2018 | 14:26 تشرين الثاني 14 الأربعاء
قاسم هاشم: الأب يجب ان يكون عادلا مع أولاده وعندما يسمي نفسه الحريري أبا للطائفة السنية عليه ان يكون منصفا في تمثيلنا | بزّي: الرئيس برّي وضع باسيل في أجواء الحلول و"انشالله خير" | علي بزّي: برّي رأى أن كلام نصرالله ترك الباب مفتوحا على الحل في الأزمة الحكومية وأن الحريري ترك أيضا الباب مفتوحا على الحل | عدد من الجنود الاسرائيليين اجتاز السياج التقني عند نقطة الوزاني الى جانب النهر | ليبرمان: ما حصل من وقف لإطلاق نار مع كل عملية التسوية مع حماس هو خضوع للارهاب ولا وصف لذلك سوى الخضوع للارهاب | وزير الخارجية التركي: نهدف لتعزيز التعاون مع السعودية في كل المجالات | وصول باسيل الى دار الفتوى للقاء مفتي الجمهورية | الصمد لـ"صوت لبنان (93.3)": الرئيس الحريري مستعد لتأليف الحكومة لكن الامر متوقف على النوايا | مصادر "الجزيرة": مقتل متظاهر وإصابة آخرين خلال تفريق قوات يمنية وسعودية لاعتصام بمحافظة المهرة شرق اليمن | قوى الامن: ضبط 972 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف 115 مطلوبا بجرائم مخدرات وسرقة واطلاق نار بتاريخ الامس | قوى الأمن: يُرجى من السائقين التروي في القيادة بسبب الأمطار لتجنّب حوادث الإنزلاق | متحدثة باسم الخارجية الأميركية: الولايات المتحدة تستنكر "بأشد العبارات" الهجمات الصاروخية من غزة على إسرائيل وتدعو إلى "وقف دائم" للهجمات على إسرائيل |

اعادة فتح "معبر نصيب": فتش عن القرار السياسي!

أخبار إقليمية ودولية - الأربعاء 12 أيلول 2018 - 15:02 -

لفتت مصادر سياسية معنية عبر "المركزية"، الى تداول معلومات خاطئة أو غير دقيقة عن "مِعبَر نصيب" الحدودي بين سوريا والأردن، إذ "في حين كتب البعض أن المسؤولين السوريين لم يتجاوبوا مع طلب الوزراء اللبنانيين الذين زاروا سوريا الأسبوع الماضي، فتح المعبر الذي يُعتبر الشريان الحيوي لتصدير المنتجات اللبنانية إلى دول الخليج العربي، كتب آخرون أن السوريين لا يريدون فتح المعبر في الوقت الراهن لاعتبارات خاصّة بهم" على حدّ تعبير المصادر، وأوضحت الآتي:

- أولاً: إن فتح معبر حدودي مقفل بين دولتين من الاتّجاهين لا يتمّ بقرار إفرادي، بل يحتاج إلى موافقة الدولتين المعنيتين. هذا يعني أنه ليس قراراً سيادياً تتّخذه دولة معنية من دون التنسيق مع الدولة المعنية الأخرى ومبادرتهما معاً إلى اتّخاذ قرار بفتح المعبر المشترك بين حدودهما. في حالة معبر نصيب يحتاج قرار فتحه إلى موافقة أردنيّة - سوريّة مشتركة.

- ثانياً: بحث المسؤولون اللبنانيون والسوريون في مسألة إعادة فتح "معبر نصيب"، وكانت الخلاصة أن الموضوع ليس تقنياً أو لوجستياً أو فنّياً، إنما سياسي بامتياز ويحتاج إلى قرار خليجي - أميركي.

- ثالثاً: لا يمكن أن يرفض السوريون إعادة فتح المعبر في حال صدر قرار أردني إيجابي بهذا الخصوص.

- رابعاً: إعادة فتح المعبر لها دلالات سياسية مهمّة جداً لسوريا قبل أي مردود اقتصادي مطلوب من هذه الخطوة إن كان للبنان أو لسوريا أو للأردن.

- خامساً: إعادة فتح المعبر تعني بداية رفع الحصار والعقوبات عن سوريا وبداية اعتراف بالنظام ليس من قِبَل الأردن فقط، بل من قِبَل مَن يقف وراء الأردن، أي الدول الخليجية والولايات المتّحدة.

- سادساً: الدليل الى ذلك، "معبر التنف" بين سوريا والعراق، فهو مقفل حتى الساعة، علماً أن المنطقة التي يقع فيها واقعة تحت سيطرة الدولة السورية (من الجانب السوري) وتحت السيطرة العراقية (من الجانب العراقي). من هنا، السؤال عن سبب عدم إعادة هذا المعبر أيضاً، فأجابت المصادر "فتّش عن القرار السياسي".

(المركزية)