2018 | 19:06 تشرين الثاني 16 الجمعة
جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة نارية على طريق عام الدوير النبطية نقل الى مستشفى النجدة الشعبية للمعالجة | رئيس بلدية بيروت: الفيضانات في الرملة البيضاء سببها الرئيسي إغلاق المجرور الذي يحتوي على خطوط تصريف مياه الأمطار بالاسمنت وما حصل مرفوض ومن تعدى على أملاك بلدية بيروت سيحاسب | قوى الامن: لا صحة لما يتم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي ولا سيما عبر تطبيق "واتساب" حول صدور نتائج التطوع بصفة دركي ورقيب متمرن | الخارجية اللبنانية: البخاري نفى في اتصال خبر طلبه منع قرع اجراس الكنائس قرب السفارة السعودية | الشرطة اليونانية تقفل طرقات ومداخل العاصمة اثينا للاشتباه بوجود عبوة ناسفة | المجلس العدلي أصدر قراره طالبا الإعدام لقاتل نصري ماروني وسليم عاصي | القضاء الأميركي يلزم البيت الأبيض بإعادة اعتماد مراسل "سي ان ان" جيم أكوستا والذي سحب منه بعد مشادة مع ترامب خلال مؤتمر صحفي | مريضة بحاجة ماسّة الى دم من فئة B+ في مستشفى بهمن للتبرع الرجاء الاتصال على 03581849 | جعجع: لولا وقوف السعودية الى جانب الكثير من الدول العربية والكثير من القضايا العربية المحقة لكان ربما تغيّر وجه منطقة الشرق الأوسط ككل | أفادت غرفة التحكم المروري عن سقوط جريحين جراء تصادم بين سيارة ودراجة نارية في محلة الكولا في بيروت | "سكاي نيوز": نتانياهو يبدأ الأحد مشاورات لتحديد موعد الانتخابات المبكرة بعد فشل مشاوراته مع رئيس حزب البيت اليهودي | الحكومة الألمانية: نكرر مطالبتنا السعودية بالتزام الشفافية والوضوح بشأن مقتل خاشقجي |

"وول ستريت جورنال": الأسد وافق على ضرب إدلب بالكيميائي

أخبار إقليمية ودولية - الاثنين 10 أيلول 2018 - 16:26 -

ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" نقلا عن مسؤولين اميركيين كبار وتقارير مخابراتية، ان الرئيس السوري بشار الأسد اعطى موافقته، اخيراً على استخدام غاز الكلورين في الهجوم على آخر معقل للجماعات المسلّحة في محافظة إدلب شمالي البلاد.

واتخذ الأسد قراره "الحاسم" على رغم توالي التحذيرات الدولية، وتوعد الولايات المتحدة بالرد على دمشق، في حال شنّت هجوما بالسلاح الكيمائي على إدلب التي يعيش فيها 3.5 مليون إنسان.

واوردت "وول ستريت جورنال"، ان الرئيس ترامب هدد بشنّ هجوم كبير على بشار الأسد، في حال اقدم على ارتكاب مجزرة كبرى في إدلب التي تحوّلت في السنوات الأخيرة إلى ملجأ للنازحين من محافظات اخرى، كما باتت مقصداً لعشرات الآلاف من المقاتلين الذين حاربوا النظام في السنوات السبع الماضية.

وإلى جانب الردّ العسكري، تشير الصحيفة الأميركية، الى "ان واشنطن قد تختار صيغة اخرى لمعاقبة النظام السوري، مثل فرض عقوبات اقتصادية على شخصيات مرتبطة بحكومة دمشق.

واوضح مسؤول كبير في إدارة ترامب "نحن لم نقل اننا سنستخدم القوة العسكرية في الرد على الهجوم، لدينا ادوات سياسية، كما ان ثمة ادوات اقتصادية اخرى متاحة. لذلك فنحن نرى عدة طرق مختلفة للرد إذا سار الأسد في هذا الاتجاه المتهور والخطير".

(وول ستريت جورنال)