2018 | 03:36 تشرين الثاني 13 الثلاثاء
وسائل إعلام إسرائيلية: الخارجية الأميركية تؤيد حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها | مصر أبلغت السلطات الإسرائيلية بضرورة وقف عملياتها التصعيدية في قطاع غزة | الحكومة الأردنية تدعو إلى تحرك فوري لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة | الاعلام السوري: أكثر من 60 قتيلا وجريحا من المدنيين في هجوم لطيران التحالف الدولي على قرية الشعفة في دير الزور | حنكش رداً على أبي خليل: سجلكم حافل بتأمين الكهرباء 24/24 من 10 سنوات لذلك تعملوا على تفشيل هذه التجربة الناجحة | باسيل: هناك حكومة قريبا والعقدة ليست خارجية وسألتقي جنبلاط في الساعات المقبلة | "ام تي في": لقاء سيجمع باسيل بجنبلاط في الساعات المقبلة | انتهاء الجلسة التشريعية في مجلس النواب بعد اقرار معظم بنود جدول الاعمال ولا متابعة غدا | مجلس النواب يمدد عقود ايجار الاماكن غير السكنية لمدة سنة | مصادر متابعة للقاء الحريري- باسيل للـ"ال بي سي": اللقاء خفف من الاحتقان قبل المؤتمر الصحفي للحريري الثلاثاء وباسيل سيواصل العمل لإيجاد حل لعقدة نواب سنة 8 آذار | علي عمّار: هناك فاجعة في لبنان إسمها فاجعة الكهرباء وهناك الفاجعة الأم وهي فاجعة إدارة الظهر للقوانين والدستور وللمواطنين | نتانياهو يمنح الضوء الأخضر للجيش للرد على الصواريخ من غزة |

أهالي عين الذهب في عكار ناشدوا المسؤولين تأمين مصادر مياه صحية

أخبار محليّة - الثلاثاء 11 أيلول 2018 - 11:37 -

ناشدت بلدية عين الذهب في عكار ومخاتير البلدة وفاعلياتها، في بيان اليوم، بعدما تبين بنتيجة الفحوص المخبرية التي أجرتها وزارة الصحة عبر مركز طبابة محافظة عكار على عينات لمصادر مياه الشرب في البلدة، بأنها ملوثة بالكامل وغير صالحة للشرب، المسؤولين "التدخل لمساعدة الاهالي وتأمين مصادر مياه بديلة صحية وسليمة".

وقال البيان: "عين الذهب موبوءة وتستصرخ ضمائركم، وتطالبكم باتخاذ مسؤولياتكم كاملة. هاجم التلوث مياه الشفة في قريتنا، وانتشر وباء اليرقان منذ أكثر من شهر، وحالاته في ازياد وليس من حرك أو يحرك ساكنا. معاناتنا تتفاقم، والأزمة الى توسع، وصدرت نتائج فحص مياه الشفة لكل المصادر في القرية من العين القديمة وعين المزراب وعين المباركية وخزان المياه في المباركية والخزان الجديد الذي انهته شركة المياه منذ اشهر قليلة، للأسف الشديد النتائج صادمة ومخيفة ونسبة التلوث في بعض المصادر لامست المئة في المئة".

أضاف: "عانينا منذ عقود قليلة من تفشي وباء الكوليرا الذي أصاب القرية، وكانت حصيلته عدد كبير من المرضى والضحايا، واليوم في القرن الواحد والعشرين، عار علينا ان يتفشى عندنا هذا الوباء. فاليرقان خطر اجتاح بيوتنا وناقوسه يجب ان يدق عاليا. الخطر داهم ونحن على أبواب العام الدراسي. اليرقان معد وعدد أبنائنا في مدارس القرية فقط يتجاوز الالفين. وخلال الايام الماضية سجلت إصابة العديد من ابناء البلدة بمرض الريقان وادخل العديد منهم مستشفى الدكتور عبدالله الراسي الحكومي في حلبا للمعالجة".

وختم: "وجعنا فاق كل احتمال وحياة أبنائنا في خطر، وأعلنا حال الطوارىء في القرية، فنرجو منكم إغاثتنا والإيعاز إلى كل مسؤول مساعدتنا".