2019 | 06:07 نيسان 24 الأربعاء
أنقرة: إذا رفضت واشنطن تزويد تركيا بمقاتلات "إف-35" فستلبي حاجتها "بمكان آخر" | القمة الأفريقية تطالب بالوقف الفوري للعمليات العسكرية في ليبيا | هيئة المسح الجيولوجي الأميركية: زلزال بقوة 6.1 درجة يهز منطقة آسام بالهند | "قسد": الطيران الأميركي قصف 32 شاحنة نفط حاولت دخول مناطق النظام السوري | النائب طوني فرنجية: المشاكل التي كنا قد ورثناها وضعنا لها حداً في المصالحة مع القوات ونحن نرث مبادئ وقيم ولا نرث مشاكل وعداوات | سامي الجميّل عن حلمه للبنان الـ2030: هدفنا نكسر الحلقة المفرغة التي يعيش فيها اللبنانيون وبناء لبنان الجديد والحاجز الرئيسي يبقى غياب السيادة وسيطرة السلاح على القرار | الخارجية الروسية: تحت التهديد بالعقوبات تحاول أميركا إجبار جميع الدول لوقف شراء النفط الإيراني | الأمم المتحدة: الحرب في اليمن تسببت في مقتل 250 ألف شخص جراء العنف وانعدام الرعاية الصحية وشح الغذاء | سامي الجميّل: كان المطلوب الغاء المعارضة والبرهان ان المعارضين الحقيقيين هم 4 الكتائب وبولا يعقوبيان | سامي الجميّل: بعد التسوية السياسية في 2016 لم يعد هناك 14 و8 آذار ووضع حزب الله يده على البلد ولم يكن ذلك حين كنا موجودين | جريحان بحادث سير على طريق عام البرج الشمالي البازورية | مقتل 7 مدنيين في هجمات للنظام السوري على إدلب |

حاصباني عرض مشروع التمويل الدولي للصحة ولجنة الخارجية والمغتربين تقره

أخبار محليّة - الأربعاء 12 أيلول 2018 - 14:29 -

شارك نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني في اجتماع لجنة الشؤون الخارجية والمغتربين برئاسة رئيس اللجنة النائب ياسين جابر، وعرض حاصباني لتفاصيل القانون الذي يرمي لقبول تمويل من البنك الدولي والبنك الاسلامي للتنمية لقطاع الصحة مخصص لدعم مراكز الراعاية الصحية الاولية المنتشرة على كافة الاراضي اللبنانية ويتخطى عددها 200 مركز وتعالج اكثر من 1.9 مليون شخص على الاراضي اللبنانية، وكذلك دعم المستشفيات الحكومية في تطوير معداتها المستخدمة في غرف الطوارئ بناء على دراسة مفصلة لحاجاتها.

وبعدما اقرت اللجنة القانون، أمل حاصباني ان يحال على الهيئة العامة سريعا كي يقر ويبدأ تنفيذه في العام 2019 لمدة 5 سنوات. تجدر الاشارة الى ان التمويل هو خليط من هبات وقرض ميسر بشكل كبير وضعه البنك الدولي والبنك الاسلامي للتنمية بتصرف لبنان كحالة خاصة من اجل النهوض بالقطاع الصحي وخصوصا الرعاية الصحية الاولية التي تلعب دورا اسياسيا في المنظومة الصحية المتكاملة في لبنان وتخفف اعباء عن المستشفيات وتخفض كلفة الاستشفاء وتقدم لقاحات ورزم صحية ومعاينات مجانية وشبه مجانية للمواطنين خصوصا الاكثر حاجة. وهذه المراكز ستكون مدخلا اساسيا للرعاية الصحية بشكل عام حيث سيكون لديها الملف الصحي لكل مواطن لبناني كشرط اساس لدخول المستشفيات على حساب الدولة اللبنانية.