2018 | 00:42 تشرين الثاني 21 الأربعاء
عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي: اذا كان حليفنا يقتل ويجوع الملايين فماذا نتوقع من العدو؟ | وزيرة الخارجية الكندية: ملف قضية مقتل خاشقجي لم يغلق وكندا تطالب السعودية بتحقيق شفاف وموثوق | أردوغان: نولي أهمية كبرى لسيادة واستقرار لبنان وتركيا ستواصل دعمها للشعب اللبناني | ترامب: سي.آي.إيه لم تتوصل إلى نتيجة مؤكدة مئة في المئة بشأن مقتل خاشقجي | ترامب: أجهزة المخابرات الأميركية تواصل تقييم المعلومات بشأن مقتل خاشقجي و "قد يكون من الوارد جدا" أن ولي العهد السعودي "كان لديه علم بهذا الحادث المأساوي" | تيمور جنبلاط: نؤكد على ضرورة الإسراع في تشكيل الحكومة كخطوة أولى للخروج من الأزمة | بوتين: قرار الولايات المتحدة بالإنسحاب من معاهدة الصواريخ لن يبقى من دون ردّ من جانب روسيا | مسؤول أميركي كبير: وزارة الخزانة الأميركية تتحرك لتفكيك شبكة إيرانية روسية ترسل النفط إلى سوريا وتساعد في تمويل فيلق القدس الإيراني وحزب الله وحماس | منظمة العفو الدولية: تقارير تفيد بتعرض النشطاء والناشطات المعتقلين بالسعودية لتعذيب وتحرش جنسي | بيرس لـ"الحدث": هناك حاجة لإصدار قرار بشأن اليمن | المبعوث الأميركي للشؤون السورية: برنامج إيران يقضي بتخريب سلطة الدولة السورية كما فعلت في لبنان واليمن وكما حاولت فعله في العراق | المبعوث الأميركي للشؤون السورية: نسعى التوضيح لروسيا ان القوات التي تقودها ايران في سوريا ليست فقط لدعم الأسد بل لتنفيذ برنامجها الخاص الطويل الأمد |

لا توجه أميركياً لوقف المساعدات للجيش اللبناني

أخبار محليّة - الثلاثاء 11 أيلول 2018 - 07:15 -

في وقت برهنت ادارة الرئيس دونالد ترامب، عن انها مستعدة لهز موازين القوى وكسر التقاليد، بوقفها التمويل الاميركي لعدد من الوكالات الدولية المعنية بتسيير شؤون اللاجئين الفلسطينيين، مثل «الأونروا»، وعلى الرغم من السعي الحثيث لعدد من القوى السياسية في العاصمة الأميركية لوقف المساعدة السنوية للجيش اللبناني، والبالغة 100 مليون دولار سنويا، لا يبدو ان واشنطن تنوي وقف هذه المساعدة.
وكانت التقارير المؤكدة التي تداولتها الاوساط الأميركية، عن قيام طائرات مدنية إيرانية بنقل شحنات اسلحة من إيران الى مطار بيروت، عبر الاجواء التركية، اثارت حفيظة المطالبين بوقف المساعدة العسكرية الى لبنان.
وفي هذا السياق، كتب الباحث اللبناني الاميركي في «مؤسسة الدفاع عن الديموقراطيات» طوني بدران مقالة في مجلة «تابلت»، اعتبر فيها ان السياسة الأميركية تجاه الجيش اللبناني بلغت مراحل من السوريالية، وان هذا الجيش يعمل بإمرة تنظيم تصنفه واشنطن ارهابيا، هو «حزب الله»، وان لا فائدة من تبديد ملايين الدولارات على قوة عسكرية لا تتوافق مع رؤية اميركية شاملة تجاه لبنان.
وانتقد بدران المجموعة التي تعتبر ان مساعدات اميركا للجيش تساهم في بنائه وتقويته في وجه «حزب الله». وقال ان هذه المجموعة تضم السفيرة الأميركية في بيروت اليزابيث ريتشاردز، وعددا من العاملين في مراكز الابحاث في العاصمة الأميركية. وختم بالقول انه بغض النظر عن قدرات الجيش اللبناني، لن يقوم هذا باعتراض شحنات الاسلحة الايرانية الى «حزب الله» لأن حكومة لبنان لن تطلب منه ذلك ابدا.
على ان الخلاف سياسيا في وجهات نظر واشنطن وبيروت لا يبدو انه ينعكس على العلاقات العسكرية بين البلدين، الخاضعة لـ «الهيئة العسكرية المشتركة» بين وزارتي دفاع البلدين، والتي تم تشكيلها في 6 اكتوبر 2008.
هذه الهيئة تجعل من العلاقة العسكرية الأميركية - اللبنانية مسألة تقنية مستقلة عن أي خلافات سياسية بين البلدين.
وفي سياق العلاقة العسكرية، استضاف مساعد وزير الدفاع لشؤون الأمن الدولي روبرت كريم، وهو ايضا ينحدر من جذور لبنانية، قائد الجيش اللبناني جوزف عون في اواخر يونيو، ضمن اللقاء الدوري لـ«الهيئة العسكرية المشتركة».
ورغم ان كريم هو من المحسوبين على المجموعة المعارضة للمساعدة العسكرية للجيش اللبناني، اذ سبق له ان عمل في مكتب نائب الرئيس الجمهوري السابق ديك تشيني وفي عداد فريق الزعيم السابق للغالبية الجمهورية في الكونغرس اريك كانتور، الا انه يبدو ان سياسة وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) تغلب على توجهات المعينين فيها سياسيا، كما في حالة كريم.
لكن ما سبب تمسك وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بجيش يقول أكثر من مسؤول أميركي إنه متحالف مع «حزب الله»؟ تقول مصادر أميركية إن في الجيش اللبناني من يتمتعون بتدريب عال، وهؤلاء يتصرفون باستقلالية ويتبعون قائدهم... هؤلاء لن يتدخلوا في الشؤون السياسية الداخلية، لكنهم يسهرون على تأمين مصالح الولايات المتحدة العسكرية في لبنان، واهمها حماية البعثة الديبلوماسية الأميركية، في منطقة عوكر، والسماح للطيران العسكري الاميركي بعبور الاجواء اللبنانية ان اقتضت الحاجة، او حتى استخدام قاعدة حالات العسكرية في الشمال، بين الحين والآخر. كما يحصل الأميركيون على بعض المعلومات الاستخباراتية من اللبنانيين عن مجموعات إرهابية مثل «داعش» و«القاعدة» وغيرهما.
نموذج التعاون العسكري بين اميركا ولبنان يشبه نظيره بين اميركا ومصر، مع الفارق الكبير في حجم المساعدة والعلاقة بين البلدين، ففي مصر، حددت اميركا مصالحها بثلاثة هي: أمن حدود اسرائيل، وحرية الملاحة في قناة السويس، وحرية التحليق العسكري الاميركي في الاجواء المصرية. كل ما عدا ذلك، اي العلاقة السياسية بين واشنطن والقاهرة، لا ترتبط بالعلاقة العسكرية بين جيشيهما ولا تؤثر الواحدة في الاخرى. وكما في مصر، كذلك في لبنان، تنفصل العلاقة السياسية عن العسكرية، وهو ما يعني انه بغض النظر عن موقف ترامب وادارته من لبنان وحكومته و«حزب الله»، ستستمر العلاقة العسكرية بين جيشي البلدين.
ختاما، تشير المصادر الأميركية الى ان مبلغ 100 مليون دولار سنوياً، لا حساب له في «البنتاغون» التي تبلغ موازنتها السنوية 714 مليار دولار، ما يعني ان وزارة الدفاع ترى فائدة كبيرة في علاقتها مع الجيش اللبناني، بتكلفة صغيرة نسبيا، وهو ما يعني استمرار هذه العلاقة، بغض النظر عمن يسكن البيت الابيض.

(الراي)