2019 | 00:29 شباط 16 السبت
فادي سعد :نتمنى ان تكون حكومة الـ2019 بحجم المسؤولية التي اوكلت لها | حكومة الرئيس سعد الحريري تنال ثقة غالبية مجلس النواب بـ111 صوتا من أصل 117 | الحريري: عام 2019 هو عام ايجاد حل فعلي للكهرباء واذا لم يحصل ذلك نكون قد فشلنا جميعنا | الرئيس سعد الحريري: مع الاسف هناك من يرى بـ" سيدر " رشوة للتوطين وهذه اوهام سياسية واقتصادية لا اساس لها من الصحة | وسائل إعلام أميركية: جرحى في إطلاق نار بمدينة أورورا في ولاية إلينوي | حسن خليل: اجمالي الدين العام بالنسبة للناتج المحلي بلغ 150 بالمئة والتوقعات بالنسبة للسلسلة التزمنا بها وما تغير هو معاشات التقاعد والفارق في تعويضات نهاية الخدمة | وزير المال: لا ارقام مخفية في وزارة المال ولم يُنفق قرش واحد خارج اطار الموازنة والاصول والاعتمادات الاضافية وانا مسؤول عن أي مخالفة في هذا الاطار | الرئيس برّي: 54 نائبا تحدثوا على مدى ثلاثة ايام | حاكم ولاية كاليفورنيا غافن نيوسوم يعلن عزمه مقاضاة ترامب على خلفية إعلانه حالة الطوارئ | فرزلي: الفساد الأكبر هو بالابتعاد عن الدستور ومحاسبة حكومة تضم كل أطياف المجلس النيابي أمر شبه مستحيل | ميقاتي: في الانتخابات النيابية الاخيرة 60 بالمائة من اللبنانيين لم ينتخبوا لفقدانهم الثقة بنا | كنعان: من تاريخ اقرار السلسلة وحتى اليوم بلغ العدد الاجمالي للموظفين الجدد 4341 ويصل العدد الى 10 آلاف مع اضافة الاسلاك العسكرية |

مجلس الامن يحذر من "كارثة" وشيكة في ادلب

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 11 أيلول 2018 - 20:22 -

حذر أعضاء في مجلس الأمن، الثلاثاء، من كارثة إنسانية وشيكة في إدلب.

وتستعد قوات النظام السوري وروسيا لتوجيه ضربة عسكرية لإدلب، آخر معاقل المعارضة في سوريا.

من جهته، قال مندوب روسيا، أحد الداعمين الأساسيين لنظام بشار الأسد في سوريا، إن موسكو ستضرب "المتطرفين في إدلب مع الحرص على حياة المدنيين"، وفق قوله.

إلا أن الأمم المتحدة ومراقبين يحذرون من أن ذلك لن يؤثر على المتطرفين فقط، بل سيمتد ليشمل مدنيين.

وأضاف المندوب الروسي أنه "نواصل العمل على إعادة اللاجئين إلى سوريا، وهناك تعاون من دول الجوار".

واعتبر أن "المتطرفين في سوريا قد يستخدمون السلاح الكيماوي. هناك الآلاف من عناصر داعش والنصرة في إدلب".

أما مندوب فرنسا فقال إن الحل في سوريا يتطلب الذهاب لشروط التسوية السياسية المعروفة، مشدداً على أن هناك مؤشرات على كارثة إنسانية في إدلب وعمليات النزوح بدأت.

واعتبر أن اجتماع طهران لم يخرج بالتزامات من إيران وروسيا للحفاظ على السلم، مشيراً إلى أن الهجوم العسكري إن حدث في إدلب ستكون له تداعيات كارثية.

كذلك، قال مندوب الصين، إنه ليس هناك بديل عن التسوية السياسية كحل في سوريا.

بدوره، دعا مندوب السويد مجلس الأمن إلى التحرك سريعاً لوقف التصعيد في سوريا.

إلى ذلك، دعا مندوب هولندا روسيا وإيران لوقف تحضيراتهما لضرب إدلب، مطالباً الضامنين في أستانا وقف كل عمليات العنف في سوريا، ومحذراً من مخاطر التصعيد السريع في سوريا.

لكن مندوب الكويت قال إن الهجمات ضد الإرهابيين يجب أن تحترم القوانين التي تحمي المدنيين، مناشداً المجتمع الدولي التحرك لمنع وقوع كارثة إنسانية في إدلب.

واعتبر أي تحرك عسكري في إدلب ستكون له تداعيات كارثية على المدنيين، وحث جميع الأطراف في سوريا على الحوار لإيجاد تسوية.