2018 | 08:52 أيلول 26 الأربعاء
جورج عطاالله لـ"صوت لبنان (93.3)": الجلسة كانت بحضور الاعلام وقد رأى الاعلاميون من غادر وقد علمنا باستعداد البعض للانسحاب من الجلسة المسائية قبل انعقادها | جنبلاط عبر "تويتر": داعش تنظيم غب الطلب في امرة النظام السوري ولقد جرى نقل مئات المقاتلين من البوكمال الى إدلب في الباصات "المفيمة" وذلك لتفجير الاتفاق الروسي التركي | نجم لـ"صوت لبنان (93.3)": في الجلسة التشريعية القادمة ستدرج كل البنود التي لم تناقش في جلسة الامس وقد استطعنا اقرار العديد من المشاريع | أردوغان: لا يمكن للرئيس السوري بشار الأسد أن يظل في السلطة ومساعي السلام مستحيلة في وجوده | موفد للرئيس | تحريك "التأليف" ينتظر عون | مؤشر يوحي بدقة المرحلة وخطورتها... | جابر: المسألة لا تنتظر قيام الحكومة لتتولى وضع السياسة الاسكانية | أزمة القروض الاسكانية أشدّ تعقيداً! | جنبلاط: أخالف عون والحريري في موضوع الإستقرار والليرة | السياسة الخارجيّة... والخوف من "الزحطات" | المَوْتورون الذين أقلَقوا الجبل... اشطبوهم من المَحضر! |

الراعي: البابا فرنسيس لكل الناس ويحمل هموما كثيرة

أخبار محليّة - الأربعاء 12 أيلول 2018 - 15:55 -

نظم مكتب راعوية الشبيبة في الدائرة البطريركية المارونية وجمعية شباب الرجاء بالاشتراك مع Empire Cinemas وشركة Four Star films، حفل إطلاق العرض الأول للفيلم الوثائقي "Pope Francis - a man of his word" "البابا فرنسيس - رجل يفي بكلمته"، برعاية البطريرك الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، وفي حضوره والسفير البابوي المونسنيور جوزف سبيتيري ولفيف من الأساقفة والرؤساء العامين والرئيسات العامات والإكليروس والرهبان والراهبات، وشخصيات، في سينما Espace - زوق مكايل.

استهل الحفل بكلمة لمنسق مكتب راعوية الشبيبة في الدائرة البطريركية المارونية المونسنيور توفيق بو هدير، رحب فيها بالحضور ونوه بأهمية هذا العمل "الذي يحمل في طياته رسالة إنسانية كونية". وأشار إلى أن "هذا الفيلم المؤثر للغاية نال موافقة الفاتيكان، إذ سمح للمرة الأولى لسينمائيٍ بالغوص في أرجاء الكرسي الرسولي وقضاء الكثير من الوقت مع الأب الأقدس". وأكد أن "هذا العمل أكثر من مجرد فيلم، إنه رياضة روحية تهز الكيان وتضعنا أمام ذواتنا في هذا العالم الذي يضيع البوصلة ويحتاج إلى مبادرات رجاء كثيرة".

بعد ذلك، عرض الوثائقي الذي تضمن مشاهد مؤثرة وعميقة وطريفة، أبرزت الصورة اللطيفة والملهمة للبابا فرنسيس وهو يجوب العالم مع صور من الأرشيف لمداخلات قام بها من منابر عدة بينها الأمم المتحدة والكونغرس الأميركي.

ويذكر أن هذا الفيلم هو من كتابة وإخراج المخرج السينمائي الألماني فيم فندرز. وهو حائز ثلاثة ترشيحات لجوائز الأوسكار. ويأتي هذا الوثائقي عن البابا فرنسيس بالتزامن مع مرور خمسة أعوام على انتخابه. إنه عمل يغوص في عالم الحبر الأعظم وفي مسائل حياتية عامة.

وبعد انتهاء العرض، كانت كلمة للراعي قال فيها: "لقد خاطب البابا قلوبنا بما سمعناه. فهذا الفيلم هو في الحقيقة رياضة روحية عميقة. لذا نشكر الرب الذي أرسل البابا فرنسيس لكنيستنا. لقد خاطب العالم بابتسامته النقية وكسب بها كل البشرية، فضلا عن كلمته الغنية. فنحن نقف أمام إنسان مليء بالكلمات التي لا ندرسها في الكتب بل في حياة إنسان عاشها. إن كلا منا سيعود إلى بيته محملا زوادة شخصية ومقاصد للعمل. نشكر الله على نعمة إرسال البابا فرنسيس لنا ولكنيستنا، فما يقوله يحياه بشخصيته وقوته. نصلي دائما على نيته إذ إنه يطلب منا الصلاة دائما لأجله، لذا سنصلي الأبانا والسلام على هذه النية. فهو بابا لكل الناس يحمل هموما كبيرة وكثيرة، يحمل هم الكنيسة والفقراء والمعذبين والمقهورين والمضطهدين والمظلومين والمساجين، كل هذه البشرية المتألمة يحملها في قلبه لذلك سنصلي الليلة ودائما ليتمم الله أمنياته ويعطيه القوة والعمر المديد حتى يوصل الرسالة المقدسة التي يحملها".

بعدها، قدمت الدروع التذكيرية عربون محبة وتقدير لغبطة البطريرك والسفير البابوي وEmpire Cinemas وشركة Four Star Films. كما تم توزيع الكتاب الجديد للبابا فرنسيس "شاب هو الله" بنسخته العربية على الحاضرين. وختاما، تشارك الجميع نخب المناسبة.