2018 | 23:50 أيلول 21 الجمعة
وزير خارجية إيران: إدارة ترامب تهديد حقيقي لمنطقتنا وللسلام والأمن الدوليين | وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو: أخبرنا الإيرانيين أننا سنتحرك فورا إذا تعرضنا لأي هجوم حتى لو من قبل وكلائهم وسنرد على الفاعل الأساسي | طعن ثلاثة رضع وبالغين اثنين في مركز لرعاية الأطفال في نيويورك | دونالد ترامب: سأترأس اجتماع مجلس الأمن الدولي حول إيران الأسبوع المقبل | رئيس موريتانيا: الإسلام السياسي أكبر مأساة للعرب وإسرائيل أكثر إنسانية منه | نيكي هايلي: إيران داست على سيادة لبنان | مستشار رئيس الحكومة لشؤون النازحين السوريين نديم المنلا للـ"ال بي سي": عقبات العودة هي في التمويل والضمانات التي على الحكومة السورية تأمينها | ممثلة مفوضية اللاجئين ميراي جيرار للـ"ال بي سي": العودة مرهونة بارادة النازحين السوريين انفسهم | جوني منير للـ"ام تي في": ليس هناك مبادرة فرنسية لحل العقدة الحكومية وانما تحرك للسفير الفرنسي الذي حمل رسالة من ماكرون إلى الرؤساء الثلاثة للاسراع بتشكيل الحكومة | ابي خليل للـ"ال بي سي" عن ازمة الكهرباء: وزارة المال حجزت الاموال وهي في اطار تحويل السلفة الى مؤسسة كهرباء لبنان | مصادر ديبلوماسية فرنسية للـ"ام تي في": فرنسا لا تملك خريطة طريق لحل أزمة التشكيل والرئيس ماكرون لن يلتقي الرئيس عون ضمن الجمعية العمومية للامم المتحدة | مصادر الـ"ام تي في": الرياشي لم يتناول موضوع تشكيل الحكومة مع الرئيس عون ولم يكن موفدا من جعجع ولم يحمل اي رسالة من معراب |

محفوض: موقف الحريري من المحكمة كلام مسؤول

أخبار محليّة - الأربعاء 12 أيلول 2018 - 08:40 -

إعتبر رئيس حركة التغيير المحامي ايلي محفوض ان كلام الرئيس المكلف سعد الحريري عن "ضرورة إبعاد تداعيات المحكمة الدولية الخاصة بلبنان عن السياسة الداخلية إنما هو كلام ينم عن رجل مسؤول ورجل دولة يقدم مصلحة وطنه على العواطف، في حين نرى لغة الانتقام سائدة لدى كثيرين ولو انقلبت الأدوار لكان الفريق الآخر انتهج سلوك التشفي وردات الفعل العشوائية لكن الأهم ان العدالة في نهاية المطاف ستتحقق لا محالة".

وقال محفوض في سلسلة تغريدات له عبر "تويتر": "إننا نتطلع كي تحال كافة ملفات الاغتيالات السياسية في لبنان الى المحكمة الدولية لا سيما منها تلك التي لا تزال طي الأدراج مطوية منذ سنوات، وحتى لا تصبح في خبر كان. وعليه نشجع الدولة اللبنانية كي تقوم بواجبها هذا تماما كما فعلت مع ملف اغتيال الرئيس رفيق الحريري وهي فرصة تاريخية لتحقيق العدالة".

وتابع: "ولأننا تواقون للعدالة وليس للانتقام نسعى لتحقيق المصالحة الوطنية على ان يسبقها كشف للحقيقة وتحقيق العدالة وبذلك نسدل الستارة عن ابشع حقبة في تاريخ لبنان والمصالحة قوامها المرتكزات التالية:

- تنقية الذاكرة.

- تحديد المسؤوليات الجرمية للنظام السوري الذي ومنذ نشأته يزرع العملاء ويرتكب المجازر ويحتل وينهب الخزينة والمالية العامة.

- تسليم جميع الأطراف بمبدأية الشرعية وتسليم كل السلاح ليكون في يد الدولة دون اي شريك لها".