2018 | 23:52 أيلول 21 الجمعة
وزير خارجية إيران: إدارة ترامب تهديد حقيقي لمنطقتنا وللسلام والأمن الدوليين | وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو: أخبرنا الإيرانيين أننا سنتحرك فورا إذا تعرضنا لأي هجوم حتى لو من قبل وكلائهم وسنرد على الفاعل الأساسي | طعن ثلاثة رضع وبالغين اثنين في مركز لرعاية الأطفال في نيويورك | دونالد ترامب: سأترأس اجتماع مجلس الأمن الدولي حول إيران الأسبوع المقبل | رئيس موريتانيا: الإسلام السياسي أكبر مأساة للعرب وإسرائيل أكثر إنسانية منه | نيكي هايلي: إيران داست على سيادة لبنان | مستشار رئيس الحكومة لشؤون النازحين السوريين نديم المنلا للـ"ال بي سي": عقبات العودة هي في التمويل والضمانات التي على الحكومة السورية تأمينها | ممثلة مفوضية اللاجئين ميراي جيرار للـ"ال بي سي": العودة مرهونة بارادة النازحين السوريين انفسهم | جوني منير للـ"ام تي في": ليس هناك مبادرة فرنسية لحل العقدة الحكومية وانما تحرك للسفير الفرنسي الذي حمل رسالة من ماكرون إلى الرؤساء الثلاثة للاسراع بتشكيل الحكومة | ابي خليل للـ"ال بي سي" عن ازمة الكهرباء: وزارة المال حجزت الاموال وهي في اطار تحويل السلفة الى مؤسسة كهرباء لبنان | مصادر ديبلوماسية فرنسية للـ"ام تي في": فرنسا لا تملك خريطة طريق لحل أزمة التشكيل والرئيس ماكرون لن يلتقي الرئيس عون ضمن الجمعية العمومية للامم المتحدة | مصادر الـ"ام تي في": الرياشي لم يتناول موضوع تشكيل الحكومة مع الرئيس عون ولم يكن موفدا من جعجع ولم يحمل اي رسالة من معراب |

كلب "يبرئ" شخصاً من تهمة اعتداء جنسي على قاصر!

متفرقات - الثلاثاء 11 أيلول 2018 - 22:33 -

أفرج عن مواطن في الولايات المتحدة الأميركية بعد أن حكم عليه بالسجن لمدة 50 عاما بعد اتهامه بالعنف الجنسي، والفضل يعود لكلب.

وذكرت صحيفة نيويورك بوست أن محكمة مدينة ريدموند بولاية أوريغون، حكمت على السباك، جوشوا هورنر، في نيسان 2017، بالسجن لمدة 50 سنة بتهمة الاعتداء الجنسي على قاصر.

وفي شهادتها أمام المحكمة، اعترفت "الضحية" أن هورنر هدد بقتل حيواناتها إذا ما أبلغت عن الحادث، ووفقا لما ذكرته "الضحية"، فقد قام "الجاني" بقتل كلبها الأسود من نوع لابرادور لإخافتها.

وبعد ستة أشهر من صدور الحكم، ناشد هورنر منظمة حقوق الإنسان في ولاية أوريغون لمساعدته ورفع العقوبة التي فرضت بحقه من دون ذنب ارتكبه، لأنه لم يقتل أي كلب. ووافق المدعي العام الجديد، جون هوميل، على التعاون مع ممثلي الدفاع الجدد عن السباك المسجون.

وقرر المدافعون الجدد البحث عن الكلب وقاموا بتفتيش المنطقة مرتين ولم يعثروا عليه، ثم وسعوا دائرة البحث وذهبوا إلى بورتلاند ووجدوا الكلب هناك، والفضل يعود إلى أن الكلب لم يكن من سلالة نقية، وتميز بشكل رأس خاص وأذنين طويلتين.

وأكد المدعي العام هومل أن الكلب حي، وهو ما يثبت أن "الضحية" كذبت أثناء تقديم الأدلة، لكنه لا يستطيع تأكيد نفي حدوث جريمة العنف الجنسي ولكنه بدأ يشك في ذلك.

وأغلق القاضي القضية وبرأ منها هورنر، الذي كان قد أمضى في السجن وقتا قصيرا من محكوميته، وخرج من قاعة المحكمة حرا طليقا وهو يمسك بيد زوجته.