2019 | 07:58 نيسان 24 الأربعاء
هيومن رايتس ووتش: الحكومة المصرية قادت جهودا لتقويض استقلال اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب | مصادر لـ"الجمهورية": اذا كان وزير المال قد اختار عدم الانتظار فإنّ رئيس الحكومة ينتظر التوافق التام بين الجميع قبل ان يطرح الموازنة على الطاولة | خليل لـ"الجمهورية": أصبحنا أمام بَت الخيارات المحدودة وتحمّل المسؤولية من قبل كل القوى ما يحتّم علينا الذهاب نحو موازنة جدية تعالج مكامن الخلل | مصادر لـ"الأنباء": التفاهم العام بات محسوما حول ضرورة خفض عجز الموازنة بنسبة 8 بالمئة بدلا من 10 كما تطالب "سيدر" وان هذا الرقم سيكون مقبولا منها | مصادر قريبة من "لبنان القوي" لـ"الأنباء": الموقف الحاد للرئيس عون من بكركي في عيد الفصح جاء بعد اطلاع الرئيس على "ورقة المقترحات" التي نشرتها "الاخبار" | قتيل و11 جريحا في 9 حوادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | حركة المرور كثيفة من النقاش باتجاه جل الديب | درغام لـ"الشرق الاوسط": الخصومة مع ريفي لم تؤثر على العلاقة مع تيار المستقبل والرئيس الحريري ولا مع الأشقاء العرب | تعطل سيارة داخل نفق المطار الثاني باتجاه بيروت وحركة المرور كثيفة في المحلة | ارتفاع حصيلة قتلى الهجمات الإرهابية في سريلانكا إلى 359 | أنقرة: إذا رفضت واشنطن تزويد تركيا بمقاتلات "إف-35" فستلبي حاجتها "بمكان آخر" | القمة الأفريقية تطالب بالوقف الفوري للعمليات العسكرية في ليبيا |

المعلم: انسوا الجامعة العربية!

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 11 أيلول 2018 - 23:46 -

اعتبر وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، أن جامعة الدول العربية فقدت أهميتها السابقة، مؤكدا استعداد بلاده لتعزيز العلاقات مع الدول العربية التي لا تتدخل في شؤون البلدان الأخرى.

وقال المعلم، في مقابلة مع مجلة "الحياة الدولية" الروسية نشر نصها اليوم الثلاثاء، ردا على سؤال حول العلاقات الحالية بين سوريا ودول العالم العربي وما إذا كانت هناك آفاق لعودة بلاده إلى حضن هذه المنظمة: "أولا، انسوا جامعة الدول العربية".

وتابع موضحا: "إن هذه المنظمة فقدت الشكل الذي تم التخطيط له في عام 1945، ففي الوقت الراهن لم تعد نشاطات الجامعة ذات أهمية بسبب انسحاب سوريا منها".

وأضاف المعلم: ثانيا، فيما يتعلق بعلاقاتنا مع الدول العربية، أود أن أقول شيئا مهما يكمن في أن سوريا لا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية الأخرى وتتمنى الخير لها جميعا".

وشدد وزير الخارجية السوري على أن بلاده "لم تشارك أبدا في تدمير البنية التحتية" لأي من البلدان العربية، معربا في الوقت نفسه عن ترحيبه بالعلاقات مع الدول العربية المستعدة للالتزام بمثل هذا الموقف".

وجمدت جامعة الدول العربية عضوية سوريا في المنظمة شهر تشرين الثاني 2011 مع اندلاع الأزمة السياسية العسكرية في البلاد، معتبرة آنذاك أن استخدام السلطات السورية للقوة ضد المتظاهرين المعارضين للحكومة أمر غير مقبول.

واتهمت المنظمة العربية مرارا بعد ذلك السلطات السورية بقيادة الرئيس، بشار الأسد، بقتل المدنيين الأبرياء.