2019 | 17:29 حزيران 20 الخميس
وزير الاتصالات محمد شقير يزور وزير الاعلام جمال الجراح في المستشفى بعد خضوعه لعملية قسطرة في قلب | 151 حكمًا بالسجن مدى الحياة في محاكمة منفذي محاولة الانقلاب في تركيا | "العربية": القرار الأميركي بالرد على الاعتداءات الإيرانية سيتخذ خلال ساعات | ترامب: إيران ارتكبت خطأ جسيما بإسقاط الطائرة الأميركية | الدفاع الروسية: واشنطن وحلفاؤها يشنون حربا إعلامية شاملة ضد روسيا | اجتماع في البيت الأبيض لمناقشة الرد الأميركي على تهديدات إيران بمشاركة وزير الدفاع بالوكالة ووزير الدفاع المرشح | الرياشي نقل الى الرئيس عون رسالة من جعجع تناولت التطورات السياسية الراهنة | المجلس العسكري الانتقالي في السودان: وصلنا للشخص المسبب لأحداث الاعتصام | "وول ستريت": وثائق أممية تثبت استفادة إرهابيين بينهم القطري خليفة السبعي من أموال مجمدة | خليل: أحلنا على المجلس الأعلى للجمارك الكتاب المرفوع من مدير عام الجمارك حول نتائج مباراة تطويع خفراء متمرنين و خفراء بحريين | الرئيس عون استقبل الوزير السابق ملحم رياشي واجرى معه جولة افق تناولت التطورات السياسية الراهنة | كنعان بعد لجنة المال: حريصون على نسبة العجز الذي حددته الحكومة ولن نلغي اي ايراد من دون السعي الى تأمين بديل عنه |

مجلس الامن يحذر من "كارثة" وشيكة في ادلب

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 11 أيلول 2018 - 20:22 -

حذر أعضاء في مجلس الأمن، الثلاثاء، من كارثة إنسانية وشيكة في إدلب.

وتستعد قوات النظام السوري وروسيا لتوجيه ضربة عسكرية لإدلب، آخر معاقل المعارضة في سوريا.

من جهته، قال مندوب روسيا، أحد الداعمين الأساسيين لنظام بشار الأسد في سوريا، إن موسكو ستضرب "المتطرفين في إدلب مع الحرص على حياة المدنيين"، وفق قوله.

إلا أن الأمم المتحدة ومراقبين يحذرون من أن ذلك لن يؤثر على المتطرفين فقط، بل سيمتد ليشمل مدنيين.

وأضاف المندوب الروسي أنه "نواصل العمل على إعادة اللاجئين إلى سوريا، وهناك تعاون من دول الجوار".

واعتبر أن "المتطرفين في سوريا قد يستخدمون السلاح الكيماوي. هناك الآلاف من عناصر داعش والنصرة في إدلب".

أما مندوب فرنسا فقال إن الحل في سوريا يتطلب الذهاب لشروط التسوية السياسية المعروفة، مشدداً على أن هناك مؤشرات على كارثة إنسانية في إدلب وعمليات النزوح بدأت.

واعتبر أن اجتماع طهران لم يخرج بالتزامات من إيران وروسيا للحفاظ على السلم، مشيراً إلى أن الهجوم العسكري إن حدث في إدلب ستكون له تداعيات كارثية.

كذلك، قال مندوب الصين، إنه ليس هناك بديل عن التسوية السياسية كحل في سوريا.

بدوره، دعا مندوب السويد مجلس الأمن إلى التحرك سريعاً لوقف التصعيد في سوريا.

إلى ذلك، دعا مندوب هولندا روسيا وإيران لوقف تحضيراتهما لضرب إدلب، مطالباً الضامنين في أستانا وقف كل عمليات العنف في سوريا، ومحذراً من مخاطر التصعيد السريع في سوريا.

لكن مندوب الكويت قال إن الهجمات ضد الإرهابيين يجب أن تحترم القوانين التي تحمي المدنيين، مناشداً المجتمع الدولي التحرك لمنع وقوع كارثة إنسانية في إدلب.

واعتبر أي تحرك عسكري في إدلب ستكون له تداعيات كارثية على المدنيين، وحث جميع الأطراف في سوريا على الحوار لإيجاد تسوية.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني