2019 | 04:31 تموز 21 الأحد
الخطوط الجوية الألمانية لوفتهانزا تعلن تعليق رحلاتها الجوية إلى القاهرة | كردستان العراق يعتقل شقيق نائبة تركية بتهمة اغتيال الدبلوماسي التركي في أربيل | شدياق: هناك تزايد في تدخل القوى الشريرة في العمل السياسي والسوريون يحاولون فرض عودتهم إلى لبنان ولسوء الحظ لديهم الحلفاء هنا | السلطات الأميركية تطلق تحذيرا للسفن التي تعبر مضيق هرمز | الطيران المدني المصري: لم يصدر قرار من النقل أو الخارجية البريطانيتين بتعليق الرحلات لمصر | بستاني: نعمل مع فريق العمل وادارة مؤسسة كهرباء لبنان على تنفيذ كافة بنود الخطة اهمّها بند معامل الانتاج الذي أصبح بمراحله الأخيرة | درغام: الموازنة ليست مثالية لكنها ضرورية ويجب عودة مجلس الوزراء الى الاجتماع | مساعد وزير الدفاع الأميركي: لن نسمح لإيران بإغلاق طرق الملاحة الدولية في مياه الخليج | "الوكالة الوطنية": دوريتان إسرائيليتان مشطتا طريقا عسكريا في محور الوزاني وأخرى عند تخوم مزارع شبعا | جنبلاط: مسيرة الصمود والانفتاح والحوار والعروبة باقية بقاء الدم في عروقنا وبقاء الروح في نفوسنا وسنواجه التحديات بكل هدوء وتصميم | جنبلاط: سنواجه التحديات بكلّ هدوء وتصميم وسنعمل على الإستمرار في التطوير والبناء وتعزيز كل المجالات | أرسلان: من يعتقد حضورنا في جلسة مجلس الوزراء سيكون نزهة للتذاكي على مطلبنا فليخيّط بغير هذه المسلّة |

لاريجاني: إيران تمتلك من 3 إلى 4 آلاف جهاز طرد مركزي نشط

أخبار إقليمية ودولية - الأربعاء 12 أيلول 2018 - 16:49 -

أعلن رئيس البرلمان الإيراني، علي لاريجاني، اليوم الأربعاء، أن بلاده تمتلك ما بين ثلاثة وأربعة آلاف جهاز طرد مركزي يعمل بالفعل.

وجاءت تصريحات المسؤول الإيراني التي تكشف عن معطيات محددة تخص برنامج طهران النووي، بعد أيام من تصريح رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بأن الجمهورية الإسلامية انتهت من منشأة لتصنيع أجهزة طرد مركزي متطورة.

كانت إيران قد قالت إنها ستزيد من قدرتها على تخصيب اليورانيوم إذا انهار اتفاقها النووي مع القوى العالمية بعد انسحاب واشنطن منه في مايو الماضي.

وأشار لاريجاني إلى أن الدول الأوروبية اتخذت موقفا حذرا من خطوة واشنطن، الأمر الذي يعرض مصير الاتفاق للخطر، قائلا: "وبعدما انسحبت أمريكا، طلب الزعماء الأوروبيون من إيران ألا تعطي ردا سريعا على هذا التصرف وطلبوا وقتا، والوقت يمر".

ووفقا لمعلومات الوكالة الدولية للطاقة الذرية، كانت إيران قد ركّبت 20 ألف جهاز للطرد المركزي في منشأتي نطنز وفوردو قبل إبرامها الاتفاق النووي مع سداسية الوسطاء الدوليين (روسيا، الصين، فرنسا، ألمانيا، بريطانيا، الولايات المتحدة) في العام 2015.

ووافقت إيران، بموجب هذا الاتفاق، على الحد من برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات عنها. ويسمح الاتفاق لطهران بتشغيل ما يصل إلى 5060 جهازا من الجيل الأول لأجهزة الطرد المركزي لمدة عشر سنوات في منشأة نطنز و1044 جهازا من الجيل الأول لأجهزة الطرد المركزي في منشأة فوردو للتخصيب تحت الأرض.

وبعد إعلان الرئيس الأمريكي، في مايو 2018، انسحاب الولايات المتحدة مما وصفه بـ"أسوأ صفقة" عقدتها بلاده في تاريخها، أبدت باقي الدول الموقعة على الاتفاق سعيها لإنقاذه، باعتباره أفضل وسيلة في منع إيران من تطوير قنبلة ذرية. وتقول طهران إن برنامجها النووي لا يخدم سوى أغراض سلمية مثل توليد الكهرباء.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني