2018 | 19:07 تشرين الثاني 13 الثلاثاء
وصول باسيل للقاء جنبلاط في كليمنصو يرافقه سيزار أبي خليل | الامم المتحدة تدعو الى وقف لاطلاق النار حول ميناء الحديدة اليمنية | الامم المتحدة تدعو الى وقف لاطلاق النار حول ميناء الحديدة اليمنية | جعجع: في ما خصّ كلام الرئيس الحريري بعد ظهر اليوم فهو مقبول شكلاً ومنطقي مضموناً | كنعان: ندعم مبادرة باسيل وكل موقف ايجابي يصدر عنها ويهمنا حكومة اليوم قبل الفد والنجاح هو للجميع والانتصار لا يتحقق الا بالتضامن | كنعان بعد التكتل: يتم العمل على كافة الخطوط بما يؤكد دور التكتل التسهيلي ضمن القواعد الدستورية لان الضرر من تأخير الحكومة هو على الاقتصاد والمواطن | الحريري: حزب الله يعطل تأليف الحكومة ولم أعد أقدر أن أقنع نفسي أنني "بي الصبي" | "التحكم المروري": جريح نتيجة تصادم بين مركبة ورافعة على اوتوستراد القلمون باتجاه بيروت وحركة المرور كثيفة في المحلة | تعميم من القاضي حمود الى قضاة النيابات العامة حول التوقيفات والاستعانة بمندوب اجتماعي عند تنفيذ قرارات تتعلق بالاطفال | "او تي في": حشد نيابي واعلامي في بيت الوسط ترقبا لكلمة الحريري واجواء بيت الوسط تشير الى ان لا تراجع عن المواقف الثابتة | نائب الرئيس التركي: انسحبنا من مؤتمر ليبيا في باليرمو بخيبة أمل كبيرة | أسعد نكد: اجتمعت مع وزير الطاقة ونحن اليوم ندرس القانون الجديد ونحاول ان نفتح صفحة جديدة لأن ما يهمنا مصلحة الناس والمواطنين |

كلب "يبرئ" شخصاً من تهمة اعتداء جنسي على قاصر!

متفرقات - الثلاثاء 11 أيلول 2018 - 22:33 -

أفرج عن مواطن في الولايات المتحدة الأميركية بعد أن حكم عليه بالسجن لمدة 50 عاما بعد اتهامه بالعنف الجنسي، والفضل يعود لكلب.

وذكرت صحيفة نيويورك بوست أن محكمة مدينة ريدموند بولاية أوريغون، حكمت على السباك، جوشوا هورنر، في نيسان 2017، بالسجن لمدة 50 سنة بتهمة الاعتداء الجنسي على قاصر.

وفي شهادتها أمام المحكمة، اعترفت "الضحية" أن هورنر هدد بقتل حيواناتها إذا ما أبلغت عن الحادث، ووفقا لما ذكرته "الضحية"، فقد قام "الجاني" بقتل كلبها الأسود من نوع لابرادور لإخافتها.

وبعد ستة أشهر من صدور الحكم، ناشد هورنر منظمة حقوق الإنسان في ولاية أوريغون لمساعدته ورفع العقوبة التي فرضت بحقه من دون ذنب ارتكبه، لأنه لم يقتل أي كلب. ووافق المدعي العام الجديد، جون هوميل، على التعاون مع ممثلي الدفاع الجدد عن السباك المسجون.

وقرر المدافعون الجدد البحث عن الكلب وقاموا بتفتيش المنطقة مرتين ولم يعثروا عليه، ثم وسعوا دائرة البحث وذهبوا إلى بورتلاند ووجدوا الكلب هناك، والفضل يعود إلى أن الكلب لم يكن من سلالة نقية، وتميز بشكل رأس خاص وأذنين طويلتين.

وأكد المدعي العام هومل أن الكلب حي، وهو ما يثبت أن "الضحية" كذبت أثناء تقديم الأدلة، لكنه لا يستطيع تأكيد نفي حدوث جريمة العنف الجنسي ولكنه بدأ يشك في ذلك.

وأغلق القاضي القضية وبرأ منها هورنر، الذي كان قد أمضى في السجن وقتا قصيرا من محكوميته، وخرج من قاعة المحكمة حرا طليقا وهو يمسك بيد زوجته.