2018 | 12:53 أيلول 26 الأربعاء
واشنطن تسحب بعض البطاريات المضادة للطائرات والصواريخ من الشرق الأوسط | وهاب: اذا اردنا ان نعرف سبب الحملة على الرئيس عون علينا التفتيش عن الجهات المكلفة بالعمل لتثبيت مشروع التوطين وعدم إعادة النازحين | بدء جلسة لجنة المال بحضور وزير الصحة غسان حاصباني لدرس القانون المتعلق بانشاء نظام التغطية الصحية الشاملة | أبي خليل: تعمل كل الوحدات المعنية في الوزارة على أن تكون القدرة الكلية في العام 2020 لإنتاج الكهرباء من الطاقة المائية 331 ميغاوات | مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط يحذر من اندلاع حرب جديدة بين حماس وإسرائيل في قطاع غزة | درغام: ما يجري من حملات ممنهجة تتضمن إفتراءات وكذب وتضليل للرأي العام ضد العهد وفخامة رئيس الجمهورية ليس محض صدفة وإنما يؤكد وجود مطبخ يعمل لتشويه العهد | قاسم هاشم للـ"ان بي ان": وضعنا وضع استثنائي في لبنان واليوم ليس هناك من انفاق من دون تأمين الواردات وهذه مسؤولية وطنية ومعادلة مالية واضحة | رئيسة وزراء بنغلادش اتهمت ميانمار بإيجاد ذرائع جديدة لتأخيرعودة أكثر من سبعمئة ألف من الروهينغا الذين اضطروا لعبور الحدود العام الماضي | بو صعب لـ"صوت المدى": مسرحية فاشلة قام بها القوات اللبنانية واتهام وزير الصحة للرئيس سابقة لم يقم بها أحد وإن كان جعجع يعلم بالمسرحية مشكلة وإن لم يكن يعلم هي مشكلة أكبر | ابي رميا للـ"ال بي سي": الجلسة الاخيرة لمجلس النواب شكلت نقلة نوعية على مستوى النقاش العلمي الموضوعي داخل المجلس وعلى مستوى نوعية القوانين المقرّة | سلامة للـ"ال بي سي": مصرف لبنان سيحدد رزماً تحفيزية جديدة للقروض السكنية في الـ2019 على أن يحدد المجلس المركزي القيمة في وقت لاحق | ياسين جابر للـ"ال بي سي": سيكون هناك جلسة في 16 تشرين الاول وقد يقرر الرئيس بري ان يفتح مجالا لجلسة اخرى |

قاسم: نسبية التمثيل الحكومي بما يتناسب مع نسبية التمثيل النيابي هي الحل

أخبار محليّة - الأربعاء 12 أيلول 2018 - 12:25 -

 أكد نائب الأمين العام ل "حزب الله" الشيخ نعيم قاسم في كلمة خلال المجلس المركزي في الليلة الثانية من محرم أن "التربية العاشورائية هي التي أنتجت مقاومة فاعلة بين شبابها، وأثرت في بيئة واسعة شملت الأسرة بأفرادها والمجتمع بتنوعه. هذه المقاومة خلخلت العقيدة القتالية الإسرائيلية التي كانت توفر منظومة الردع للعدو والأمان للكيان، وها هي تعترف بخسارة استراتيجية بتصريح وزير الدفاع ليبرمان الذي قال في مؤتمر الاقتصادي: "يجب أن نفهم أن في الشرق الأوسط هناك تغييران استراتيجيان حقيقيان: أولا: أعداؤنا امتلكوا صواريخ دقيقة، والأمر الثاني هو أن الجبهة الداخلية تحولت إلى الجبهة الأساس في الحرب المقبلة، فإذا ما رأيتم جنودنا (الإسرائيليين) يحاربون في يوم الغفران (1973) على الجبهة، وهنا في تل أبيب جلس الناس مع قهوة وصحيفة.الآن تغير كل شيء" ، أي أن ما بنته إسرائيل من التأسيس أن سلاح الجو هو الأساس وأن الجبهة الداخلية يجب أن تبقى آمنة وأن القتال يجب أن يكون في جبهة العدو، المقاومة جعلت سلاح الجو غير قادر على حسم المعركة، وجعلت الجبهة الداخلية في إسرائيل كلها معرضة لأن تصاب بصواريخ المقاومة، ما جعل الإسرائيلي يفكر بإجراء تغييرات وتعديلات منها ما أعلنه رئيس الأركان الإسرائيلي الذي قال: في الحرب القادمة يجب أن نقاتل بريا، وهم قلقون ويعملون على بدائل أقل ما فيها أنهم استبعدوها لخطرها وتجربتها المرة مع مجزرة الدبابات في وادي الحجير، ويتذكرون كيف صمدت بنت جبيل ومارون الراس وكل البلدات الجنوبية في مواجهتهم، فليعلموا أن ليس بإمكانهم بعد اليوم أن يتقدموا للأمام في مواجهة المقاومة، المقاومة متقدمة بأشواط وبإمكانها أن تقوم بواجبها حيث يجب أن تقوم بالإمكانات المتوفرة".

وقال: "وتيرة المقاومة اليوم ارتفعت في كل المنطقة، شعب فلسطين المجاهد يقاتل ويواجه ويتصدى ويتحدى وأعاد الإسرائيليين إلى نقطة الصفر، وعدم قدرة أميركا على فرض أجندتها في سوريا والعراق، وعجز أدواتها الخليجية في مواجهة الشعب اليمني الصامد المجاهد، وكسر معادلة الشرق الأوسط الجديد في المنطقة مرتين مرة من بوابة لبنان 2006 ومرة من بوابة سوريا من 2011 إلى 2018، وإن شاء الله ستستمر انتصارات محور المقاومة على محور الشر الذي تمثله أمريكا وإسرائيل وعملاؤهما. هذه المقاومة مع محورها هدمت بنيان المشروع التكفيري في منطقتنا، وبذلك قطعت الطريق على تأسيس عقائدي وثقافي منحرف وخطير لتشويه صورة الإسلام، وجر المنطقة إلى كنف المشروع الصهيوني الغاصب".

وختم: "إنَّ التحرير الثاني في مواجهة التكفيريين يتكامل مع التحرير الأول ضد إسرائيل، وقد أثبت التحرير الثاني أننا في زمن المقاومة المنصورة على مشاريع الأسرلة والتبعية. نحن في زمن المقاومة المنصورة لغد الشباب الواعد، هذه المقاومة حرَّرت لبنان وحمت استقراره، وستكون دائما في موقع بناء الدولة ومكافحة الفساد والاهتمام بقضايا الناس، وهذا ما يدفعنا إلى المطالبة بالإسراع في تأليف الحكومة، فما سنصل إليه بعد أسابيع أو أشهر من الأفضل أن نصل إليه اليوم. إن معالم الحل واضحة وهي نسبية التمثيل الحكومي بما يتناسب مع نسبية التمثيل النيابي لينطلق البلد ونحل المشكلة".