2018 | 11:04 تشرين الثاني 18 الأحد
جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة نارية داخل نفق المدينة الرياضية باتجاه بيروت | القاضي حمود طلب من المباحث الجنائية التحقيق الفوري بشأن سد مجارير في العاصمة وطلب نسخا من مؤتمر محافظ بيروت وتقرير اللجنة الفنية | الراعي اتصل قبيل مغادرته الى روما برئيس الجمهورية مهنئا بالاستقلال: المصالحة من اعظم الامور والبلد لم يعد باستطاعته التحمل | ديما جمالي لـ"اذاعة لبنان": نريد حكومة تتشكل بأقرب فرصة لان البلد لم يعد يتحمل لان "البلد رح ينهار علينا كلنا" | احصاءات التحكم المروري: قتيل و22 جريحا في 18 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | شوقي الدكاش لـ"صوت لبنان (93.3)": ما قاله محافظ بيروت أمس وكل ما حكي عن اقفال المجارير يجب أخذه بعين الإعتبار والا فسنواجه مشكلة حقيقية في البلد | البابا فرنسيس عبر "تويتر": لنطلب النعمة من الرب ليفتح عيوننا وقلوبنا للفقير بهدف سماع صوت صراخه ومعرفة حاجاته | رئيس الوزراء الكندي: جريمة قتل خاشقجي أصابت العالم بصدمة وننتظر إجابات بشأنها | يغادر صباح اليوم البطريرك الراعي الى روما في زيارة الى الاعتاب الرسولية وسيكون له لقاء خاص مع البابا فرنسيس على ان يعود الاحد المقبل | الجيش الاسرائيلي يطلق النار صوب مجموعة من المزارعين شرق منطقة السناطي شرقي خانيونس | الجيش اليمني الوطني يسيطر على منطقة مثلث عاهم ويتوغل في محافظة حجة | جريحان نتيجة اصطدام مركبة بالحائط عند محلة انفاق المطار باتجاه خلدة وحركة كثيفة في المحلة |

إيهود باراك: إسرائيل ترى نصر الله "هتلر" جديدا

أخبار محليّة - الأربعاء 12 أيلول 2018 - 15:42 -

قال إيهود باراك، رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق، إن إسرائيل تبحث دائما عن هتلر جديد، ربما ممثلا في حسن نصر الله، أو الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، وبأن كل ما يخالف إسرائيل فهو عدو.

وأكدت صحيفة "معاريف" العبرية، الامس الثلاثاء، بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، ووزير الدفاع الأسبق، إيهود باراك، يرى أن "أحد أسباب الأزمة الداخلية في إسرائيل هي حالة التفرد التي يشعر بها نتنياهو، رغم أنه يخرج في بعض خطاباته مرتبكا وغير متزن، لكنه اليوم يرى نفسه وحيدا من دون كوابح، بعكس ما كان عليه الوضع سابقا حين أحاط به عدد من كبار الوزراء أمثال دان مريدور، وموشيه يعلون، وأنا".

وأوضح أن "نتنياهو اليوم لا يقف أحد في طريقه باستثناء، نفتالي بينيت (وزير التعلم الحالي)، لكنه غير جدي، لأنه يظهر كما لو كان يتلو فتاوى حاخامات، وليس هكذا تدار الدولة، ولذلك حين بدأت أرى السياسة الرسمية تصل إلى زوايا خطرة، قررت الخروج للإعلام بعد سنوات من الغياب، والابتعاد عن الحياة العامة".

وكتب المحلل السياسي للصحيفة، بن كسبيت، أن باراك يعتبر نفسه وكأنه يقود حركة سياسية معادية لنتنياهو، هكذا دون تجميل، ويعتبر نفسه المقاتل المتقدم للحفاظ على الوجه الديمقراطي للدولة والقيم الليبرالية، ويعتبرها المعركة الأخيرة التي يخوضها في حياته.

وأضاف باراك، إنني أشعر بالقلق من الصورة السائدة عن إسرائيل في العالم، لشعوري بأن الدولة دخلت في حالة من التيه.

"سبوتنيك"