2019 | 06:31 كانون الثاني 18 الجمعة
هل استبدل كنعان الرياشي بعدوان لاستكمال "اوعى خيّك"؟ | عطاالله للـ"أم تي في": حركة امل قصرت في ملف موسى الصدر على المستوى القانوني والدستوري قبل اليوم بكثير وكان بامكانهم القيام بخطوات مهمة قبل اليوم ولم يقوموا بها | هاني قبيسي للـ"أم تي في": ما قام به مناصري حركة أمل كان تصرف عفوي لم تصدر لهم أوامر بالقيام به وكنا ننتظر موقفا من الدولة اللبنانية اتجاه قضية موسى الصدر ولم تصدر هذه الأخيرة أي موقف | عطالله للـ"أم تي في": ما قام به مناصري أمل أساء الى صورة لبنان ومحاولة حصر الملف بحركة أمل فيه اساءة الى الملف والى اللبنانيين وهو تصغير للقضية فالامام موسى الصدر يمث وجدان المسيحيين بشكل خاص | فيصل كرامي: "يلي بدو حقوقه ما بيتعدى على حقوق الآخرين وهيك منبني الوطن" | تحالف دعم الشرعية في اليمن يؤكد إصدار 206 تصريحا للسفن المتوجهة إلى الموانئ اليمنية خلال 4 أيام | قتيلان في اشتباكات بين قوات الأمن ومحتجين في العاصمة السودانية الخرطوم | السائق القطري ناصر العطية يفوز بلقب "رالي دكار" 2019 للمرة الثالثة | باسيل: "رجع الفصل واضح بين الاستقلاليين والتبعيين وناس بتقاتل لتحصّل حقوق وناس مستسلمة على طول الخط بتقاتل بس يلّلي عم يقاتلوا وطعن ضهر وخواصر مش بس فينا بالعالم وحقوقهم" | السفير السوري للـ"او تي في": تلقينا الدعوة إلى القمة من رئاسة الجمهورية اللبنانية ونقدر العلاقة الاخوية ولكن الجامعة العربية ارتكبت خطيئة وليس خطأ مع سوريا فمن الطبيعي ان تغيب سوريا عن القمة | انطوان شقير للـ"او تي في": في حال عدنا إلى تواريخ القمم التي سبقت لا يكون الحضور دائماً مئة بالمئة على صعيد رؤساء الدول والموضوع الليبي احدث بلبلة في اللحظات الاخيرة | حاصباني للـ"ام تي في": الكنيسة الارثوذوكسية لا تضم كنيسة واحدة وانما مجمعا واحدا وكلنا أبناء الكنيسة ومنفتحون على الجميع وكلام الاسد غير واقعي وللفصل بين السياسة والكنيسة |

المعلم: انسوا الجامعة العربية!

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 11 أيلول 2018 - 23:46 -

اعتبر وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، أن جامعة الدول العربية فقدت أهميتها السابقة، مؤكدا استعداد بلاده لتعزيز العلاقات مع الدول العربية التي لا تتدخل في شؤون البلدان الأخرى.

وقال المعلم، في مقابلة مع مجلة "الحياة الدولية" الروسية نشر نصها اليوم الثلاثاء، ردا على سؤال حول العلاقات الحالية بين سوريا ودول العالم العربي وما إذا كانت هناك آفاق لعودة بلاده إلى حضن هذه المنظمة: "أولا، انسوا جامعة الدول العربية".

وتابع موضحا: "إن هذه المنظمة فقدت الشكل الذي تم التخطيط له في عام 1945، ففي الوقت الراهن لم تعد نشاطات الجامعة ذات أهمية بسبب انسحاب سوريا منها".

وأضاف المعلم: ثانيا، فيما يتعلق بعلاقاتنا مع الدول العربية، أود أن أقول شيئا مهما يكمن في أن سوريا لا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية الأخرى وتتمنى الخير لها جميعا".

وشدد وزير الخارجية السوري على أن بلاده "لم تشارك أبدا في تدمير البنية التحتية" لأي من البلدان العربية، معربا في الوقت نفسه عن ترحيبه بالعلاقات مع الدول العربية المستعدة للالتزام بمثل هذا الموقف".

وجمدت جامعة الدول العربية عضوية سوريا في المنظمة شهر تشرين الثاني 2011 مع اندلاع الأزمة السياسية العسكرية في البلاد، معتبرة آنذاك أن استخدام السلطات السورية للقوة ضد المتظاهرين المعارضين للحكومة أمر غير مقبول.

واتهمت المنظمة العربية مرارا بعد ذلك السلطات السورية بقيادة الرئيس، بشار الأسد، بقتل المدنيين الأبرياء.