2019 | 00:18 كانون الثاني 18 الجمعة
عطاالله للـ"أم تي في": حركة امل قصرت في ملف موسى الصدر على المستوى القانوني والدستوري قبل اليوم بكثير وكان بامكانهم القيام بخطوات مهمة قبل اليوم ولم يقوموا بها | هاني قبيسي للـ"أم تي في": ما قام به مناصري حركة أمل كان تصرف عفوي لم تصدر لهم أوامر بالقيام به وكنا ننتظر موقفا من الدولة اللبنانية اتجاه قضية موسى الصدر ولم تصدر هذه الأخيرة أي موقف | عطالله للـ"أم تي في": ما قام به مناصري أمل أساء الى صورة لبنان ومحاولة حصر الملف بحركة أمل فيه اساءة الى الملف والى اللبنانيين وهو تصغير للقضية فالامام موسى الصدر يمث وجدان المسيحيين بشكل خاص | فيصل كرامي: "يلي بدو حقوقه ما بيتعدى على حقوق الآخرين وهيك منبني الوطن" | تحالف دعم الشرعية في اليمن يؤكد إصدار 206 تصريحا للسفن المتوجهة إلى الموانئ اليمنية خلال 4 أيام | قتيلان في اشتباكات بين قوات الأمن ومحتجين في العاصمة السودانية الخرطوم | السائق القطري ناصر العطية يفوز بلقب "رالي دكار" 2019 للمرة الثالثة | باسيل: "رجع الفصل واضح بين الاستقلاليين والتبعيين وناس بتقاتل لتحصّل حقوق وناس مستسلمة على طول الخط بتقاتل بس يلّلي عم يقاتلوا وطعن ضهر وخواصر مش بس فينا بالعالم وحقوقهم" | السفير السوري للـ"او تي في": تلقينا الدعوة إلى القمة من رئاسة الجمهورية اللبنانية ونقدر العلاقة الاخوية ولكن الجامعة العربية ارتكبت خطيئة وليس خطأ مع سوريا فمن الطبيعي ان تغيب سوريا عن القمة | انطوان شقير للـ"او تي في": في حال عدنا إلى تواريخ القمم التي سبقت لا يكون الحضور دائماً مئة بالمئة على صعيد رؤساء الدول والموضوع الليبي احدث بلبلة في اللحظات الاخيرة | حاصباني للـ"ام تي في": الكنيسة الارثوذوكسية لا تضم كنيسة واحدة وانما مجمعا واحدا وكلنا أبناء الكنيسة ومنفتحون على الجميع وكلام الاسد غير واقعي وللفصل بين السياسة والكنيسة | تيريزا ماي: لا يمكن استبعاد الخروج من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق |

دراسة تنفي اعتقادا شائعا حول خصوبة الرجال

متفرقات - الثلاثاء 11 أيلول 2018 - 20:44 -

نفت دراسة نيجيرية جديدة النظرية القائلة إن مؤشر كتلة الجسم المرتفع يقلل من خصوبة الرجال.

ويأتي ذلك بعد أسابيع فقط من إعلان مجموعة Bath and North East Somerset، أنها ستحرم النساء من التلقيح الاصطناعي، ممن لديهن شريك ذكر بمؤشر كتلة جسم أكثر من 30، أي أنه يصنف على أنه بدين.

كما تنص التوجيهات الرسمية الصادرة عن المعهد الوطني للصحة والرعاية الممتازة (NICE)، على أن الرجال ذوي مؤشر كتلة جسم أعلى من 30، أقل فرصة ليصبحوا آباء.

وحلل باحثو جامعة Benin نحو 206 من الرجال الأصحاء، تراوح مؤشر كتلة الجسم لديهم من المعدل الطبيعي، بين 18.5 و25، إلى السمنة. وقدم الرجال، الذي تتراوح أعمارهم بين 20 و40 سنة، عينات من الحيوانات المنوية التي تم تقييمها في المختبر على مدى 10 أشهر.

وأشارت النتائج المنشورة في المجلة الدولية للطب الحيوي الإنجابي، إلى أن "مؤشر كتلة الجسم المرتفع لا يؤثر بشكل كبير على جودة السائل المنوي".

وقال الدكتور جيمس أوساييوكوموان، الباحث الرئيسي، إن "مقارنة السائل المنوي للمشاركين مع مؤشر كتلة الجسم، أظهرت عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في معايير السائل المنوي (عدد الحيوانات المنوية والحركة والتشكل)".

وعلى الرغم من عدم وجود صلة بين وزن الرجل وخصوبته، إلا أن الدكتور أوساييوكوموان يوصي بأن يحافظ الذكور على وزن صحي لصالح الرفاهية العامة. وقال: "يوجد جدل حول أن الوزن الزائد والسمنة، من المخاوف الصحية الرئيسية في جميع أنحاء العالم، ولا يمكن التأكيد على فوائد التحكم في الوزن".

وفي معرض حديثها عن النتائج، قالت هانا فيسنوفا، مديرة عيادة الخصوبة IVF Cube، براغ، التي لم تشارك في الدراسة: "هناك في الواقع القليل من الأدلة التي تربط بين السمنة ونوعية الحيوانات المنوية لدى الرجال، وهذا الأمر يتطلب المزيد من الدراسة. وعلى الرغم من ذلك، يجب مراعاة أمور أخرى عندما يتعلق الأمر بالرغبة الجنسية".

وتتناقض هذه المفاهيم مع دراسة صدرت في يوليو من العام الماضي، تقول إن أعداد الحيوانات المنوية في الغرب، قد انخفضت بنسبة 60% في السنوات الأربعين الماضية، حيث ألقى الباحثون باللوم على السمنة، فضلا عن الإجهاد والتدخين.

كما أشار بحث آخر أصدره علماء هنود في سبتمبر الماضي، إلى وجود صلة بين البدانة ومعاناة الرجال من انخفاض جودة الحيوانات المنوية.