2019 | 08:19 أيلول 19 الخميس
الإمارات تقرر الانضمام إلى التحالف الدولي لأمن الملاحة وسلامة الممرات البحرية | حركة المرور كثيفة من برج المر باتجاه شارع الحمرا | قاسم لـ"الجمهورية": لدينا معلومات بأنّ هناك جهات داخلية هي جزء من منظومة الترويج للاميركيين وعقوباتهم وتتولى رفع تقارير دورية للاميركيين | داوود لـ"الجمهورية": المطلوب أن ننجز الموازنة ضمن المهل القانونية ويفترض ان نكون قد استفدنا من التجربة السابقة حيث ضاع الوقت وتأخّرت موازنة 2019 لأشهر | بطيش لـ"الجمهورية": متطلعون الى إنجاز الموازنة في أقرب وقت وما زلنا في المراحل الاولى من النقاش وبالتأكيد اننا ذاهبون في اتجاه إصلاح جدي | أبو سليمان لـ"الجمهورية": قبل ان نخوض في الموازنة يجب ان تكون لدينا صورة عامّة للوضع الاقتصادي والمالي فالوضع صعب وأحوال الناس المالية صعبة جداً | "الجمهورية": وزارة المال أنجزت قطع حساب العام 2018 وسيُحال في القريب العاجل الى ديوان المحاسبة للتدقيق فيه على أن يُحال الى مجلس النواب مع الموازنة | مصادر وزارية قواتية لـ"اللواء": القوات ستسلم ورقتها الى مجلس الوزراء قبل يوم الاثنين وهي ستكون اقتصادية وتتضمن مقاربة عملية للاجراءات | مصادر "اللواء": موازنة 2019 على ارض الواقع هي مغايرة ولضرورة ان تتمّ الترجمة العملية لكل النقاط بأفعال | حركة المرور كثيفة على الطريق البحرية انطلياس باتجاه بيروت | التحكم المروري: قتيلان و7 جرحى في 9 حوادث سير خلال الساعات الـ24 الماضية | 10 قتلى في هجوم بسيارة مفخخة في جنوب أفغانستان |

نحاس عطفاً على تقرير وزارة المال: ما حذّرنا منه يحصل أمامنا

أخبار محليّة - الأربعاء 12 أيلول 2018 - 11:32 -

صدر عن النائب نقولا نحاس البيان التالي:

عطفاً على ما ورد في تقرير وزارة المال لشهر نيسان بما يخص الواردات والإنفاق، لا بد من الاشارة إلى أن ما كان حذّر منه معالي وزير المال علي حسن خليل، وما كُنّا نبهنا منه ولا نزال، ها هو يحصل أمامنا. فأرقام شهر نيسان لهذه السنة، تؤشر رغم زيادة الضرائب نوعاً وكمّاً، إلى ازدياد في المداخيل بنسبة 3.4% فقط، بينما ازدادت المصاريف بنسبة 26.4 %، مما جعل العجز يرتفع ب مقدار127% حتى قارب ٣٠٠٠ مليار ل.ل. بينما كان في سنة ٢٠١٧ بحدود ١٣٠٠ مليار ل.ل.

إن هذا الوضع المالي المتأزّم والإنكماش الاقتصادي المتفاقم والضيقة المعيشية الخانقة، يُلزم أصحاب السلطة بالإقرار باستحالة المتابعة بالنهج السياسي المعتمد منذ أمد بعيد، والقائم على الزبائنية السياسية كما التحكّم بكافة أجهزة الدولة الإدارية والقضائية والأمنية لصالح الأهداف الفئوية الضيقة.

هذا النهج يزداد إمعاناً في هدر واستغلال مقدرات الدولة والوطن، لذلكفإن هذا الإقرار هو المدخل الإلزامي للإنطلاق بمسيرة إنقاذيه حقيقية، تترافق مع تشكيل حكومة إصلاحية تلتزم، وفي المهل المحددة، إنفاذ معظم الإصلاحات التي وردت في كافة التوصيات والمؤتمرات، خارج النزاعات العقيمة على الحصص أو على أي ديمقراطية نعتمد.
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني