2019 | 09:07 شباط 22 الجمعة
"سانا": الجيش السوري يقصف مقرات لجبهة النصرة في ريف إدلب | بنس إلى كولومبيا الأسبوع المقبل للتعبير عن "الدعم الثابت" لغوايدو | قنبلتان على مولدات في منطقة القبة فجرا | قوات سوريا الديمقراطية تقول إنها ستحاول مرة أخرى اليوم إجلاء المدنيين من الجيب الأخير لداعش شرقي سوريا | إسرائيل ترفض الاعتذار لبولندا بعد اتهامها بالمشاركة بالهولوكوست | مذكرة اعتقال بحق 295 عسكرياً لانتمائهم لغولن​ | "البيت الأبيض": سنترك مجموعة "لحفظ السلام" من 200 جندي بسوريا بعد انسحابنا | السلطات التركية تصدر مذكرة اعتقال بحق 295 عسكريا بتهمة الانتماء لجماعة فتح الله غولن | أسعد درغام لـ"صوت لبنان (93.3)": هل يجب على كل وزير يريد أن يقوم بمهمته استشارة كل الناس؟ وما قام به الغريب كان يجب القيام به والهم الاساسي هو عودة النازحين | مصادر القوات لـ"الجمهورية": انّ أولوية القوات هي الحفاظ على الاستقرار السياسي والانتظام المؤسساتي وتشددها في موضوع النأي بالنفس مردّه إلى حرصها على الاستقرار | مصادر "لبنان القوي" لـ"الجمهورية": كان واضحا انّ وزراء القوات منذ ما قبل دخولهم جلسة مجلس الوزراء يحاولون عرقلة موضوع إعادة النازحين ومنع التكلم مع سوريا للعودة | مصادر قريبة من الحريري لـ"الجمهورية": نص الدستور واضح لجهة إناطة السلطة الإجرائية في مجلس الوزراء مجتمعاً وهو الذي يرسم السياسة العامة للدولة في المجالات كافة |

الشباب التقدمي: سنتحرك ديمقراطياً لمواجهة تسلّط العهد الفاشل

أخبار محليّة - الثلاثاء 11 أيلول 2018 - 15:20 -

صدر عن منظمة الشباب التقدمي البيان التالي:

هي ثمانية وأربعون عاماً من النضال لأجل الإنسان لأجل الشباب لأجل الوطن وقضايا العروبة والحق، والمسيرة باقية بقاء الضوء في عيون الأجيال صمود العصب في نبض الحياة؛ مهما اشتدت عواصف التحديات وساءت ظروف الزمان، فذلك لن يكون إلا مبعثاً جديداً لمنظمة الشباب التقدمي لكي تنهض مع كل أحرار هذا البلد بوجه كل أشكال الطغيان الجديد ولو تلبّس لبوس الإصلاح والتغيير.

بعد ثمانية وأربعين سنة على تأسيس منظمة الشباب التقدمي، يطل حديثو النعمة في السياسة بمشاريع وأجندات إلغائية كيدية تستهدف فكرة وجود هذا الوطن؛ وتسعى لكمّ صوت الشباب الحر، تارة بسياسات قمعية تصادر الحق في التعبير، وتارة بصفقات فساد على حساب مستقبل الشباب، و جديدها كيدية بحق الكفاءات على قاعدة تصفية حسابات مذهبية سياسية بغيضة.

في هكذا وقت حيث قمع الرأي بات سمةً، والفساد نهجاً، والكيدية أسلوب حكم، ومستقبل الوطن في مهب الريح، تطلق منظمة الشباب التقدمي حملة لمواجهة الطغيان الجديد، تهدف لحماية المساحة الحرة للشباب للتعبير عن صوتهم وقضاياهم وآرائهم، وحمل قضايا الشباب وتطلعاتهم أمانة، دون ان تبخل بأي تضحية لتحقيق هذه المطالب.

وإذا كان ولاة العهد يشتاقون إلى زمن الوصاية وظلاميته، زمن قمع الحريات وملاحقة اصحاب الأقلام الحرّة، والتعسف بحق الموظفين على خلفيات انتقامية، تعلن منظمة الشباب التقدمي أنها بصدد التحرك بمختلف الوسائل المتاحة ديمقراطياً لوقف كل أشكال التسلط في هذا العهد الفاشل؛ ولتكن معمودية جديدة من أجل لبنان الحريات والعدالة، من أجل كل قضايا الحق في كل زمان ومكان.