعنع

أخبار اقتصادية ومالية - الأربعاء 12 أيلول 2018 - 17:05 -

قام صندوق التنمية الإقتصادية والإجتماعية بحضور النائب انطوان حبشي والنائب السابق اميل رحمة واعضاء تعاونية عين النعنع الزراعية وعدد من فاعليات المنطقة واهلها، بإفتتاح مشروع الرّي في بلدة عين النعنع الذي نفذّه الصندوق بتمويل من الاتحاد الأوروبي.
يتضمن هذا المشروع، الذي بلغت قيمته 140 ألف يورو، تأهيل بئر ارتوازية ومد خط انابيب بطول 750 مترا لجر مياه نبع الزرزوقة الى بحيرة تعاونية عين النعنع الزراعية المسؤولة عن ادارة المشروع، بالإضافة الى توريد وتركيب الإمدادات الكهربائية اللازمة من اعمدة وشبكة ومحوّل كهربائي لتشغيل مضخة البئر الأرتوازية تحت اشراف مؤسسة الكهرباء.
تُعتبر عين النعنع وهي من البلدات الصغيرة المحيطة بمنطقة دير الاحمر، من البلدات التي تعتمد بدرجة اولى على الزراعة كمصدر رئيسي لدخل سكانها لا سيما زراعة التفاح والكرز. وكما هي حال معظم القرى النائية في لبنان فإن القطاع الزراعي فيها يواجه تحديات عديدة اهمها النقص في الموارد المائية.
من هنا تأتي اهمية هذا المشروع الذي يهدف الى زيادة كمية المياه المتوافرة للريّ وتأمينها خاصة في فصل الجفاف، وبالتالي السعي لزيادة المساحات المزروعة من 600,000م2 الى 900,000م2 في عين النعنع والمناطق المحيطة بها وخلق فرص عمل جديدة وتحسين الوضع الاقتصادي.