2019 | 09:54 نيسان 23 الثلاثاء
الشرطة في سريلانكا تحتجز مواطنا سوريا في إطار التحقيقات الجارية بشأن هجمات الأحد الماضي | القوات الاسرائيلية تعتقل 16 فلسطينياً في الضفة الغربية بينهم أسرى محررون وقيادي في الجهاد الاسلامي | طريق ضهر البيدر سالكة امام جميع المركبات | حركة المرور كثيفة من النقاش باتجاه انطلياس وصولا الى جل الديب | 11 جريحا في 9 حوادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | طريق ترشيش زحلة سالكة حالياً امام المركبات ذات الدفع الرباعي او تلك المجهزة بسلاسل معدنية | مصادر رئاسية لـ"الشرق الاوسط": الرئيس عون لم يقصد لا الحريري ولا أحد محددا عندما انتقد التأخير بإنجاز الموازنة | متحدث باسم الشرطة السريلانكية: ارتفاع محصلة ضحايا التفجيرات الى 310 قتلى | الدفاع المدني يزيل الثلوج عن طريق القبيات فنيدق ويسحب شاحنة | منسق شؤون مكافحة الإرهاب بالخارجية الأميركية: لا نفرق بين الجناح السياسي والعسكري لحزب الله ونعتبره إرهابيا | كنعان من الفنار: نجدد التأكيد على الموقف اللبناني الجامع بالعودة غير المشروطة للنازحين وهنا نقول بوضوح التمويل للعودة لا للبقاء | حاصباني للـ"ان بي ان": خفض الإنفاق يجب أن يبدأ بالنظر في كيفية التعامل مع الدين |

لجنة الشؤون الخارجية أقرت منظومة القوانين الضرورية لتطوير الرعاية الصحية

أخبار محليّة - الأربعاء 12 أيلول 2018 - 14:21 -

عقدت لجنة الشؤون الخارجية والمغتربين جلسة قبل ظهر اليوم في المجلس الينابي برئاسة النائب ياسين جابر وفي حضور النواب: مقرر اللجنة اغوب بقرادونيان، انيس نصار، فريد البستان ، فؤاد مخزومي، نواف الموسوي، نعمة افرام، ابراهيم الموسوي، ابراهيم عازار، عدنان طرابلسي، قاسم هاشم وعلي عمار.

كما حضر عن وزارة الصحة العامة وزير الصحة في حكومة تصريف الاعمال غسان حاصباني، الدكتورة رنا حمادة، رئيس الرعاية الصحية الاولية عن وزارة الخارجية والمغتربين القنصل كارين ماريل سلامة، القنصل ريمون الشملاني- مركز الاستشارات القانونية، عن وزارة المال حسن حمدان - رئيس مصلحة العمليات في مديرة الدين العام، عن مجلس الانماء والاعمار الدكتور وفاء شرف الدين - رئيسة ادارة التمويل.

إثر الجلسة، قال جابر: "أقرت اليوم جلسة الشؤون الخارجية منظومة القوانين الصحية الضرورية لتطوير الرعاية الصحية، ويجب إقرار هذه القوانين كجزء من منظومة القروض من البنك الدولي، وبنك التنمية الاسلامي وغيره، وصندوق التنمية الاسلامي، لنستطيع ان نقرها في الجلسة التشريعية المقبلة التي لدى الرئيس بري توجه ان يعقدها قبل آخر هذا الشهر. هناك أيضا قروض أخرى على جدول اعمال لجان اخرى واللجان المشتركة، بالاضافة الى إقرار مشاريع القوانين".

أضاف: "في بداية الجلسة رحبت اللجنة بكلمة فخامة الرئيس ميشال عون امام البرلمان الاوروبي في ستراسبورغ، فخامة الرئيس نقل الى البرمان الاوروبي كل التحديات التي يواجهها لبنان وكان موقفه واضحا وشفافا، واهميته انه امام برلمان يمثل 28 دولة اوروبية تتأثر مباشرة بما يحدث في لبنان والمنطقة، وقد رفع مستوى الاهتمام بموضوع اللاجئين والنزوح والارهاب بكل ما يواجه لبنان من تحديات، وحض الدول على تعويض الاونروا ما ستخسره بسبب توقف الولايات المتحدة الاميركية عن دعم الوكالة. ونأمل ايضا عندما يزور فخامة الرئيس الامم المتحدة خلال هذا الشهر ان يرفع هذه القضايا الى اعلى مستوى في الامم المتحدة. وبحثت اللجنة أيضا في اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة ورحبت بكلمة معالي وزير الخارجية والمواضيع التي تمت اثارتها في هذا المؤتمر، خصوصا ان هناك ضرورة ليتحد الموقف العربي في موضوع القضية الفلسطينية ولبنان والاردن، والفلسطينيون هم اكثر من المتضررين، واعتقد ان القضية الفلسطينية بحاجة الى دعم من كل الاشقاء العرب لانها قضية مركزية ولبنان لديه الكثير من الهواجس في ما يخص التوطين. وتأكيدا على دعمنا لدور الاونروا في لبنان، اتفقت اللجنة على ان تقوم يوم الجمعة المقبل بزيارة مقر الاونروا من اجل بحث الاوضاع معهم وتأكيد دعمنا في المجلس النيابي للدور الذين يقومون به".

حاصباني
وبعد اجتماع اللجنة تحدث حاصباني فقال: "شاركت اليوم في اجتماع لجنة الشؤون الخارجية والمغتربين في مجلس النواب لعرض التفاصيل المتعلقة بالقانون الذي يرمي الى الموافقة على قرض وتمويل من البنك الدولي لدعم قطاع الصحة، والذي يركز اساسا على دعم مراكز الرعاية الصحية الاولية المنتشرة على الاراضي اللبنانية والتي هي اكثر من 200 مركز حاليا، تعالج نحو مليون و900 الف مواطن ومقيم على الاراضي اللبنانية، اضافة الى دعم المستشفيات الحكومية لتطوير معداتها في غرف الطوارىء، والتي أتت بناء على اساس نقاش ودراسة مفصيلة لحاجات المستشفيات الحكومية في كل المناطق، وهذه مرحلة أخرى في اللجنة التي مر بها هذا القانون لكي يسلك طريقه الى لجنة المال والموازنة وصولا الى الهيئة العامة، على امل ان يتم اقراره ويبدأ تنفيذ هذا التمويل عام 2019، على مدة خمس سنوات، وهذا القرض عبارة عن خليط من هبات وقرض ميسر بشكل كبير وضعه البنك الدولي بتصرف لبنان كحالة خاصة، وعلينا ان نستفيد منه للنهوض بالقطاع الصحي وخصوصا الرعاية الصحية الاولية التي تلعب دورا اساسيا في المنظومة الصحية المتكاملة في لبنان، والتي تخفف أعباء كبيرة عن كلفة الاستشفاء والمستشفيات وتقدم علاجات اولية ولقاحات وغيرها ومعاينات مجانية وشبه مجانية للذين هم في حاجة اليها على الاراضي اللبنانية، خصوصا المواطنين اللبنانيين الاكثر حاجة وهذه ستكون مدخل اساسي للرعاية الصحية بشكل عام عندما يكون هناك الملف الصحي لكل مواطن لبناني كمطلب اساسي لدخول العلاجات لاحقا في المستشفيات، خصوصا على حساب الدولة اللبنانية".