2019 | 04:24 نيسان 20 السبت
وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان: الحل العسكري ليس ما تحتاج إليه ليبيا | المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي: كلام ترامب يدل على قناعة أميركا بالدور المحوري للجيش الليبي في الحرب ضد الإرهاب | خطيبة سمير كساب نفت لـ"الوكالة الوطنية"خبر استشهاده: باسيل أبلغ عائلته أن احتمال بقائه حيا يعادل احتمال قتله | الخارجية الروسية: مبعوث بوتين إلى سوريا بحث مع الأسد تطبيع العلاقات بين دمشق ودول الجوار | شركة النفط اليمنية: وصلت إلى ميناء الحديدة سفينة مازوت واحدة ليست من ضمن السفن التي ادعت لجنة هادي الإفراج عنها | "العربية": مقتل إيرانيين وإصابة 4 جنود روس باشتباكات في حلب | الخارجية التركية: أنقرة تندد باستقبال الرئيس الفرنسي وفدا من أكراد سوريا | كرامي:نحن أمام أزمة فعلية وأدعو الناس أن يكونوا على قدر عالي من الوعي والمسؤولية كي نستطيع تجاوزها | مقتل واعتقال 24 إرهابيا بعمليتين منفصلتين شمالي وغربي العراق | ابراهيم الموسوي: على الدولة ان تصادر ثروات وأملاك الذين سحبوا الملايين من جيوب المواطنين لا أن تستقوي على لقمة الفقير | فادي جريصاتي للـ"ال بي سي": وزارة البيئة لن تقبل برمي الردميات في المناطق والحلول المتاحة كثيرة | وفاة شاب بعد إصابته في احتجاجات الجزائر الأسبوع الماضي |

الشرطة الروسية تعتقل قاتلا "مات" قبل 20 عاما!

متفرقات - الثلاثاء 11 أيلول 2018 - 17:13 -

ألقت الشرطة الروسية في مقاطعة كالينينغراد القبض على قاتل اعتبر متوفيا منذ أكثر من 20 عاما.

وجاء في بيان شرطة المقاطعة المنشور، في 11 أيلول الجاري، أنه تم اعتقال أحد سكان مدينة خاباروفسك (عمره 60 عاما)، للاشتباه في قتله صديقه في عام 1997، حيث اختفى آنذاك تاركا "رسالة انتحار" واعتراف بالجريمة التي اقترفها.

ومنذ ذلك الوقت، اعتبره أقاربه وأصدقاؤه متوفيا، وأدرجته الشرطة في قائمة المطلوبين للعدالة.

ومن دراسة جميع احتمالات صلات الشخص المطلوب، اكتشف ضابط التحقيقات الجنائية أن زوجته انتقلت للإقامة من الشرق الأقصى إلى مقاطعة كالينينغراد، وأرسل هذه المعلومات إلى مديرية شرطة المقاطعة.

وبدورهم، وجد أفراد شرطة المقاطعة زوجة الشخص المطلوب، واكتشفوا وجود رجل بنفس العمر والمواصفات يعيش معها. واعتقلت الشرطة الرجل الذي قدم وثائق شخصية باسم رجل أجنبي، ولكنه اعترف لاحقا بجريمته التي ارتكبها قبل 20 عاما. ونقل الرجل تحت حراسة مشددة إلى مدينة خاباروفسك، حيث اقترف جريمته، وسلم إلى لجنة التحقيق هناك.