2019 | 16:53 كانون الثاني 18 الجمعة
طرقات اليمونة مع بتدعي ودار الواسعة سالكة للسيارات المجهزة | العربية: تظاهرات في حي الصحافة جنوب الخرطوم والمحتجون يغلقون الشوارع | تعطل سيارة اخر نفق المطار باتجاه بيروت سببت بازدحام مروري وتم رفعها من قبل دراج | مصادر "المركزية":في خضم حرب تناتش الحصص الحكومية المسيحية تراقص تفاهم معراب جديا على حبال الكباش الحكومي إلى حد إعلان باسيل صراحة أن "التفاهم بيننا وبين القوات معلق" | عازار لـ"المركزية": لا يجوز تحميل الرئيس عون مسؤولية انخفاض مستوى التمثيل في القمة لكن عندما نرى أن هناك من ينزل علم دولة عربية ليستبدله بعلم لحزب فمن يكون الملام؟ | الدفاع المدني: رفع الثلوج المتراكمة على طريق (زحلة-ترشيش) | الشرطة النرويجية: القبض على مواطن روسي للاشتباه في تورطه في عملية الطعن بأوسلو | "سانا": مقتل 20 مدنيا بينهم أطفال ونساء جراء قصف لطيران التحالف الدولي على دير الزور شرقي سوريا | وزير الشؤون الخارجية والتعاون الموريتاني: قمّتنا الرابعة تعتمد على بناء الإنسان ولابد من العمل لبناء منظومة عربية مندمجة وتوفير الأمن يمثل شرطًا لتحقيق التنمية | وزير الصناعة اليمني محمّد الميتمي: الحرب العبثية في اليمن أنتجت واقعاً مأساوياً على جميع الصّعد والحكومة تعمل في وضع صعب ومعقّد | فريد هيكل الخازن للـ"ام تي في": "التيار الوطني الحر" يتحمّل مسؤولية التعطيل في ملفّ الحكومة نتيجة تمسّكه بالوزير رقم 11 ونحن كفريق مسيحي لن نرضى بإعطائه هذا الوزير | الخارجية الأميركية: بومبيو يلتقي كبير مفاوضي كوريا الشمالية في وقت لاحق اليوم |

جعجع يهنئ سكوت جون موريسون لتوليه منصب رئاسة الحكومة الأسترالي

أخبار محليّة - الأربعاء 12 أيلول 2018 - 10:54 -

وجّه رئيس حزب "القوّات اللبنانيّة" سمير جعجع رسالة تهنئة لرئيس الحزب اللبرالي الأسترالي سكوت جون موريسون بمناسبة توليه منصب رئاسة الحكومة الأستراليّة، وقد جاء في الرسالة:

السيّد رئيس الوزراء الأسترالي،

أتوجه بالتهنئة لكم على انتخابكم زعيماً للحزب اللبرالي الأسترالي ومن ثم الرئيس الثلاثون لمجلس الوزراء الأسترالي.
إني لأحتفظ بذكريات طيّبة لزيارتي الأخيرة إلى أستراليا حيث تم تكريمي من قبل البرلمان وتم الترحيب بي من قبل رئيسه لحضور انعقاد إحدى الجلسات النيابيّة. إنّها بالفعل للحظات غالية وخالدة حملتها معي لدى عودتي إلى لبنان ورحت أرويها يومها إلى مواطني.
لا بد من الإقرار أنكم ولسنوات عديدة، لطالما أظهرتم تضامناً حقيقياً مع قضيّة المهاجرين ولا سيّما من يهاجر من الشرق الأوسط إلى أسترالي وتحديداً هجرة اللبنانيين التقليديّة إلى بلادكم والتي رعيتموها يوم كنتم وزيراً للهجرة وأمن الحدود وما زلتم تشملوها برعايتكم في أي موقع كنتم تخدمون به بلادكم.
إن تبوأكم كرسي رئاسة مجلس الوزراء إنما هو مسار نبيل ومحق منحكم إياه من سبقوكم على أساس احترام والثقة بشخصكم، ومن هذا المنطلق فإننا نحن أيضاً لدينا ذات الثقة والإيمان بشخصكم ونحن نتطلّع من الخارج إلى أستراليا لما لها من دور عظيم في صنع السلام وكونها لاعب رئيسي في النظام العالمي.
من البديهي أنكم أتيتم إلى البرلمان الأسترالي حاملين إرثاً غنياً ومدعاةً للفخر كونكم تتحدرون من سلالة السيّدة ماري غيلمور الغنيّة عن التعريف إذ ينظر إليها باعتبارها من أهم برلمانيي الأمة الأستراليّة.
لقد حصلت "القوّات اللبنانيّة" في أستراليا على فرصة كريمة وعادلة لإسماع صوتها والسماح لها في طرح أمور ذات صلة بالشرق الأوسط. كما أنكم منحتم آذاناً صاغية واهتماماً ملحوظاً بالنسبة إلى وطننا لبنان ومحاولته خوض الديمقراطيّة البرلمانيّة. سيما وأن هناك الكثير من المواطنين الأستراليين من ناخبيكم وعلى امتداد الأراضي الأستراليّة يتشاركون الإرث اللبناني ويفاخرون بكونهم استراليين من أصول لبنانيّة، هؤلاء هم أيضاً قلقون ومهتمون بأن يكون موطنهم الأصلي الذين يتحدرون منه ترعاه العدالة والديمقراطيّة تماماً كحال بلادكم التي فتحت ذراعيها لإستقبالهم ذات يوم.
إنني أتطلّع للتداول وإياكم بملفات ذات اهتمام مشترك تتعلّق بالشرق الأوسط وتحديداً بمحنة المسيحيين مع علمي المسبق أنكم تحترمون كل المجموعات الدينيّة لا سيّما تلك التي سجّلت حضوراً ودوراً مشرفاً داخل أي مجتمع وجدت فيه.
وفي الختام، ومتى قرّرتم – مع الأمل أن يكون في القريب العاجل – زيارة لبنان، فستكونون موضع ترحيب ولنا ملء الثقة أن زيارتكم للبنان ستكون واحدة من أولى رحلاتكم بعد تبوئكم رئاسة مجلس الوزراء.
بارك الرب جهودكم وسعيكم لتحقيق كل تطلعاتكم، لا سيما في ظل ما تواجهه أرضكم الغالية من جفاف سائلينه تعالى مساعدة أولائك المزارعين الذين يعانون من غضب الطبيعة معاناة لا يستحقونها، على أمل أن تنتهي معاناتهم برحمته وعدله.

تفضلوا بقبول فائق الاحترام