2018 | 05:32 تشرين الثاني 17 السبت
الخارجية الأميركية: الوحدة في الخليج ضرورية لمصالحنا المشتركة المتمثلة في مواجهة النفوذ الخبيث لإيران | مندوب فرنسا: ندعو كافة الاطراف اليمنية إلى التفاعل مع المبعوث الأممي | مندوب بريطانيا في الأمم المتحدة: سنطرح مشروع قرار بشأن اليمن في مجلس الأمن الدولي يوم الاثنين | المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي: لا بد من تحرك فوري لحماية الشعب اليمني | بيسلي: في اليمن 8 ملايين أسرة بحاجة للمساعدة | عضو مجلس الشيوخ تيد يونغ: مشروع قانون محاسبة السعودية يضمن مراقبتنا للسياسة الأميركية في اليمن | مبعوث الأمم المتحدة لليمن: الأطراف المتحاربة توشك على إبرام اتفاق بشأن تبادل السجناء والمحتجزين | متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية: استئناف صادرات خام كركوك من العراق خطوة مهمة في مسعى لكبح صادرات إيران النفطية | الحريري: أنا أتأمّل بالخير اذا حلّت مشكلة الحكومة والحل ليس عندي انما عند الاخرين | الحريري في مؤتمر ارادة الحل الحكومي: صحيح أننا حكومة تصريف أعمال ورئيس مكلف لكن هدفنا الاساسي أن نطوّر البلد ولدينا فرصة ذهبية لتطويره خاصة بعد مؤتمر سيدر | غريفيث: لا شيء يجب أن يمنعنا من استئناف الحوار والمشاورات لتفادي الأزمة الإنسانية | تصادم بين سيارتين بعد جسر المشاة في الضبيه باتجاه النقاش والاضرار مادية و دراج من مفرزة سير الجديدة في المحلة للمعالجة |

الشباب التقدمي: سنتحرك ديمقراطياً لمواجهة تسلّط العهد الفاشل

أخبار محليّة - الثلاثاء 11 أيلول 2018 - 15:20 -

صدر عن منظمة الشباب التقدمي البيان التالي:

هي ثمانية وأربعون عاماً من النضال لأجل الإنسان لأجل الشباب لأجل الوطن وقضايا العروبة والحق، والمسيرة باقية بقاء الضوء في عيون الأجيال صمود العصب في نبض الحياة؛ مهما اشتدت عواصف التحديات وساءت ظروف الزمان، فذلك لن يكون إلا مبعثاً جديداً لمنظمة الشباب التقدمي لكي تنهض مع كل أحرار هذا البلد بوجه كل أشكال الطغيان الجديد ولو تلبّس لبوس الإصلاح والتغيير.

بعد ثمانية وأربعين سنة على تأسيس منظمة الشباب التقدمي، يطل حديثو النعمة في السياسة بمشاريع وأجندات إلغائية كيدية تستهدف فكرة وجود هذا الوطن؛ وتسعى لكمّ صوت الشباب الحر، تارة بسياسات قمعية تصادر الحق في التعبير، وتارة بصفقات فساد على حساب مستقبل الشباب، و جديدها كيدية بحق الكفاءات على قاعدة تصفية حسابات مذهبية سياسية بغيضة.

في هكذا وقت حيث قمع الرأي بات سمةً، والفساد نهجاً، والكيدية أسلوب حكم، ومستقبل الوطن في مهب الريح، تطلق منظمة الشباب التقدمي حملة لمواجهة الطغيان الجديد، تهدف لحماية المساحة الحرة للشباب للتعبير عن صوتهم وقضاياهم وآرائهم، وحمل قضايا الشباب وتطلعاتهم أمانة، دون ان تبخل بأي تضحية لتحقيق هذه المطالب.

وإذا كان ولاة العهد يشتاقون إلى زمن الوصاية وظلاميته، زمن قمع الحريات وملاحقة اصحاب الأقلام الحرّة، والتعسف بحق الموظفين على خلفيات انتقامية، تعلن منظمة الشباب التقدمي أنها بصدد التحرك بمختلف الوسائل المتاحة ديمقراطياً لوقف كل أشكال التسلط في هذا العهد الفاشل؛ ولتكن معمودية جديدة من أجل لبنان الحريات والعدالة، من أجل كل قضايا الحق في كل زمان ومكان.