2019 | 19:02 تموز 21 الأحد
عناصر من الدفاع المدني تنقذ جريح من داخل سيارته جراء حادث سير وقع على طريق برالياس رياق كما واسفر الحادث عن سقوط جريحين اخرين | ظريف لـلـ"سي ان ان": سنبيع النفط ولن نفصح عن كيف ولمن سنقوم ببيعه لأنها أسرار دولة حتى لا تمنعنا واشنطن | جهاز الطوارئ والاغاثة: تعرّضت سيارة لحادث إنقلاب في أحد البساتين في بلدة بخعون في الضنية ممّا أدّى إلى إصابة امرأة برضوض عديدة | التحكم المروري: تصادم بين 5 سيارات على طريق عام ضهر البيدر مفرق فالوغا والاضرار مادية وحركة المرور كثيفة في المحلة | الشركة المشغلة للناقلة البريطانية المحتجزة تعلن تقديم طلب رسمي للسلطات الإيرانية لزيارة طاقم الناقلة | ظريف: موضوع الصواريخ البالستية ليس مطروحاُ للنقاش لأنها مسألة أمن قومي إيراني ولا نستطيع تجاهل بيع أميركا السلاح للسعودية | مجهولان أحرقوا نفايات عند مدخل بلدة سير الضنية متسببين بتصاعد الدخان الأسود وانبعاث روائح كريهة ثم أخمد الحريق | السفير البريطاني في القاهرة: قرار تعليق الرحلات الجوية للخطوط الجوية البريطانية لا يتعلق بالتدابير الأمنية للمطارات المصرية | غرفة الشحن البريطانية: مخطط سير الناقلة يظهر استيلاء إيران عليها في مياه سلطنة عمان | الخارجية البريطانية: ندرس كل الخيارات للرد على طهران على خلفية احتجازها ناقلة النفط التي كانت في مياه سلطنة عمان الإقليمية | قائد القوى الجوية في الحرس الثوري: حديث أميركا عن إسقاط طائرة إيرانية مسيرة كذب | التحكم المروري: جريحان نتيجة تصادم بين فان وسيارة على اوتوستراد السعديات باتجاه الدامور وحركة المرور كثيفة في المحلة |

3 خطوات تجعل منك كاتبا

متفرقات - الثلاثاء 11 أيلول 2018 - 07:51 -

يراود حلم الكتابة كثير منا، توقا وشغفا بالتعبير عن أنفسنا، أو عن موضوعات تسكننا، أو حتى كتابة ذكريات، أو رحلة جميلة قمنا بها.
ومن خلال تجارب الكتابة الكثيرة، ونصائح النقاد والخبراء، الذين تحدثوا عن الكتابة وطقوسها، وإمكانيتها لشخص ما، تؤكد الأغلبية، أن هذا الفن الذي يستصعبه البعض، هو في متناول أيدينا، إذا ما صممنا على ذلك.

وحسب رأي الروائي والناقد أحمد المديني، فإن أول شرط من شروط الكتابة، هو توفر مادة الكتابة نفسها، أي الموضوع الذي نريد الكتابة عنه، وتحديده، والتأكد من أننا نملك ناصية ذلك الموضوع.

ويستلزم امتلاك الموضوع الذي نريد تناوله، أن يكون واضحا، ولدينا إحاطة شاملة به لا يشوبها أدنى شك.

الشرط الثاني، للكاتب، وعكس ما يعتقده البعض، من وجوب وجود ملكة خاصة، تشبه السحر، وتمكننا من التعبير، فما هو إلا مبالغة من البعض، لأن الكتابة تختلف عن الشعر، الذي هو فن قائم يشبه الرسم، والعزف، فيما الكتابة تشبه إلى حد بعيد، تلك المراسلات التي اعتدنا عليها، حين نكتب رسالة شوق إلى ذوينا أو من نحبهم.

وهنا فقط، وجب علينا أن نتأكد أن السرد الذي نحن بصدده يمتلك لغة سهلة وواضحة كل الوضوح للتعبير بها، فالبلاغة التي قد نعتقد عدم امتلاكها، خير معين عليها هو الوضوح في التعبير، والدقة، والصدق فيه.

ويبقى بعد أن نتأكد من امتلاك مادة الكتابة، ولغة واضحة مقبولة للتعبير عنها، هو ما يمكن أن نسميه "وقت الكتابة والالتزام به"، حيث اعتدنا سماع أعذار كثيرة ممن يعتقدون أنهم لا يملكون الوقت.

وحسب الروائي والأديب العالمي الشهير إبراهيم الكوني، فإن وقت الكتابة متوفر للجميع دون استثناء، وهو يشبه كل الأشياء التي نفرد لها وقتا، كوقت الطعام، أو وقت النوم، أو الوقت الذي نفرده للأصدقاء والذهاب إلى أماكن الترفيه.

فالوقت عند الكوني، هو شيء نقوم بصناعته، والالتزام به، كما نلتزم بكل شيء، فيمكن لمن يريد الكتابة، أن يخصص من ساعتين إلى أربع ساعات، كل يومين، أو كل ثلاثة أيام، أو كل أربعة أيام، ولا يستحب أن يتجاوز الأمر أكثر من ذلك حتى لا تفتر روح الكاتب ويذهب حماسه.

وفي عملية حسابية سهلة، يمكن لأي منا إنجاز كتابه الذي يحلم به، خلال 35 إلى 40 يوم عمل، وهو معدل غير شاق في الكتابة إذا التزمنا في كل يوم بكتابة ألف كلمة بشكل متأن وبتركيز عال، مع المراجعة الدقيقة لها.

وأفضل تعبير وتلخيص لإمكانية ذلك، ما عبر عنه الفيلسوف الألماني آرثر شوبنهاور، من أن "الفكرة الواضحة سرعان ما تجد الكلمات التي تناسبها".

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني