2018 | 18:50 أيلول 26 الأربعاء
رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي: النظام الإيراني ظل لسنوات مصدر قلق للمجتمع الدولي ويجب مساءلة نظام الأسد وتحميله مسؤولية استخدام الاسلحة الكيماوية | ليبانون فايلز: مديرية المخابرات تفرج عن مدير صفحة olba aviation محمود المصري بعد التحقيق معه في قضية تسريب معلومات عن رحلة رئيس الجمهورية إلى نيويورك | الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي: إيران وحزب الله يقدمان دعما ماليا ولوجيستيا للحوثيين | ماكرون: مساعدة إيران لـ"حزب الله" والحوثيين بالصواريخ البالستية أمر مثير للقلق | الرئيس عون: لماذا أتى قرار حجب المساعدات عن الأونروا؟ فهل انتهت معانات اللاجئين لينتهي دور الأونروا أم أن الهدف من تعطيل دورها هو التمهيد لإسقاط صفة اللاجئ وفرض التوطين؟ | الرئيس عون: أعيد تأكيد موقف بلادي الساعي لتثبيت حق العودة الكريمة والآمنة والمستدامة للنازحين الى أرضهم والرافض كل مماطلة في هذا الملف أو ربطه بحل سياسي | عون: موجات النزوح تتدفق الى لبنان وقد حاول بلدنا قدر إمكاناته تأمين مقومات العيش الكريم للنازحين لكن الأعداد الضخمة وتداعياتها تجعل الاستمرار في تحمّل هذا العبء غير ممكن | الرئيس عون: الأمم المتحدة مدعوّة إلى تعزيز حماية حقوق الإنسان في العالم ولبنان يؤكّد أنّ النظرة إلى هذا الموضوع هي نظرة إلى حرية الفرد في المجتمع | وزير الخارجية التركية: تطبيق اتفاق إدلب سيؤدي إلى تعزيز الأمن والاستقرار في سوريا | مصادر "المركزية": أكثر من طرح قيد الدرس يركز على "كمية" و"نوعية" الحقائب التي يمكن ان تسند للقوات والحل قد يتمثل في تخلي عون عن نيابة رئاسة مجلس الوزراء لصالح معراب | مصادر سياسية للـ"المركزية": اتصالات يضطلع بها الحريري مع القوى السياسية انطلقت في الساعات الاخيرة حصلت وراء الكواليس بحثا عن اقتراحات يمكن ان تساعد في تذليل العقبات | لقاء بين باسيل ومساعدة وزير الخارجية الاميركية لشؤون اللاجئين في مقر اقامته في نيويورك |

الحكومة الفلسطينية: إغلاق مكتب منظمة التحرير بواشنطن بمثابة إعلان حرب

أخبار إقليمية ودولية - الاثنين 10 أيلول 2018 - 18:46 -

دانت حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية القرار الأميركي إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، معتبرته "إعلان حرب" على جهود السلام بالشرق الأوسط.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود إن "الحكومة تعبر عن أسفها إزاء اتخاذ إدارة الرئيس دونالد ترامب مثل هذا القرار، الذي تعتبره إعلان حرب على جهود إرساء أسس السلام في بلادنا والمنطقة، وإعطاء ضوء أخضر للاحتلال في الاستمرار بتنفيذ سياساته الدموية والتهجيرية والاستيطانية ضد شعبنا وأرضنا".

واعتبرت الحكومة الفلسطينية أسلوب السياسة الأميركية الحالية "نهجا خاطئا" ومعاديا للشعب الفلسطيني وللقضية الفلسطينية، وأنه "لن يخلف سوى مزيدا من التوتر والقلق في كافة أنحاء المنطقة".

هذا، وقد ذكرت وسائل الإعلام الأميركية أن إدارة الرئيس دونالد ترامب تعتزم إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن واتخاذ إجراءات ضد المحكمة الجنائية الدولية بسبب مواقفها من الولايات المتحدة وإسرائيل.