2018 | 18:45 أيلول 20 الخميس
أردوغان بمناسبة ذكرى كربلاء: الحادثة تذكّرنا كل عام بحقيقة أن المسلمين بحاجة إلى المحبة والوحدة وليس التفرقة والعداء | كنعان: اتهامنا بالتعطيل في غير محله فلا احد يعطّل نفسه ونحن نطالب بالمعايير الديموقراطية الواحدة واحترام نتائج الانتخابات اي ارادة الشعب | التحكم المروري: اعادة فتح الطريق على اوتوستراد البترون باتجاه بيروت والسير الى تحسن تدريجي | المبعوث الأميركي الجديد في إيران براين هوك: إيران اكبر دولة راعية للإرهاب في العالم والحرس الثوري الإيراني يسيطر على نصف الاقتصاد في البلاد | الشرطة الاميركية: ضحايا بإطلاق نار في ولاية ماريلاند الأميركية | اليابان تعلق شحن النفط من إيران موقتاً بسبب العقوبات الأميركية إلى حين انتهاء المفاوضات للحصول على إعفاء منها | التحكم المروري: قطع اوتوستراد البترون باتجاه بيروت عند مفرق كفرعبيدا بسبب حريق في المحلة وتحويل السير الى الطرقات الداخلية | طيران الإمارات تنفي تقرير "بلومبرغ" بأنها تسعى للاستحواذ على الاتحاد للطيران | رئيس المجلس الأوروبي يقول إن مقترح تيريزا ماي للشراكة الاقتصادية بعد البريكسيت غير مقبول | تريزا ماي: خطتي للخروج من الاتحاد الأوروبي هي المقترح الوحيد الجاد والموثوق به | محكمة استئناف القاهرة: إخلاء سبيل نجلي مبارك وبقية المتهمين في قضية البورصة بكفالة | الميادين: المدفعية الأميركية نفذت 14 ضربة بعيدة المدى في الصحراء الرابطة بين العراق وسوريا |

مجلس الامن يحذر من "كارثة" وشيكة في ادلب

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 11 أيلول 2018 - 20:22 -

حذر أعضاء في مجلس الأمن، الثلاثاء، من كارثة إنسانية وشيكة في إدلب.

وتستعد قوات النظام السوري وروسيا لتوجيه ضربة عسكرية لإدلب، آخر معاقل المعارضة في سوريا.

من جهته، قال مندوب روسيا، أحد الداعمين الأساسيين لنظام بشار الأسد في سوريا، إن موسكو ستضرب "المتطرفين في إدلب مع الحرص على حياة المدنيين"، وفق قوله.

إلا أن الأمم المتحدة ومراقبين يحذرون من أن ذلك لن يؤثر على المتطرفين فقط، بل سيمتد ليشمل مدنيين.

وأضاف المندوب الروسي أنه "نواصل العمل على إعادة اللاجئين إلى سوريا، وهناك تعاون من دول الجوار".

واعتبر أن "المتطرفين في سوريا قد يستخدمون السلاح الكيماوي. هناك الآلاف من عناصر داعش والنصرة في إدلب".

أما مندوب فرنسا فقال إن الحل في سوريا يتطلب الذهاب لشروط التسوية السياسية المعروفة، مشدداً على أن هناك مؤشرات على كارثة إنسانية في إدلب وعمليات النزوح بدأت.

واعتبر أن اجتماع طهران لم يخرج بالتزامات من إيران وروسيا للحفاظ على السلم، مشيراً إلى أن الهجوم العسكري إن حدث في إدلب ستكون له تداعيات كارثية.

كذلك، قال مندوب الصين، إنه ليس هناك بديل عن التسوية السياسية كحل في سوريا.

بدوره، دعا مندوب السويد مجلس الأمن إلى التحرك سريعاً لوقف التصعيد في سوريا.

إلى ذلك، دعا مندوب هولندا روسيا وإيران لوقف تحضيراتهما لضرب إدلب، مطالباً الضامنين في أستانا وقف كل عمليات العنف في سوريا، ومحذراً من مخاطر التصعيد السريع في سوريا.

لكن مندوب الكويت قال إن الهجمات ضد الإرهابيين يجب أن تحترم القوانين التي تحمي المدنيين، مناشداً المجتمع الدولي التحرك لمنع وقوع كارثة إنسانية في إدلب.

واعتبر أي تحرك عسكري في إدلب ستكون له تداعيات كارثية على المدنيين، وحث جميع الأطراف في سوريا على الحوار لإيجاد تسوية.