2019 | 14:22 تموز 16 الثلاثاء
ستريدا جعجع: سنمتنع عن التصويت لصالح الموازنة | بو صعب يصل الى مقر وزارة الدفاع البريطانية للقاء عدد من المسؤولين | منظمة الطاقة الذرية الإيرانية: لن نتجاوز نسبة 4.5 بالمئة لتخصيب اليورانيوم حالياً ونمتلك المخزون الكافي لوقود مفاعل طهران | نجم: نعتذر من الشعب اللبناني لعدم التمكن من إنجاز الموازنة خلال المُهَل القانونية المحددة لبنان | قاضي التحقيق العسكري بدأ استجواب الموقوفين بجريمة طرابلس الارهابية | حريق في سن الفيل والمواطنون يناشدون الدفاع المدني التحرك | "أم تي في": لا تأكيد من رئيس الحكومة في مسألة عقد جلسة وزارية في هذين اليومين | عبدالله: سنُوافق على موازنة 2019 ويجب العبور للدولة العلمانية حيث يمكن معالجة الفساد | إشكال بين أعضاء بلدية طرابلس بعد سحب الثقة من الرئيس وقبل انتخاب رئيس جديد | ستريدا جعجع: المؤسسات الدولية ووكالات التصنيف والمحللون الاقتصاديون جميعهم أعلنوها ونحن ما زلنا ننكر | خامنئي: سنُواصل تقليص التزاماتنا في الاتفاق النووي | جنبلاط: ماذا يجري في إحدى بلديات الشوف من مخالفات وتعديات على الإحراج واعتقال السوريين في مرج بسري |

الشباب التقدمي: سنتحرك ديمقراطياً لمواجهة تسلّط العهد الفاشل

أخبار محليّة - الثلاثاء 11 أيلول 2018 - 15:20 -

صدر عن منظمة الشباب التقدمي البيان التالي:

هي ثمانية وأربعون عاماً من النضال لأجل الإنسان لأجل الشباب لأجل الوطن وقضايا العروبة والحق، والمسيرة باقية بقاء الضوء في عيون الأجيال صمود العصب في نبض الحياة؛ مهما اشتدت عواصف التحديات وساءت ظروف الزمان، فذلك لن يكون إلا مبعثاً جديداً لمنظمة الشباب التقدمي لكي تنهض مع كل أحرار هذا البلد بوجه كل أشكال الطغيان الجديد ولو تلبّس لبوس الإصلاح والتغيير.

بعد ثمانية وأربعين سنة على تأسيس منظمة الشباب التقدمي، يطل حديثو النعمة في السياسة بمشاريع وأجندات إلغائية كيدية تستهدف فكرة وجود هذا الوطن؛ وتسعى لكمّ صوت الشباب الحر، تارة بسياسات قمعية تصادر الحق في التعبير، وتارة بصفقات فساد على حساب مستقبل الشباب، و جديدها كيدية بحق الكفاءات على قاعدة تصفية حسابات مذهبية سياسية بغيضة.

في هكذا وقت حيث قمع الرأي بات سمةً، والفساد نهجاً، والكيدية أسلوب حكم، ومستقبل الوطن في مهب الريح، تطلق منظمة الشباب التقدمي حملة لمواجهة الطغيان الجديد، تهدف لحماية المساحة الحرة للشباب للتعبير عن صوتهم وقضاياهم وآرائهم، وحمل قضايا الشباب وتطلعاتهم أمانة، دون ان تبخل بأي تضحية لتحقيق هذه المطالب.

وإذا كان ولاة العهد يشتاقون إلى زمن الوصاية وظلاميته، زمن قمع الحريات وملاحقة اصحاب الأقلام الحرّة، والتعسف بحق الموظفين على خلفيات انتقامية، تعلن منظمة الشباب التقدمي أنها بصدد التحرك بمختلف الوسائل المتاحة ديمقراطياً لوقف كل أشكال التسلط في هذا العهد الفاشل؛ ولتكن معمودية جديدة من أجل لبنان الحريات والعدالة، من أجل كل قضايا الحق في كل زمان ومكان.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني